حسن م. الحسن : جاروشة المفاوضات
التاريخ: الثلاثاء 13 أغسطس 2013
الموضوع: قضايا وآراء



جاروشة المفاوضات
بقلم حسن م. الحسن
 منذ بدأت جولات الوزير الاميركي كيري لم نتفائل ابدا. لقد اراد الوزير الامريكي استعمال المقصلة العربية لإجبار الجانب الفلسطيني على الموافقة للبدأ بمفاوضات لا مرجعية لها وبدون اي اعلان اسرائيلي بالتوقف


جاروشة المفاوضات

بقلم حسن م. الحسن
 
منذ بدأت جولات الوزير الاميركي كيري لم نتفائل ابدا. لقد اراد الوزير الامريكي استعمال المقصلة العربية لإجبار الجانب الفلسطيني على الموافقة للبدأ بمفاوضات لا مرجعية لها وبدون اي اعلان اسرائيلي بالتوقف عن البناء في مستعمراتهم اليهودية على الارض الفلسطينية. وجاءت تصريحات بعض وزراء الخارجية ال 11 ، الذين اجتمع بهم الوزير الامريكي في عمان في الشهر الماضي، تأكيدا على انبطاحهم امام ضغوطات وزير خارجية امريكا وعناد حكومة "التهويد" في اسرائيل برئاسة نتنياهو. ويوم اول امس وفي مؤتمر صحفي مع وزير خارجية المانيا صرحت ليفني رئيسة الوفد التفاوضي الاسرائيلي ان قرار وقف البناء في المستعمرات لا يتخذ في اوروبا وانما سيتفاض عليه الاسرائيليون والفلسطينيون! إذ كانت ردا على انتقادات الاتحاد الاوروبي لعطاءات جديدة لبناء 1000 وحدة سكنية جديدة في القدس والضفة الفلسطينية. وبالامس نتفاجأ بقائمة الـ 26 اسيرا التي تنوي اسرائيل الافراج عنهم، قنبلة دخانية لا غير، والتي لم تلتزم اسرائيل بما اتفق عليه على اعتبار الاقدمية وشاملة لأسرى القدس ومنطقة ال 48. القنبلة الناسفة والخارقة والقاتلة للمفاوضات جاءت من نتنياهو الذي قال بان اسرائيل ترفض التفاوض على اساس حدود الـ 67. الموقف الفلسطيني ضعيف. الموقف العربي هزيل ووضع كل الاقليم ممزق. الربيع تحول الى جهنم في عالمنا العربي. امامنا العدو وورائنا بحر الاقتتال والدماء العربية. عرب ينفقون ملياراتهم على ملذاتهم. وبمليارات اخرى يشترون محلات وشركات اوروبية وامريكية فاشلة اقتصاديا. منها من اعلن افلاسه. دفعوا للافغان عشرة مليارات خلال ثلاث سنوات (لتمويل الحرب ضد الاتحاد السوفياتي). ولم يدفعوا عشر هذا المبلغ خلال 65 عاما من اجل فلسطين. وصلنا خبر تنديد د. محمد شتيه، عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح، "بأشد العبارات القرار الإسرائيلي الأخير ببناء أكثر من ١٠٠٠ وحده إسكانية استيطانيه في الضفه الغربية و خاصه القدس المحتلة. و تسائل الدكتور شتيه عن توقيت هذه القرار و شكك بنية إسرائيل بالمفاوضات المقبلة "بات واضحا أن الحكومه الأسرائيليه معنية فقط بالبناء الاستيطاني الغير شرعي ضاربه بذلك عرض الحائط الجهود الأمريكية والدولية بالعودة للمفاوضات." وهذا إذا إن دل على شيء، يدل على عدم جدية إسرائيل في المفاوضات و ما ترمي إسرائيل اليه بالجهود الاستيطاني المكثف هو تدمير أسس الحل الذي ينادي بع المجتمع الدولي و الرامي إلى إقامة دوله فالسطينيه على حدود ١٩٦٧. وقال شتيه:" إسرائيل كانت تنادي بمفاوضات دون شروط و اليوم إسرائيل تضع شروط ووقائع جديده على الأرض بشكل يومي لكي تحسم المفاوضات حسب ما تراه مناسبا لها." لذلك المطلوب من الراعي الأمريكي أن يكون له موقف واضح و حازم لأجل لجم هذه الهجمه الإسرائيلية في الضفه الغربية و خاصه في القدس". د. محمد شتية قتل الاحباط الذي الذي تسلل الى قلوبنا. ونقول له ولكبير المفاوضين د. صائب عريقات اننا كلنا ثقة بكم وبقدراتكم وكلنا ثقة بالرئيس ابو مازن. اسرائيل تريد تراجع الوفد الفلسطيني من المفاضات، التي ستبدأ اليوم، ليضع الوزير الامريكي اللوم على الفلسطينيين بإفشال المفاوضات. كما فعل ذلك كارتر عام 2000 بعد فشله، بالترغيب والضغط ، اراد اقناع واجبار ياسر عرفات، رحمه الله، على التوقيع على التنازل عن 56% من الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وبعدها ستفتح اسرائيل ابواب جهنم مرة اخرى على شعبنا وقيادتنا ولتدمير مدننا وقرانا كما فعل شارون بعد فشل "كمب داوود". معركة التفاوض معركة اصعب من معركة يخوضها الفدائي في موقعة ما. وهنا نتسائل برغم قدرات المفاوض الفلسطيني وتمسكه بالثوابت الوطنية الفلسطينية التي وضعها الرئيس الخالد ياسر عرفات.. هل ستنجح المفاوضات تحت هذه الظروف القاسية التي تمليها اسرائيل علينا؟ اسرائيل مستمرة بالبناء .. ونحن من واجبنا الوطني .. البدأ بهدم ما بنوه ويبنوه .,علينا لملمة الوضع الوطني وترميم اي شق في الصف الوطني داخل منظمة التحرير الفلسطينية .. قرار البقاء في رام الله ليس سهلا .. ولكنه ينقذ الاجماع الوطني ويرد على صمت الراعي الامريكي .. علينا ان لا ننسى انقاذ غزة من خاطفيها .. واننا سوف لن ننسى شعبنا في سوريا ولبنان.







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=19700