يحيى محمود التلولي : يوم للعمال أم يوم للموظفين؟
التاريخ: الجمعة 02 مايو 2014
الموضوع: قضايا وآراء


يوم للعمال أم يوم للموظفين؟      

  بقلم: أ./ يحيى محمود التلولي  

    يصادف هذا اليوم الأول من أيار (مايو) يوم العمال العالمي؛ ليكون رمزا لتكريم هذه الفئة المظلومة بشتى الوسائل المناسبة، لكن الغريب في الأمر أن يحدث العكس، فنجد التكريم يجري لغيرهم،


يوم للعمال أم يوم للموظفين؟      

  بقلم: أ./ يحيى محمود التلولي  

    يصادف هذا اليوم الأول من أيار (مايو) يوم العمال العالمي؛ ليكون رمزا لتكريم هذه الفئة المظلومة بشتى الوسائل المناسبة، لكن الغريب في الأمر أن يحدث العكس، فنجد التكريم يجري لغيرهم، فالإجازات والراحة للموظفين، وليس للعمال، والله كأني بلسان حال العامل حيث يقول: أكلتوا خيري، وريحتوا غيري.      وحري بنا في هذا المقام أن نتساءل: هل العمال بحاجة لإجازات؟ فإن كانوا بحاجة لها، فهل يجوز لنا أن نمنحها لغيرهم؟ ماذا فعلنا للعمال قبل الأول من أيار، وماذا سنفعل بعده؟ هل تم تحسين أوضاعهم المعيشية؟، هل قمنا بسن القوانين الكفيلة بحفظ حقوقهم؟ هل عملنا بهذه القوانين؟ هل قمنا بتوفير فرص عمل تحفظهم من ذل السؤال، أو التسول على هذا الباب أو ذاك؟ هل قمنا بإرجاع حقوقهم المسلوبة من كثير من أرباب العمل؟  

   إن مثل هذه الأسئلة وغيرها تحتاج منا إلى وقفة جادة وصادقة؛ للعمل على إيجاد حل شامل لقضايا العمال، وبهذا نكون أوفيا لهم.   






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=22818