عز الدين أبو صفية : دبابببببببييييييييس. :::: وكانت اشارة البدء. //
التاريخ: الأحد 04 أكتوبر 2015
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xla1/v/t1.0-9/12079040_10156138464605343_9219511241708621660_n.jpg?oh=808af8b20f35a5b8dcbfe34123079b03&oe=5690EB84
دبابببببببييييييييس. :::: وكانت اشارة البدء. //

 لم ينته مفعول الخطاب ولم يحرق فتيله بالكامل بعد ٠ فاول الغيث قطره وليس قطر. فما ان انتهى سيادة الرئيس محمود عباس من القاء خطابه امام الجمعية العمومية للامم المتحدة فى دورتها السبعون.


دبابببببببييييييييس. :::: وكانت اشارة البدء. //

 لم ينته مفعول الخطاب ولم يحرق فتيله بالكامل بعد ٠ فاول الغيث قطره وليس قطر. فما ان انتهى سيادة الرئيس محمود عباس من القاء خطابه امام الجمعية العمومية للامم المتحدة فى دورتها السبعون. الا وبدات الترجمة لذلك الخطاب وسبر اغواره. فكان لنا فهم اخر لما ورد فى الخطاب وخاصة بعد ان استعرض الرئيس مجمل الوضع والوجع الفلسطينى والذى شكله ولا زال كل الاعمال الاجرامية والتضليل والكذب وجدار الفصل العنصري والاستيطان  وافشال المفاوضات والتنصل من كل الاتفاقات والكثير من الجرائم  والنهب الذى تمارسه اسرائيل حكومة وجيشاً ومستوطنين بحق الشعب الفلسطينى وارضه وبيوته ومقدساته وتاريخه وثقافته وحضارته ونشاطاته الرياضية وتواصله الاجتماعى. وذلك من خلال المجازر التي ارتكبوها ولازالوا بحق الفلسطينيين  وحرقهم الاطفال والقتل بدم بارد للبشر والحجر والشجر وينهبون الارض ويهودون القدس ويتشارهون في ذلك في سباق مع الزمن على اعتبار ان النظام العربي فى سبات عميق وله من الهموم ما يشغله عن فلسطين وقضيتها ونسوا ان الشعب الفلسطيني شعب حي ولديه من مخزون الحياة ما يوزعه على كل البشر الاحياء الاموات ليعيد لهم صحوتهم وكرامتهم  لينسلوا من الاجداث لملاقاة الظلم ومحاربته. فكيف لهذا الشعب الفلسطيني العريق في اصالته  والصامد والصابر ان يستكين او يركن الى الظل ونار الثورة متقدةً ولهيب انتفاضة ثالثة ترمى بجذواتها على الاحتلال وقطعان مستوطنيه. يا من كنتم وستظلون الاخيار من الامم ويا ثوريو هذا الشعب ويا قاده الفصائل والاجنحة العسكرية اشعلوا فتيل الخطاب ولا تتجادلوا حول من صنع ومد الفتيل المتجه الى صدورهم وعقر ديارهم فى فلسطين التاريخية والحبيبة والى كل مدنها وقراها وعلى راسها مسرى رسول الله عليه افضل الصلاة والتسليم. الى اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. الي القدس والمسجد الاقصي المبارك من الله مباشرةً وبدون وسطاء. هل لكم ان تبدأوا ما بدأتموه فى الانتفاضة الاولى والثانية.  فلا تنتظروا  ولا تتجادلوا حول من بدأ وما الهدف من البدء واعلموا ان الجهاد مقدس ولا تقل قدسيته عن قدسية فريضة الحج فلا  جدال ولا رف ولا فسوق فى الجهاد فامتشقوا زادكم وذروا البيع والبذخ والتخاذل واسعوا الى الجهاد وامتدوا وانتشروا في كل بقاع فلسطين فقد اشعل الفتيل بايادي لم تضيع بوصلتها وجهة الانتماء ولا يغيب شمسها حب التباهى والافتخار فانتم البادئون يا كتائب شهداء الاقصي ونحن وهم والكل الفلسطينى لاحقون بكم نردد جمعاًً  مقولة اطلقها الزعيم الراحل ابا عمار فكانت نبرساً للثوريين. للقدس رايحين شهداء بالملايين. فاجعلوها شعلة فتيل قنبلة الخطاب. فما النصر الا صبر ساعة وانا حتماً لمنتصرون
د.عز الدين أبو صفية







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=29456