جهــاد عميــرة : قطــر وز!
التاريخ: الأحد 12 مايو 2013
الموضوع: قضايا وآراء


قطــر وز!
 

بقلـم / جهــاد عميــرة
       قطر وز بمعاجم اللغة هو من يقوم بتقديم الخدمة لسيده وولي نعمته، وتوكل اليه احيانا بعض المهمات القذرة، ويلتصق به علقها نيابة عن سيده، وليس هناك مجال للتفكير بالخطاء 


قطــر وز!
 

بقلـم / جهــاد عميــرة
       قطر وز بمعاجم اللغة هو من يقوم بتقديم الخدمة لسيده وولي نعمته، وتوكل اليه احيانا بعض المهمات القذرة، ويلتصق به علقها نيابة عن سيده، وليس هناك مجال للتفكير بالخطاء والصواب فيما يقوم به من مهام، وارضاء سيده اساس تفكيره فقط، فهو عبد مملوك ثمنه بخس رخيص.
     نستعرض هنا مثال حي عن قطر وز، استطاع العدو الصهيوني توظيفه وجعل من مهمته حصان طروادة في المنطقة، اخترق من خلاله جدار العزلة والمقاطعة العربية، ومن خلاله دخل العدو الصهيوني كل بيت عربي، بل واصبح الصراع العربي الصهيوني واغتصاب الارض والقتل والتهجير عبارة عن اختلاف في وجهات النظر، واصبحت المغتصبات الصهيونية من كريات اربع الى معالي ادوميم مدن اسرائيلية توراتية على مر العصور والازمان، ومنذ بدء الخليقة ونزول ابو البشر ادم اليهودي الاول!!! على هذه الارض فلسطين!!! ((حسب الرواية القطر وزية))،  كما واصبحت اثارة الفتن والنعرات المذهبية والقبلية والعرقية واثارة الخلافات والتركيز على الاختلاف وتغذيته من اساسيات الوظيفة الـ قطر وزية، ففي دول المغرب العربي اصبح الطوارق قضية، يعيشون في ظلم وضنك واستبداد وانتهاك لحقوقهم، واصبحت القبائل الامازيغية قضية، ولغتهم وثقافتهم مطموسه وارثهم مسلوب، وفي مصر والسودان فان ارض النوبه اصبحت قضية، حيث كانت امة عريقة واصل الوجود فيها، ولا يستحقون هذا الظلم والتهميش بحقهم، ودار فور اصبحت قضية، وارضهم محتلة، وخيراتها مسلوبه، وكما كان حق الجنوب في تقرير المصير والانفصال وتشكيل دولة فان لهم الحق في ذلك ايضا! اما اقباط مصر فان هذا الـ قطر وز لم يشفي غليله الاهتمام المسيحي الغربي والفاتيكاني بهم ليدس انفه وجعلهم قضية، وفي العراق وعاصمة الخلافة العباسية بغداد والتي دكت بصواريخ وطائرات الغزاة انطلاقا من دوحة الـ قطر وز، فلا يخفى دوره المباشر وغير المباشر في اثارة الفتن الطائفية والعرقية وفي كل ما جرى ويجري في هذا البلد العظيم، وصولا الى تمكين الصهاينة من قيادة ما يسمى بالربيع العربي ! وما ادراك ما الربيع العربي.
    ان ما يقوم به هذا الـ قطر وزي الان هو محاولة لكسر جدار الصمود الفلسطيني في المفاوضات، والمتمسك بالثوابت والمتسلح بأخر قرارات الاجماع العربي، ذلك من خلال المباردة العربية بخصوص انهاء الصراع مع هذا العدو الصهيوني، والتي اقرت في قمة بيروت، حيث يحاول هذا الـ قطر وزي اخراج هذه المبادرة من مضمونها، بطرح وجهة النظر الصهيونية ومبدأ تبادل الاراضي، في محاولة للقضاء على ما تبقى من اسس عملية السلام، واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام67  وعاصمتها القدس الشريف، والعملية هنا ليست مفاضلة بالارض الفلسطينية، فكل جزء من ارض فلسطين هو مقدس ولا مفاضلة بين هذا الجزء او ذاك، فالقدس بمكانة يافا وحيفا وعكا وتل الربيع وام الرشراش والجليل والنقب وغزة والخليل ونابلس ورام الله واللد والرملة، وكل ذرة تراب من الارض الفلسطينية هي مقدسة، وهي اغلى من ارض قطر وز، وغاز قطر وز، بل اغلى واعظم من اي ارض او سماء او هواء  لا تقارن او تفاضل.
     من هنا واستنادا الى الدور الـ قطر وزي القذر وخطورة الوظيفة الـ قطروزية، فان على القيادة الفلسطينية المدركة لهذا الدور ان تتخذ الخطوات الحازمة والصارمة في التعامل مع هذا الدور، والاعلان عن رفضه بل وقطع للعلاقات وعزله، ولتكن الحالة الاولى في قطع للعلاقات بالنسبة للدولة الفلسطينية، فالخطر المحدق بالقضية الفلسطينية بوجود هؤلاء الـ قطاريز خطير جدا، كيف لا وهم من حاول شق الصف الفلسطيني والتمثيل لفلسطيني في مؤتمر دوحة  قطر وز، من خلال اضفاء شرعية التمثيل الفلسطيني لخالد مشعل، كيف لا وهم من قام وبكل وقاحة في الدورة الرياضية في دوحة الفجر والنفاق بعرض مسخ لخارطة فلسطين، متناسين جغرافية وتاريخ فلسطين في تحد سافر وحقير وبوقاحة لا نظير لها، كيف لا وهم من دعم انقلاب غزة بكل ما اوتوا من قوة، بل وحاولوا اضفاء الشرعية على امارة غزة من خلال زيارتها من قبل الـ قطر وزي لا حمده الله، كيف لا وهم الوكلاء لهذا العدو الصهيوني، فلماذا الانتظار في اتخاذ القرار؟!







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=18329