محمد حسين المياحي : کوبلر و دوراني و السعي الخائب
التاريخ: الأثنين 15 أبريل 2013
الموضوع: قضايا وآراء


کوبلر و دوراني و السعي الخائب
محمد حسين المياحي
ماقام و يقوم به مارتن کوبلر من ممارسات و أعمال و ماساهم به من خلال موقعه في تنفيذ المخططات المشبوهة ضد سکان أشرف و ليبرتي، ولأنه لم تتم محاسبته لحد الان 


کوبلر و دوراني و السعي الخائب
محمد حسين المياحي
ماقام و يقوم به مارتن کوبلر من ممارسات و أعمال و ماساهم به من خلال موقعه في تنفيذ المخططات المشبوهة ضد سکان أشرف و ليبرتي، ولأنه لم تتم محاسبته لحد الان  على کل ذلك، فإنه بدأ يتمادى أکثر و يقوم بإستخدام رجال آخرين يعاونونه في أعماله المشبوهة و الاستفزازية ضد هؤلاء السکان، وقد برز في الفترات الاخيرة اسم مسعود دوراني"الافغاني الاصل"، والذي يبدو ان مهمته تکمن في إزعاج و إستفزاز السکان و التأثير على معنوياتهم من خلال القيام بنقل رسائل لمخابرات الملالي الى السکان في سبيل أهداف و غايات مشبوهة.
کوبلر الذي لم يلاق الرفض و الاستهجان من جانب سکان أشرف و ليبرتي و المقاومة الايرانية فقط وانما رفضه الشعب العراقي أيضا ودعوا الى إستبداله بمسؤول آخر لأنه لم يقم بتأدية واجبه بمهنية صادقة وانه يخضع لأجندة و أهداف خارجية لاعلاقة لها بالعراق، لکن کوبلر الذي يتميز بخبرته الفائقة جدا في تجاهل و"لحس"کل مايوجه له من إنتقادات لاذعة و قوية، يحاول على مايبدو تخفيف حدة الضغط و النقد الموجه له فقام من أجل ذلك بإشراك المدعو مسعود دوراني ضمن جوقته المشبوهة حتى ينجح في تأدية المهام المناطة به من أجل تثبيط عزيمة و ارادة سکان أشرف و ليبرتي، والذي يظهر انه و على الرغم من الاحتجاجات المتباينة التي أبدوها السکان ضد مسعود دوراني، إلا انه لم يتخذ لحد الان أي إجراء ضده وهو باق کسيد‌ه کوبلر في منصبه.
العاملون في المنظمات و المؤسسات الدولية و على رأسها الامم المتحدة، يفترض بهم أن يتحلوا بدرجة عالية من الحرفية و الاخلاق الرفيعة و يؤدون مهامهم بکل أمانة و اخلاص ولايصبحون طرفا في أية مشکلة او ازمة قائمة وانما يصبحون جزئا او جانبا من حل المشکلة او الازمة، لکن دوراني هذا الذي يحاول إنتهاز الفرص لتأدية الدور المناط به من أجل التأثير على معنوية سکان أشرف و ليبرتي، يقوم و بصورة عمدية و مع سبق الاصرار و الترصد التهکم و السخرية على السکان، ففي يوم 14 مارس/ آذار و ردا على اعتراض السكان بخصوص عدم نقل يونامي حميد ربيع ثامن شهيد القصف الصارروخي على ليبرتي الى ألمانيا قال مسعود دوراني وبتهکم واضح: «لا ضير انه يدخل الجنة». وكتب ممثل السكان لاحقا الى الأمين العام للأمم المتحدة "سكان ليبرتي ولتفادي أي عمل استفزازي متعمد، لا يعودون يتكلمون مع هذا الرجل بعد الآن"، وقطعا فإن أي شخص في هکذا منصب و يقوم بهکذا عمل إستفزازي و مشبوه و يساهم في إيصال رسائل لمخابرات نظام الملالي الى داخل معسکر لأفراد معارضين للملالي، فمن المؤکد بأنه يعتبر و بصورة تلقائية و من دون أي عناء بمثابة عين و اداة للنظام الايراني ضد السکان مما يعتبر تواجده خطرا قائما ضد السکان و تستدعي متطلبات الامن و ضمان سلامة السکان الاسراع في طرد هذا الرجل"مسعود دوراني"من مهمته مثلما يجب أيضا أن يستبدل کوبلر بمسؤول آخر غيره، وان هذان الرجلان المشبوهان و مهما حاولا و بذلا من جهود فإنهما لن يحصدا في النتيجة إلا الخيبة و الفشل.
m.husainmayahi@yahoo.com







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=17787