احسان بدرة : عمق الزجاجة والنفق المظلم.
التاريخ: السبت 13 ديسمبر 2014
الموضوع: قضايا وآراء



https://fbcdn-sphotos-h-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xap1/v/t1.0-9/q82/p370x247/10802078_10154934381255343_6399818240814555318_n.jpg?oh=b6762b7e745c3b2725c23e69ac09eac4&oe=5500BDFE&__gda__=1427623989_9779575f8f567336ca21710c55e1906bعمق الزجاجة والنفق المظلم

بقلم/ احسان بدره
ان الملفت للنظر في المشهد السياسي الفلسطيني اليوم هو مربك جداً ويخيم على الساحة غيوم وضبابية وتغيب للارادة الشعبية والجماهير تمارس دوها من واراء الكواليس والاحتقان الشعبي


عمق الزجاجة والنفق المظلم.
بقلم/ احسان بدره
ان الملفت للنظر في المشهد السياسي الفلسطيني اليوم هو مربك جداً ويخيم على الساحة غيوم وضبابية وتغيب للارادة الشعبية والجماهير تمارس دوها من واراء الكواليس والاحتقان الشعبي على أشده في القدس. وفي غزة لما فيها من تسويف واهمال وخلق ازمات ليست هناك رؤية واضحة، فالمعطيات الحالية لا تستشرف المستقبل، والشعب الفلسطيني بين مطرقة المناكفات الحزبية وسندان التجاذبات والمناورات السياسية لخلط الأوراق، ناهيك عن أن التركيبة الحزبية ليست ناضجة تماماً مهما اجتهدنا في بلورتها في هذه المرحلة، لأنها ولدت ‘بهذه التركيبة دون تعديل على أجندتها.
اللهث وراء المحاصصات الحزبية على أشده، البعض دخل عن طريق تلك الأحزاب ووصل إلى ما وصل إليه من مراتب قيادية ومن استحقاقات المرحلة والبعض ، يسعى حثيثاً لكسب رصيد سياسي يؤهله لحيازة منصب في الحكومة، أو مكانة مرموقة آنياً أو مستقبلاً. والبعض في ذلك المرحلة ينتابه الخوف من الآخر.
والفرقاء واطراف الخلاف كلا يغني على هواءه ويغرد خارج السرب الوطني ويخون بعضنا البعض ولا يتمنى النجاح للاخر كل هذا ليزح الاخر عن الساحة ويبقى هو لو بالمر الواقع ولا اهمية لمصاح الجماهير والوطن لان الوطن خارج النطاق والعمل اصبح للحزب لا للوطن انا وبعدي الطوفان حتى على حساب الوطن.
كل حزب يراد ان هو الذي يعمل لا غيره وفق نظرية لا للمشتركة في خدمة الجماهير.
مع ان الوضع على العكس حيث ان أولويات المرحلة تستدعي التركيز على المشاكل الأكبر أهمية ومصلحة البلد فوق كل تموجات سياسية ومناكفات حزبية تحدث، وعدم القفز على الآخر وتصيد الأخطاء له ورفضه، وكأن همنا الأوحد هو إبعاد أحدنا الآخر عن الساحة لاستعراض عضلاته أو لإثبات ذاته أو لأغراض أخرى وما أكثرها!
فالوطن لا يحتاج الى مصرعة بعضنا البعض وابراز عضلات على بعضنا والعدو امامنا ويعربد ويستتبح كل الوطن من القدس والاقصى والضفة وغزة كل منطقة حسب استراتيجية خاصة القدس تهود والضفة مستباحة والقطاع الحلقة الاضعف لذلك هو مسرح عمليات وعدوان كل فترة وفترة.
ولذلك علينا التحرك وفق معطيات تضحيات شعبنا الصامد لسد الباب على ما يتربص له رؤوس الفساد الذين يسعون للقفز على الوطن
بدل الدخول في صراع جديد مع تلك المنظومة المارقة فتتحين الفرصة للتغلغل بين صفوفنا تكون فيه بأجندة ما، بقوة ما، أو مؤازرة مالتفسد علينا نشوة إنهاء الانقسام واللحمة الوطنية، من اجل النهوض بقضيتنا الفلسطينية قدما إلى الأمام حتى تحقيق الاستقلال وإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف بإذن الله .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=25514