سحر فوزى : جزاء الصراحة؟!
التاريخ: الأحد 20 يناير 2013
الموضوع: قضايا وآراء


جزاء الصراحة؟!

عيد زواج سعيد يا حبيبى ...اليوم يكون قد مرعشرون عاما على زواجنا....لقد أعددت لك إحتفالا خاصا يختلف عن كل الأعوام السابقة....سنعلب فيه لعبة الصراحة


جزاء الصراحة؟!

عيد زواج سعيد يا حبيبى ...اليوم يكون قد مرعشرون عاما على زواجنا....لقد أعددت لك إحتفالا خاصا يختلف عن كل الأعوام السابقة....سنعلب فيه لعبة الصراحة....وبدون أدنى إعتراض وافق على طلبها قائلا: فلنبدأ...وفى دلال شديد سألته:.مارأيك فىّ كزوجة؟...أجاب :.بصراحة.. أنت زوجة رائعة... لكنك منظمة أكثر من اللازم... لدرجة الإختناق....عاجلته قائلة: وأنت مهمل ، وفوضوى أكثر من المعقول...إحمر وجهه ...وكظم غيظه ....سكتت قليلا حتى هدأ.. ثم تابعت أسئلتها قائلة: وما رأيك فى شكلى؟....رد منتقما بصراحة.. وزنك زاد كثيرا.... والتجاعيد على وجهك تنذر بقدوم الخريف مبكرا....فاجأته قائلة: وأنت تبدو شيخا كبيرا بعد أن سقط الشعر عن رأسك ، وغزى الشيب ماتبقى منه.. أما قوامك فحدث ولا حرج (الكرش) مع قصر القامة جعل منك أعجوبة من أعاجيب الزمان ....إستشاط الزوج غيظا ، لكنه عاد وتذكر أنها مجرد لعبة ، و عليه أن يكون واسع الصدر حتى لاتتحول الليلة إلى (غم ونكد).....فكرت قليلا وعادت وسألته ما الذى يضايقك منى؟.....قال لها : بصراحة إهمالك فى مظهرك... وعدم إهتمامك بثقافتك... وسطحية تفكيرك... وإعتمادك علىّ حتى فى أتفه الأمور... هذا بخلاف غيرتك الشديدة...وشكك فى كل تصرفاتى.. ومراقبتك لكل تحركاتى......وتدخلك المتزايد فى شئونى الخاصة.... بالاضافة إلى إنك( بتشخرى) وأنت نائمة.....وفى غيظ شديد ردت قائلة : وأنت( بتشخر) وأنت صاحى.....قام الزوج من مكانه غاضبا... جرت وراءه ، وأمسكت بيده قائلة: لاتغضب (إحنا بنتسلى) .....وبعد أن هدأته قالت متسائله : كم مرة خنتنى طوال سنوات زواجنا؟.....أجابها : بصراحة خنتك كثير.....إنتفضت من مكانها ، وصرخت فى وجهه: طلقنى حالا.... قال لها فى إرتياح شديد ..........أنت طالق!!
بقلم / سحر فوزى / كاتبة وقاصة مصرية / 20 /1/ 2013

تزوجت أبى؟!


نظرت إليه فى دهشة شديدة ، ولم تنطق بكلمة واحدة...عندما كانت تصغى إلى أوامره التى بدأها بعد إنتهاء شهرالعسل بساعات..حدثها وقد كشّر عن أنيابه قائلا: أنا خارج مع أ صحابى ، وإحتمال أتأخر....إذا فكرت إنك تزورى أمك.. إتصلى بىّ الأول...وإذا نزلت لشراء حاجات للبيت.. إلبسى فستان واسع ، وبكم....وما تنسيش تغطى راسك ...إوعى يبان منك حته .....وأبقى أمشى بسرعة وما تتلكعيش...وما تكلميش حد غريب... وإوعى تفكرى تركبى تاكس لوحدك.... إياك تروحى لصحبتك ..إنت عارفة أن تصرفاتها ما بتعجبنيش....إذا إتأخرت.. إنت حرة....وبحذرك من دخول شقة الجيران ..لأن عندهم ولاد كبار..ومفيش داعى للرغى فى التليفون.. عشان ما أتفاجئش بمكالمات زيادة....وما تنسيش تطفى النور.. فواتير الكهرباء بقت نار... وإقفلى الباب عليك كويس ، وما تفتحيش لحد إلا لما تبصى فى العين السحرية الأول..على الله تقعدى على النت ...وصحيح : ما تنسيش تحطى العيش فى الفريزر ..وإبقى إغسلى لى شرباتى ، وركبى زراير القميص ، وأكوى البدل والتيشرتات والترنجات...وياريت تحشى لنا حلة محشى أصل الجو (بارد قوى) ،ولازم تعملى حسابك إنى لما أرجع البيت ألاقيكى مستنيانى
وفجأة سألها : أيه النظرات الغريبة دى؟ ما بترديش علىّ ليه؟!
قالت له:كنت أنتظر زواجنا بفارغ الصبر..هربا من تحكمات وأوامر والدى ،وبحثا عن راحتى و حريتى المنشودة ، واليوم فقط إكتشفت أننى قد (تزوجت أبى)!

بقلم / سحر فوزى / كاتبة وقاصة مصرية / 19 /1 /2013








أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=16014