حافظ البرغوثي : جاهة فلسطينية الى طهران
التاريخ: الجمعة 18 أكتوبر 2013
الموضوع: قضايا وآراء


جاهة فلسطينية الى طهران
   
بقلم: حافظ البرغوثي
 
إنه في اليوم المؤرخ أدناه توجهت الجاهة الكريمة المؤلفة من شيوخ مشايخ جبال الخليل ونابلس ومرج ابن عامر والاغوار يتقدمهم الحاج مفرج الكرباتي وامناء وشيوخ الفصائل 


جاهة فلسطينية الى طهران
   
بقلم: حافظ البرغوثي
 
إنه في اليوم المؤرخ أدناه توجهت الجاهة الكريمة المؤلفة من شيوخ مشايخ جبال الخليل ونابلس ومرج ابن عامر والاغوار يتقدمهم الحاج مفرج الكرباتي وامناء وشيوخ الفصائل والطرق الصوفية في فلسطين آية الله الهباشي وحجة النصرانية الاسقف جورج عطااللاتي وكبير اهل المشورة والربط والحل والعقد صاحب المتفوضاتي, الى مدينة طهران لاخذ عطوة حي ميت لاسرائيل من اهالي المتهمين المحتملين مستقبلا، وكان في استقبال الجاهة وجهاء قم بزعامة آية الله مخصباتي وسماحة حجة الاسلام رامي المنجنيقاتي وسماحة الشيخ ناوي المفاعلاتي. وتحدث عن اهل الميت الحي كبير الاحبار الحاخام عبد الله بن سلولاتي معلنا قبوله عطوة الامهال تمهيدا لقبول اهل المتهمين بالصلح ووقف المفاعلات النووية عن التخصيب وتدمير المخزون من اليورانيوم واتلاف الصواريخ.

وجاءت الجاهة بعد اعلان بنيامين نتنياهو عن انه لا سلام مع الفلسطينيين دون تدمير المشروع النووي الايراني، وطالب اعضاء الجاهة الفلسطينية بتلبية مطالب نتنياهو حتى يمكن ابرام الصلح مع اسرائيل وانجاح المفاوضات.

لعله اغرب شرط لانجاح المفاوضات واقامة السلام هو الذي وضعه نتنياهو امامنا وامام العالم وهو لا سلام مع الفلسطينيين طالما هناك مشروع نووي ايراني، وكأن الفلسطيني هو الذي يركب وحدات الطرد المركزي للتخصيب وهو الذي يطبخ كعكة اليورانيوم, وهو الذي يعد الصاعق النووي! كلام نتنياهو ينم عن استهتار بالعملية التفاوضية الجارية, وبالرأي العام العالمي، فإسرائيل ذات سنة ربطت بين السلام وتدمير اسلحة الدمار الشامل في العراق, ولم يكن هناك اسلحة بل تم تدمير العراق, قالت انه لا سلام دون اعتراف بأنها دولة لليهود.. ولما استخف العالم بهذا العذر الاقبح من ذنب وذيل اقبح من من ذيل ذئب, ربطت السلام بالملف الايراني وهو عبث سياسي او تياسي فالأمران سيان.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=20248