علي دحلان : بركات .. قيمة فنية اكبر من عمر
التاريخ: الأربعاء 02 يناير 2013
الموضوع: قضايا وآراء


بركات .. قيمة فنية اكبر من عمر

بقلم الإعلامى الرياضى / علي دحلان - غزة

تكمن جمالية لعبة كرة القدم بلحظة هز الشباك، فتطرب الجماهير وتتمايل على المدرجات، ويصدح صوت المعلق متفاعلاً ومادحاً جملة فنية وهجمة منسقة وهدفً بلمسة هداف من طراز فريد.


بركات .. قيمة فنية اكبر من عمر

بقلم الإعلامى الرياضى / علي دحلان - غزة

تكمن جمالية لعبة كرة القدم بلحظة هز الشباك، فتطرب الجماهير وتتمايل على المدرجات، ويصدح صوت المعلق متفاعلاً ومادحاً جملة فنية وهجمة منسقة وهدفً بلمسة هداف من طراز فريد. تلك هي ملخص الحكاية، وفي التفاصيل كلمات فوق صفحات التاريخ، تجسد اهمية وقيمة الهداف الذي يترجم جهود رفاقه بلمسة واحدة تكون كفيلة بصنع الفارق، وفتح ابواب جديدة من الانتصارات.

وفي خصال الهداف، تبرز العديد من المحطات الهامة التي تؤكد قيمته الفنية، فهو مطلب المدربين وهدف رئيسي لعمليات الاستكشاف والرصد، ذلك ان موهبة الهداف تعد عبر مسيرة اللعبة عملة نادرة يصعب توفرها في كل الاوقات.

عملة الهداف بدت معقدة في ظل تصاعد مستوى المد والجزر، وبرزت سنوات عجاف كانت فيها الاوساط تعود الى شريط الذكريات من جهة وتستنجد الاندية بمفاهيم الاحتراف لجلب الهدافين من جهة اخرى.

مستوى المد والجزر في السنوات الاخيرة كشف مؤخراً مهاجماً فذاً وبارعاً، ارتبط بعلاقة وثيقة مع الشباك وسطع بسرعة الصاروخ لقمة النجومية، ليصبح موقع مهاجم شباب خان يونس محمد بركات "بركوتة " .. "العو " ..

"الصاروخ " متواجدا في تركيبة الهدافين بتصدره لائحة دوري جوال الغزي حاليا مع انتهاء مرحلة الذهاب حيث باتت اللاعب مؤهلا للاحتراف الخارجي وهو ما تم في ظل رغبة جامحة ابداها الوحدات الاردني لضمه ولكن تفاجئ الجميع بالظلم الشديد الذي تعرض له بركات من قبل المدرب المصري محمد عمر حينما اشرك اللاعب لنصف مباراة وقدم مستوي رائع بشهادة الجميع من بينهم مدرب منتخب فلسطين جمال محمود ورغم تعمد المصري عمر عدم تواجد ابرز نجوم الوحدات الاساسيين في التشكيلة الاساسية لإفشال ظهور اللاعب بركات .. كل هذه الامور تؤكد ان اللاعب تعرض للخديعة وفي فخ العمولات والبيزنيس الذي يسيطر على عملية الانتقالات لنؤكد ان بركات يبقي قيمة فنية اكبر من عمر بدليل عدم وعي المدرب بوصفه ان اللاعب لا يجيد اللعب كراس حربة بل يجيد اللعب تحت المهاجمين وهو ما اثار الضحك لدي الجميع .

عموما ما تعرض له بركات بكل تأكيد سيكون دافع قوي له لإثبات الذات مع فريقه شباب خان يونس الذي فضله عن اللعب لليرموك الاردني الذي قدم كل سبل الراحة للاعب من اجل اللعب له لكن انتماء اللاعب لناديه اكد على انه لاعب من قيمة الكبار . كما لابد من توجيه كلمات الثناء لادارة الوحدات وجماهيرها على مساندتها للاعب ووقوفها بجواره متمنيين دوام العلاقة الطيبة التي تجمع الوحدات صاحب السمعة الطيبة والجماهيرية العريضة مع جميع الاندية الفلسطينية
وفي الختام لابد وان نؤكد لبركات ان التحدي قادم والسعي لإثبات الذات لابد منه كون ان المنتخب الوطني في انتظارك قريبا, بمزيد من الجهد والعطاء والإصرار الذي تعودنا عليه منك .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=15662