سفيره فلسطين د مي كيله تلقي كلمه في التأبين الرابع للصحفي الايطالي فيتوريو أريغ
التاريخ: الثلاثاء 21 أبريل 2015
الموضوع: متابعات إعلامية



https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xtp1/v/t1.0-9/11150546_10155502156325343_1099609496358327432_n.jpg?oh=120cc598a2146cd783ebab73f3caf2fc&oe=55A24DAEسفيره فلسطين د مي كيله تلقي كلمه في التأبين الرابع  للصحفي الايطالي فيتوريو أريغوني الذي قتلته يد الغدر في قطاع غزه 20/4/2011
ولد فيتوريو أريغوني أو فيكتور أريغوني (Vittorio Arrigoni.
) في فبراير 1975 واستشهد في 20 أبريل2011 وهو  مراسل وصحفي وكاتب وناشط.


سفيره فلسطين د مي كيله تلقي كلمه في التأبين الرابع  للصحفي الايطالي فيتوريو أريغوني الذي قتلته يد الغدر في قطاع غزه 20/4/2011

ولد فيتوريو أريغوني أو فيكتور أريغوني (Vittorio Arrigoni.
) في فبراير 1975 واستشهد في 20 أبريل2011 وهو  مراسل وصحفي وكاتب وناشط.

عمل مع حركة التضامن العالمية الداعمة للفلسطينين في قطاع غزة ابتداء من عام 2008 وحتى قتله في قطاع غزه .كان أريغوني يمتلك مدونة باسم (Guerrilla Radio إذاعة حرب الفدائيين). وقد قام بنشر كتاب تكلم فيه عن تجربته في غزة أثناء أحداث حرب غزة بين الفلسطنين وإسرائيل.

تم اغتياله على أيدي مجهولين في غزة. وتلقت جريمة اغتياله إدانة واسعة على مستوى العالم، كما أدان هذه الجريمة عدد كبير من الفصائل الفلسطينيه

وفي كل عام تقيم  والدته وبلديه مدينه باتشاغالو حيث مسقط راْسه على تأبينه في احتفال مهيب دعما لفلسطين وترحما عليه
وقد أسست والدته جمعيه خيريه باسمه ترعى بعض الاعمال الخيريه في فلسطين وكينيا حيث عمل في ذلك البلد ايضا

وفي كلمتها عددت سفيره فلسطين د مي كيله مناقب الصحفي الذي دافع عن حقوق الشعب الفلسطيني السياسيه.

واكدت ان اغتياله كان لاغتيال كلمه الحق التي دافع عنها فيتوريو
وكرمت والدته بانها ام  الفلسطنين وأم احرار العالم
وتحدثت عن الصعوبات التي يعانيها الصحفيون في فلسطين سواء فلسطنين ام اجانب امام مضايقات الاحتلال لنقل الخبر والحقيقه
ووجهت التحيه لكافه الصحفيين العاملين في فلسطين والذين يسعون من اجل إظهار الحقيقه عن ممارسات الاحتلال للعالم  
واضافت بان هناك عشرون صحفيا يقبعون في معتقلات الاحتلال  ووجهت لهم التحيه
 
وتلتها زياره الى قبر الصحفي حيث وضعت باقه من الورود على قبره وأداء صلاه الترحم على روحه

وكان برفقتها رئيس الجاليه د خضر التميمي وزوجته والسيد هاني جابر ممثل سفاره فلسطين في الشمال

https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xpf1/v/t1.0-9/11149412_10155502156430343_1448188010704812523_n.jpg?oh=8aebc2c645f7ff4870fd3a86b005ae0b&oe=55A5CA43


https://fbcdn-sphotos-d-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpf1/v/t1.0-9/1962605_10155502156545343_2252886380351111848_n.jpg?oh=2baf4df53bd1d3585e1346790095845d&oe=55A3EF8B&__gda__=1440904116_6fa29c1e09df352b749970dd1f43aaa1

https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xfp1/v/t1.0-9/10410488_10155502156705343_2626039406066914551_n.jpg?oh=be5f40bc1b5a941390581bbca40cc517&oe=559A2F92

https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xat1/v/t1.0-9/1974992_10155502157005343_649712223483690962_n.jpg?oh=32aa15d280843d4e03fa15fbba0b98c3&oe=55DC6B2B

https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xfa1/v/t1.0-9/11160002_10155502157075343_8990478114675807975_n.jpg?oh=8170d993d21c4adb11ea01a034739fad&oe=55D92EB5

https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xpa1/v/t1.0-9/11149481_10155502156170343_209497266291086033_n.jpg?oh=80c6228d371b34b716da285fed47b966&oe=55E2C5E0

https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xtp1/v/t1.0-9/11150546_10155502156325343_1099609496358327432_n.jpg?oh=120cc598a2146cd783ebab73f3caf2fc&oe=55A24DAE

https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xpf1/v/t1.0-9/11149412_10155502156430343_1448188010704812523_n.jpg?oh=8aebc2c645f7ff4870fd3a86b005ae0b&oe=55A5CA43

https://fbcdn-sphotos-d-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpf1/v/t1.0-9/1962605_10155502156545343_2252886380351111848_n.jpg?oh=2baf4df53bd1d3585e1346790095845d&oe=55A3EF8B&__gda__=1440904116_6fa29c1e09df352b749970dd1f43aaa1

https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xfp1/v/t1.0-9/10410488_10155502156705343_2626039406066914551_n.jpg?oh=be5f40bc1b5a941390581bbca40cc517&oe=559A2F92


https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xfp1/v/t1.0-9/10410488_10155502156705343_2626039406066914551_n.jpg?oh=be5f40bc1b5a941390581bbca40cc517&oe=559A2F92


https://scontent-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-xfa1/v/t1.0-9/11160002_10155502157075343_8990478114675807975_n.jpg?oh=8170d993d21c4adb11ea01a034739fad&oe=55D92EB5







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=27461