محمد خطاب : مقطوعات علي هامش دفتر الكوبونات
التاريخ: الأثنين 21 يناير 2013
الموضوع: قضايا وآراء


مقطوعات علي هامش دفتر الكوبونات
بقلم : محمد خطاب

نفس الألم القديم و أنت تشاهد جلسات الشورى و العريان يقوم بدور ثروت أباظة و الشاذلي و أحمد عز في العزف


مقطوعات علي هامش دفتر الكوبونات بقلم : محمد خطاب

نفس الألم القديم و أنت تشاهد جلسات الشورى و العريان يقوم بدور ثروت أباظة و الشاذلي و أحمد عز في العزف القذر داخل المجلس وقيادة الأغلبية العمياء التي لا تري سوي مصلحتها فقط دون النظر لمصلحة المجتمع ، نفس الإقصاء للمعارضة ونفس اليد التي تمتد للمؤيدين فينصاعوا جميعا و النتيجة حزب يحدث نفسه و يتخذ قرارات مصيرية وحده . يبدو أن إفقار الشعب لعبة الأنظمة الاستبدادية ، لأن الشعب الجائع يمكن قهر إرادته و رشوته و شغله بمستقبله و بلقمة عيشه ، والشعب المصري يقضي نصف يومه في طوابير العيش و الغاز والبنزين ، معاناة تهد إرادة أي كائن بشري في بلد أخري ، أزمات تفوق قدرة أي بشر علي التحمل و لكنه يتحمل و يسخر من مشاكله بإلقاء النكات التي ينتقدها و يكفرها زبانية النظام الحاكم . حل المشاكل بالتناقض : لو أتينا بأحدث أجهزة الكمبيوتر و بحثنا عن أي موضوع طرحه الإخوان ستجد تصريحات متناقضة وكأن الإخوان تحولوا من تنظيم متماسك لتنظيم رخو مترهل ، يخفي تحت شعاره ( الإسلام هو الحل ) صراع مكتوم علي السلطة و الظهور الإعلامي ، ربما لعنة السلطة و محاولة رجال ناضلوا ضد الأنظمة السابقة أن يجنوا ثمار جهدهم ربما أربكت حساباتهم وجعلتهم يتخبطون في الأفكار و القرارات و يتصارعون . الكوبونات الوجع القادم لا محالة في ظل تنظيم يتبني سياسات نظام مبارك بتوجهه نحو الرأسمالية الجشعة بعد استبدال صورة مبارك بشعار الإخوان الشهير ليضفوا طابعا إسلاميا علي نهب مصر و سحق الشعب المغلوب علي أمره ، فمن يصدق أن الشعب يتسول ثلاث أرغفة يوميا لان الدولة غير قادر علي التحكم في تسرب الدقيق من الأفران للشارع ! شعب لا يجد قوت يومه وربما يكون رغيف العيش هو غذاءه الوحيد ! و علي هذا المواطن المسكين أن يأخذ أنبوبة واحدة علي هذا الكوبون و عليه أيضا أن يشتري البنزين علي الكوبون ! من يصدق أن يعيش الشعب أسوأ حالاته بعد الثورة ليعاقب بأسوأ مما طلب أن يرفع عنه من ظلم ! كرامة المصري تمتهن في الخارج و بل ويجلد أبائنا و بناتنا في السعودية و يجلد معها جسد كل مصري في ظل دولة الثورة ، و لا رسالة قوية لتعيد كرامة المصريين ، وهذا شيء طبيعي لان دولة تتسول قوتها لا تسأل عن الكرامة ! تأكد بما يدع مجالا للشك أنه مع قيادتنا الحالية المرتعشة والمرتبكة لا عدالة اجتماعية و لا عيش و لا كرامة ، حتى حق العش لم يعد مكفولا .







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=16032