مئات الموظفين الموقوفة رواتبهم ظلما وعدوانا يعتصمون اليوم أمام بنك فلسطين
التاريخ: الأربعاء 10 أبريل 2013
الموضوع: متابعات إعلامية


مئات الموظفين الموقوفة رواتبهم ظلما وعدوانا يعتصمون اليوم أمام بنك فلسطين
تقرير إخباري / حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

مئات الموظفين الموقوفة رواتبهم ظلما وعدوانا يعتصمون اليوم أمام بنك فلسطين ، احتجاجا علي الظلم الذي تمارسه حكومة فياض ضد موظفي غزة ،


تقرير إخباري / حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "
متابعة أحداث الموقوفة رواتبهم // مئات الموظفين الموقوفة رواتبهم ظلما وعدوانا يعتصمون اليوم أمام بنك فلسطين
مئات الموظفين الموقوفة رواتبهم ظلما وعدوانا يعتصمون اليوم أمام بنك فلسطين ، احتجاجا علي الظلم الذي تمارسه حكومة فياض ضد موظفي غزة ،
وتحدث ن-خ احد الموقوفة رواتبهم ، محملا فياض ووزير ماليته قسيس المسئولية الكاملة عن مجزرة وقف الرواتب ، متحدثا بحدية وعصبية أنهم كسروا العاب أطفالنا وداسوها بأرجلهم ، وان فياض وقسيس يريدون أن يدوسوا كرامتنا ، فيحاربوننا في لقمة عيش أبناؤنا ، وأضاف أن هناك خطوات تصعيديه قادمة وسنشهر سيوفنا لحماية قوت أولادنا ،
واستهجن وقف رواتب المناضلين الذين يوكلون زوجاتهم عنهم لتلقي الراتب بسبب اعتقالهم في سجون الاحتلال ، أو في سجون غزة ، هذه جريمة سيحاسب عليها فياض وقسيس ،

وقال ا-ن وهو احد الموقوفة رواتبهم ، أن ما قامت به البنوك من تعاون غير قانوني مع حكومة قطع الأرزاق هو جريمة ارتكبتها إدارة البنوك ضد الموظفين بكشف توكيلاتهم وإفشاء أسرار الموظفين والمشاركة في المؤامرة ، وطالب مؤسسات حقوق الإنسان الوقوف عند مسئولياتها مما يجري من ظلم ضد الإنسانية ، وطالب أعضاء التشريعي والمركزية والثوري وقادة الفصائل ، وخاصة قادة فتح بغزة الصامتون الغائبون عن معاناة وآلام غزة وأبناء فتح ، واستهجن غياب أعضاء التشريعي والثوري والهيئة القيادية العليا عن المشاركة في التضامن مع أبناء فتح الموقوفة رواتبهم ، وقال إذا لم يكونوا قادرين علي أن يكونوا قادة بمستوي المسئولية فليرحلوا ويتركوا غزة تقاتل وحدها دونهم ، ولا يكونوا مجرد خنجر مسموم في ظهر غزة ،

وتحدث احد الموظفين ، مطالبا الرئيس محمود عباس بوقف هذه المجزرة ، صارخا انه سقط القناع وبانت الحقيقة وهي استهداف غزة من قبل عصابة تتحكم بالقرار وتريد ذبح غزة وقتل فتح ، لأهداف خارجية وضمن مؤامرة حقيرة ينفذها سلام فياض ونبيل قسيس ، وطالب الرئيس أن يوقف ما يجري وإلا فالوضع يتجه للأسوأ وسيدفع الجميع ثمن هذا الظلم ، فغزة ليست ضعيفة فلا تستفزوا غضب غزة ،
وقال أن ما يجري من تصريحات تطمينية ، ما هي إلا كذب واستمرارا بسياسة التضليل ، فقوت أبناؤنا ولقمة عيشنا ممنوع التلاعب بهم فكافة الخيارات مفتوحة أمامنا ، وليحتكم هؤلاء الخونة إلي القانون فحكومة تدعي الشفافية والنزاهة تغتال القانون وتحارب الناس بأرزاقهم ، عليها أن ترحل وحتما الحساب قادم ،

من جهة أخري شهد مقر هيئة العمل الوطني اليوم توافد عدد كبير جدا من الموظفين المقطوعة رواتبهم لتسليم أوراقهم المطلوبة للعمل علي إنهاء المشكلة ، وقد صرح عدد من الموظفين عدم ثقتهم بما يجري وان ما يحدث من جمع أوراق ما هو إلا ابر نبج لا أكثر لامتصاص غضب الموظفين ، ومع ذلك إنهم الموظفين احضروا أوراقهم وسلموها رغم عدم ثقتهم ، وقال أن اغلب من هم خارج الوطن تم إنهاء مشكلتهم وتلقوا رواتبهم بمجرد اتصال وواسطة هناك في رام الله ، وهذا يؤكد أن المؤامرة تستهدف غزة ،

فالي متى هذا الظلم والديكتاتورية ضد غزة وموظفيها وأهلها ؟؟؟ وأين الرئيس والمركزية مما يجري ؟؟؟






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=17657