كريم البنا : احتضار ثورة
التاريخ: الأحد 17 مارس 2013
الموضوع: قضايا وآراء


احتضار ثورة....
بقلم كريم البنا

احتضار ثورة


أيا بعد ذاك الاحتضار احتقار


احتضار ثورة.... بقلم كريم البنا

احتضار ثورة


أيا بعد ذاك الاحتضار احتقار

كرامتا انجبتها ثورة

من رحم انتفاضة شعب شاب من اللعنات

أيا لعنه على داك الغياب

جاء الشتاء وغاب على جرحا كاد أن يصبح سراب

فصب على الجرح شللا وعذاب

فتوارت في القبور رجالا

رحلت الى احضان عدل

لحكم رحيم وهاب

وعادت الكتيبة بزئيرها

تهتف بصدور شباب

فزاد الغياب بلتا

ولم يعد الفارس محمد

أيا لعنه على داك الغياب

ياملاك العشق رفرفا

فوق نجوما وسحاب

قبل جبين قائدنا

واكتب للبعد حياد

وليعد للوطن محمدا

فارسا على كل الجياد

اخوة الوطن أعداء

والموت لحنه غناء

والوتر دقاته رياء

اندحرت فيه شياطينا

بقسوة جماجم الفقراء

واستمر القتال

ولم يعد محمد

ايا لعنه على داك الغياب

نفتقد شمسك صوتك ظلك لتاريخك الممجد

لفراق الغوالى وأما لاتبالى

أما لاتبالى لصغارها كما تبالى لثورثها

لجيش تحرير وشاحها ورايتها

فكل الأوطان مباحا للعشق إلا وطني اليتيم

فكل عاشق له سليب

وكل عشقا له غريب

في وطني دولتاٌ صغيرة اسمها غزة

منكوبة النكبات

مخنوقة الكلمات

مقهورتا ولا تتقهقر

تدخل موسوعة العجب

فكل ما عليها بالدم قد انكتب

تعود حكاياتها الا حجارة قديمة تقدف بوجه غازيها

اسمها انتفض

لحمم تكتب نصر شعب اصيل

شبابها ليوثا بلا مخالب

هكذا قالت أمي

وأمطرتني بحكايات الشاب الوسيم محمد

طيب القلب حنونا شجاعا للفتح مجند

أفنى شبابه بالركن الجنوبي من غزة

في حي اشبه بأحياء القدس العتيقة

بالقرب من مصر الشقيقة

كبر محمد وكبر كفاحه وزادت اوجاعه بنضال وحصار

فتمرد على الظلم واعتقل وثٌار ...

ثأر على ظلما جديد فتغرب بهموم جبال

واستعاد المقاتل شبابه وعاد للنزال

فولد الف محمد فيكي فلسطينا

واستمر عناد الكادحين وصرخات الصابرين

طال الغياب يا محمد

غياب غياب...تمجد فيه اوسمه الشر ويجبر الخير على الثواب

يستمرون بحقدهم وهم على يقين

بان الارض تبكى مشاتها ان لم يكن فوق رمالها محمد

بلادي سلبت وانتهك صمودها ولم تعد كما كان ترابها يشهد

فكثرت اسماء الحمد فيها ولم تشابه بالغياب محمد

فتحنا مزقت وقسمت اشلائها على خسارتهم... واستمروا بالنفاق والعويل ...
ولم يعد محمد

غابت الطهارة وانتشرت العقاقير ولم يعد محمد

سافرت اميرته الا عنان السماء ولم يعد محمد

ما أجملك يا امى وانت لا تبالي لنضالي وتعشقين غير شبابي

تزداد غيرتي من داك القديس محمد

فسامحيني يا امى الحبيبة... فأفكاري اصبحت مريبة

يوما اعشق امى واكره محمد

ويوما اعشق محمد واكره امى

فاتركوني اعشق امى واحب محمد

واحب محمد... واحب محمد... واحب محمد.







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=17154