عكرمة ثابت : مليونية الإنطلاقة ... الإنتصار والدولة
التاريخ: الجمعة 04 يناير 2013
الموضوع: قضايا وآراء



مليونية الإنطلاقة ... الإنتصار والدولة
بقلم : عكرمة ثابت
مهرجان الانطلاقة في غزة وفي جمعة الفتح المباركة 4/1/2013 يمسح براياته الصفراء عار الانقسام ويبتلع نار الانقلاب ... مهرجان المليونية الفتحاوية استفتاء المبايعة


مليونية الإنطلاقة ... الإنتصار والدولة
بقلم : عكرمة ثابت
مهرجان الانطلاقة في غزة وفي جمعة الفتح المباركة 4/1/2013 يمسح براياته الصفراء عار الانقسام ويبتلع نار الانقلاب ... مهرجان المليونية الفتحاوية استفتاء المبايعة للشهداء والجرحى والاسرى والمبعدين ... المبايعة للشهيد الرمز المؤسس ياسر عرفات " ابو عمار " ولخليفته الرئيس القائد محمود عباس " ابو مازن " ... هو مهرجان المبايعة للشرعية الفلسطينية ولمنظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة انحاء تواجدة ... مليونية فتح اليوم هي الرد الطبيعي على صلافة وغطرسة الاحتلال وقطعان المستوطنين وعلى ادوات الانقلاب البغيض ... هي الرد الوحيد على كل من راهن او يراهن ان فتح قد انتهت وان الوحدة الوطنية الفلسطينية قد تحطمت وتلاشت ...مليونية الفاتح من يناير اليوم هي الرد القاطع الجامع بأن فتح هي رائدة وقائدة المشروع التحرري الإستقلالي ( مشروع الانتصار والدولة ) مشروع الاستقلال والسيادة .
كل التحية للسواعد الفتحوية الغزية ولمئات الالوف من الوطنيين الاحرار وهم يتدفقون كموج البحر نحو ساحة حبيبهم وشهيدهم الحي " ابو عمار " ... كل التحية والاحترام لابناء فتح الشرفاء ونسائهم وشيوخهم وعائلات الشهداء والاسرى والجرحى والمبتورة ارجلهم والمختطفين بلا رحمة من ذوي القربى ... كل التحية والاحترام لكل فتحوي عض بمرارة على جرح الغدر وقبض بكفيه على جمر الظلم والملاحقة وقمع الحريات ليطوي بوطنيته الباسلة ومسؤوليته النضالية العظيمة صفحة سوداء مريرة ملطخة بالقتل والغدر والحقد المسموم ... لهؤلاء ولكل طفل وزهرة ... لكل اسير واسيرة ... لكل جريح وجريحة ... نطير التحيات الوطنية الحرة ونقول لهم " أنتم جبابرة الفتح ... أنتم جنرالات النصر والدولة وعناوين البقاء المغروس بعمق الارض ولن يموت " ... فمن اجلكم ومن اجل فلسطين انطلقت فتح ... فأرفعوا رؤوسكم عاليا وأفتخروا بأنكم فلسطينيون فتحويون شاء من شاء وأبى من أبى .
مهرجان المبايعة والانتصار في ساحة الشهيد المغوار " ابو عمار " يرسم اليوم خارطة جديدة في العلاقات الداخلية الفلسطينية ويضع النقاط على الحروف لكل من يجهل قيمة الوحدة الوطنية الفلسطينية , ويوجه لطمة كبرى لكل من لا زال يراهن على الانقسام واختطاف غزة وفصلها عن قلب الدولة الفلسطينية المستقلة ... مهرجان فتح يعلن ميلاد القرار الوطني الفلسطيني المستقل الرافض للاحتلال والحصاروالإستيطان والانقسام ... القرار الفلسطيني المتمسك بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها التحرير والتخلص من الاحتلال والمضي في تثبيت ركائز الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين واطلاق سراح جميع الاسرى والمعتقلين ومقاومة الجدار والاستيطان وترسيخ الحدود والتواصل الجغرافي والسياسي بين غزة والضفة ... مهرجان فتح اليوم هو مهرجان الانتصار والدولة ... هو مهرجان منظمة التحرير والوحدة الوطنية الفلسطينية
اننا ونحن نعيش فرحة الحدث ونقف مبهورين امام تلك الامواج البشرية المخلصة لا بد وان نتمسك بالرسائل التي عبر عنها مهرجان الانطلاقة الفتحوية واولها ان فتح باقية قوية مجتمعة لا تتفرق ولا تضعف وان مسؤولية لم شمل الحركة وتوحيد صفوفها ولملمة جراحها وترتيب اوضاعها هي مسؤولية جماعية ووطنية عليا ... وثاني الرسائل هي أن الشعب الفلسطيني بفتحه وحماسه وجبهاته وجهادة وتنظيماته واذرعه المقاومة هو شعب حر اصيل صامد يمضي متوحدا في مواجهة سياسات الاحتلال والاستيطان وان الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن حقوقه الوطنية المشروعه مهما طال الزمان ... اما الرسالة الثالثة فهي موجهة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بأنه كفى للانقلاب والانقسام ولتعد غزة الى حض الدولة الفلسطينية ولتتوحد السواعد الوطنية لإستكمال منجزات التحرير والاستقلال والسيادة ... والرسالة الرابعة موجهة للحكومات العربية وشعوبها بأن قضية فلسطين هي قضيتكم ولا زالت القدس تستصرخ ضمائركم لنصرتها ... اما رسالة فتح لأسراها وهي رسالة المهرجان الخامسة بأن ليل السجون لن يطول وأن حريتكم باتت على مرمى فجر قريب وتحريركم آت لا محال .
رسائل مهرجان فتح ومليونيتها كثيرة ويجب عدم الاستهتار بها .... اليوم فتح بشفافية وبراءة مطلقة وبقلوب وطنية صافية أطلقت صرختها ... صرخة الانطلاقة الثامنة والاربعين لتضع حدا لكل المراهنين على حضورها وفعلها ... اليوم فتح تلملم جراحها وتنفض عن جسدها غبار الترهل والانقسام وتنهض كالمارد ... كطائر العنقاء تتعملق لتقول كلمتها القاطعة بأن زمن الوهن وزمن القهر قد ولى بلا رجعة ... أم الجماهير اليوم تقول كلمتها وعلى الجميع ان يستخلص الدروس والعبر منها .
عاشت فتح في انطلاقتها المجيدة
المجد والخلود للشهداء والحرية للاسيرات والاسرى
نعم للوحدة الوطنية ولا والف لا للانقسام
نعم للدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=15690