حازم عبد الله سلامة : يا هؤلاء ، كفي جعجعة ، فلن يلتفت لكم احد
التاريخ: الأثنين 29 يوليو 2013
الموضوع: قضايا وآراء


يا هؤلاء ، كفي جعجعة ، فلن يلتفت لكم احد
كتب : حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

في كل زمن وفي كل وقت وفي كل مرحلة هناك المتسلقون الموتورين الواهمون ، الذين يعيشون في وهم الاستعلاء والتعالي ، ينتقدون وبشدة أي قضية أو عمل أو جهد ويعتبرون أي نشاط


يا هؤلاء ، كفي جعجعة ، فلن يلتفت لكم احد
كتب : حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

في كل زمن وفي كل وقت وفي كل مرحلة هناك المتسلقون الموتورين الواهمون ، الذين يعيشون في وهم الاستعلاء والتعالي ، ينتقدون وبشدة أي قضية أو عمل أو جهد ويعتبرون أي نشاط هو كفر وخاطئ مادام ليس لهم به وجود ، وحين يتم وجودهم في أي عمل يصورونه انه رباني وطاهر ، يعني هؤلاء النفر الارزقي بيعبدوا نظرية يا فيها يا بأخفيها ، وهم يتعامون ولا يدركون أن وجودهم هو السيئة لأي عمل ، وغيابهم هو النجاح التام للعمل ، فالعمل الإنساني والتطوعي أجمل وأروع بعيدا عن الانتهازيين والمتسلقين سماسرة الانتقاد والتقليل من شأن أي جهد لأنه استثني وجودهم ،

فبدلا من حملات المزاودات والتشكيك والجلوس خلف الكيبوردات لساعات طويلة لأجل الانتقاد الهدام من دافع غيرة وحقد وانتهازية ، اصمتوا وانطلقوا وابحثوا عن ما ينفعكم ، أو ما تخدمون به أبناء شعبكم يا من تطرحون أنفسكم قادة ، وتتغنون بالمثالية والفضيلة ،

فيا هؤلاء ... كفي جعجعة ، فبالكلام المخادع قد تنالوا صك التحيات من مجموعة المصفقين والهتيفة المخدوعين ، ولكن تيقنوا أن الخداع لا لن يطول ، وعليكم أن تتعلموا الدرس جيدا ، فللناس عقول ، " نسمع جعجعة ولا نرى طحيناً " فتوقفوا عن جعجعتكم المزعجة ، فمهما فعلتم فلن تحصدوا إلا مزيدا من الفشل ، ولن يلتفت لكم احد ، وستجدون أنفسكم علي قارعة الطريق ،

للعلم تم دعوة من يسمون أنفسهم قيادات التنظيم بغزة للمشاركة بالإفطارات الجماعية التي تنفذها اللجنة الوطنية للتكافل الاجتماعي ، وبدلا من أن يلبوا الدعوة ويشاركوا، امتنعوا عن الحضور وعمموا علي باقي شلتهم عدم المشاركة ، 
في نفس الوقت قيادات كبيرة مطلوب منها أن توفر مساعدات للمحتاجين وهذا من أساس مهمتها ، تجدها تستجدي المساعدة وتوفير الدعم لهم ولزبائنهم من اللجنة الوطنية أو من الهلال الأحمر الإماراتي أو من هنا وهناك ، يعني الجماعة بدهم يرضعوا من كل الغنم وبالأخر يضلوا يماعوا بإزعاج ، يعني بدهم الجماعة فقط صراف آلي منكرين الجميل ، يعني هؤلاء يريدون الفاتورة علي حساب ناس ، والهتاف والتصفيق والشكر لناس آخرين ، ولكبيرهم الجالس هناك دون أن يلتفت لهم أو يعيرهم أي اهتمام ،

فهناك من ينتقد وهو بعيد يتلصص من هناك علي قارعة الطريق وكل مبرراته للانتقاد أطماعه ومصالحه الشخصية ، وهي عدم وجوده ومشاركته أو دعوته ، يعني يا فيها يا بخفيها ، ويا سلام ما أروع النشاط وما أعظمه من جهد لو كان هو وشلته موجودين ومشاركين ، وللعلم فعاليات رمضان هذا العام استهدفت فئة أهالي الأسري والأيتام والمؤسسات الخاصة بهم ، فهل هذا يزعجكم يا أبطال الانتقادات والتشكيك ؟؟؟!!!  

كل التحيات للأخوة مؤسسة الشيخ زايد للأعمال الإنسانية ، والأخوة في اللجنة الوطنية للتكافل الاجتماعي علي هذا الجهد الإنساني الرائع ، كل التحيات للأخ النائب اشرف جمعة " أبو مصطفي " ، والأخ النائب ماجد أبو شمالة ، والأخ عضو المجلس الثوري د. عبد الحميد المصري ، وكل الأخوة القائمين علي هذا العمل ، ومزيدا من العطاء ، والي الأمام ،
hazemslama@gmail.com






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=19534