احمد دغلس : سفاراتنا و ( نحن ) الفلسطينيين
التاريخ: السبت 11 أبريل 2015
الموضوع: قضايا وآراء


https://fbcdn-sphotos-b-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpa1/v/t1.0-9/p526x296/10922773_10155103425775343_4107441790964892638_n.jpg?oh=7b971b0e9117f82c945ceeff52bb9229&oe=55217C4B&__gda__=1429499060_aee5029c0f6194ca303cef3ed1820035
سفاراتنا و ( نحن ) الفلسطينيين
احمد دغلس
لا بد لي إلا لأن ابدأ يما كتبه الكاتب عادل اسطة اليوم لأقتبس " لقد ذهبنا الى جنة الفقراء الفقيرة،نفتح نافذة في الحجر ... لقد حاصرتنا القبائل يا صديقي،ورمتنا المحن ... ولكننا لم نقايض رغيف العدو بخبز الشجر ...؟!


سفاراتنا و ( نحن ) الفلسطينيين
احمد دغلس
لا بد لي إلا لأن ابدأ يما كتبه الكاتب عادل اسطة اليوم لأقتبس " لقد ذهبنا الى جنة الفقراء الفقيرة،نفتح نافذة في الحجر ... لقد حاصرتنا القبائل يا صديقي،ورمتنا المحن ... ولكننا لم نقايض رغيف العدو بخبز الشجر ...؟! سياقا .. أتعاطف ما كتبه صديق من بروكسل بقوله ان مدافع نابليون الفرنسي لم تستطيع النيل من أبو الهول المصري سوى انفه وما تهدمه داعش من حضارة سورية شامية ، وعراقية الرافدين وما تدمره من مخيمات فلسطينية ..؟! لا تستطيع النيل من حضاراتنا ولا منا نحن الفلسطينيين ، لأسترجع ما تركه لنا محمود درويش من كلمات تلازمنا من الظل العالي مرورا بدمع الأم الفلسطينية والصمود الفلسطيني إلى وإلى ... ألآخرين دون الإطالة خوفا من أن يعتب علينا معين بسيسو وأبو سلمى وسمحينا القاسم رفيق أميل حبيبي وراوي الخبز المر ماجد أبو شرار وغيرهم دون أن انسي فنان المقاومة إسماعيل شموط وغيره من سفرائنا الفلسطينيين الذين سكنوا موسكو وهانوي وكوبا وبرلين وباريس والجزائر وتونس والقاهرة وعمان وممن مروا ببراغ وفيينا وبودابست ووارسو إلى أن يستقر بهم روح الشهادة في روما وأثينا وثانية في فرنسا سفراء كانوا إخوة أصدقاء يلبسوا لباسنا ويأكلوا بصحننا ونأكل من صحنهم نحن الجاليات نساهرهم نعمل بهم ( ومعهم ) في سبيل الإنسان الفلسطيني وقضيته المركزية ( لأستغرب ) وبشدة ..,.؟! ما بعدها شدة إن نبتعد عن هذه الثقافة الفلسطينية ... ونحن لا دولة ولا إمبراطورية ، بل نحن لا زلنا ( شقفة ) مراقب في الأمم المتحدة وإن كنا باسم الغير ... دولة ...؟! لكنها لا زالت مشيكة بالجدار والحواجز واقتطاع ألأموال وإن منً علينا شيخ أو ملك او دولة مناضلة ببضعة ملاليم لندفع ( مستحقات ) الجوع الفلسطيني دون أن تُلامس هذه الحالة في الولايات الفلسطينية المبعوثة ( السفارات ) في العواصم الكبيرة ...؟! خاصة ألأوروبية التي تُبعثر وتبعثربغير رقيب..؟! أهمها بعثرة العلاقة مع الجاليات الفلسطينية وعامة الفلسطينيين في العواصم الذين يبتعدون ويبتعدون ...ويبتعدون ...؟! حتى ان جزؤ منهم اصحبوا جاليات أخرى ...؟! ونحن ( نصرخ ) ونكتب ونمضي العرائض والتوسلات ( لكنها ) لا زالت دون ان ترى النور وكان قضيتنا أصبحت رذاذ في العيون ..؟! الذي يستوجب اليقظة والحذر قبل أن تقع الفأس بالرأس لا سمح الله في أكثر من عاصمة أوروبية تدور بها رحى حرب صامتة غير مبشرة بالخير .
احمد دغلس






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=27327