حازم عبد الله سلامة : بوحدتنا وإنهاء الانقسام ، ينتصر الوطن
التاريخ: السبت 24 نوفمبر 2012
الموضوع: قضايا وآراء


بوحدتنا وإنهاء الانقسام ، ينتصر الوطن
كتب : حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

ثمانية أيام متتالية والقصف الصهيوني الغاشم يدك قطاع غزة الصامد ، تدمير المقرات والمؤسسات ، تدمير البيوت علي رؤوس ساكنيها الأبرياء الآمنين ،


بوحدتنا وإنهاء الانقسام ، ينتصر الوطن
كتب : حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

ثمانية أيام متتالية والقصف الصهيوني الغاشم يدك قطاع غزة الصامد ، تدمير المقرات والمؤسسات ، تدمير البيوت علي رؤوس ساكنيها الأبرياء الآمنين ، دماء تنزف في كل مكان وأشلاء تتناثر وأطفال ممزقة وجثث متفحمة من شدة الحرائق ، رائحة الدم والبارود تنتشر في كل الأزقة والشوارع ، والحزن والألم يدخل كل بيت ،

المقاومة ترد علي العدوان بقذائف محلية أرعبت العدو ووصلت إلي عقر بيوتهم إلي تل الربيع المحتلة التي تُشكل البقرة المقدسة للاحتلال ، والي باقي المدن المحتلة ،

زعماء العرب وحكوماتها ، كعادتهم أعلنوا عن استنكارهم وشجبهم ، وطالبوا العدو بوقف عدوانه !!!
لم يهتم العدو لهم وتركهم في خطبهم ولقاءاتهم الصحفية ، مستهزئا بهم !!

جامعة الدول العربية عقدت اجتماع ، تخلله الخطب والشعارات واللقاءات والمصافحة ، وفي النهاية انفض الاجتماع كقطيع من النعاج عاد كل منهم إلي حظيرته الخاصة ،

ولازال العدوان مستمرا علي قطاعنا الحبيب ، وازداد عدد الشهداء فقرر بعض الزعماء إرسال وفود إلي غزة ، فجاءوا غزة معزيين وبعد انتهاؤهم من تقديم العزاء اخذوا بعض الصور التذكارية ، ورحلوا وعادوا ليكملوا مهرجاناتهم الخطابية ،

في غزة ، الكل مستهدف ، وطائرات العدو لا تفرق ، الدم الفلسطيني يختلط والجثث الممزقة تتعانق تحت الركام ، الجميع موحد في الألم والدم النازف ، الجميع يتقاسم المعاناة والموت ، صورة وحدوية قهرت الحزبية البغيضة ، وأسقطت كل شعارات الاستفراد والإقصاء ، الجميع هنا في قطاعنا الحبيب ينظر إلي السماء يدعو الله النصر والتمكين وحماية الوطن ، الجميع ينتظر صاروخ طائرة يسقط من طائرات العدو التي تجوب سماء غزة ، أو قذيفة دبابة قادمة عبر الحدود أو قذيفة بارجة حربية تتمركز في بحر غزة المحتل ،

هنا في غزة الجميع موحد في دفع ضريبة الرباط علي هذه الأرض الطاهرة ، الجميع موحد في دفع ثمن عشقه للوطن والانتماء الفلسطيني الأصيل ، انه الدم النازف يوحدنا ، ووفاؤنا للشهداء يلملم فرقتنا وانقسامنا ، إنها البندقية الموجهة إلي صدر الاحتلال ، إنها المقاومة توحدنا وتلملم أشلاء الوطن ليتوحد في فوهة البندقية ليخرج نصرا وأمل ،

إنه انتصار للمقاومة وعز وكرامة للوطن ، ويبقي هذا الانتصار منقوص ولن يكتمل إلا بوحدتنا وإنهاء الانقسام وهو الانتصار الحقيقي للوطن ولدماء الشهداء ، بوحدتنا وإنهاء الانقسام ، ينتصر الوطن ،

مقاومة الاحتلال واجب شرعي ووطني لا يجوز التخلي عنه ، فلتبقي شعلة المقاومة متقدة حتى زوال الاحتلال ، فنحن نقاتل محتل سلب أرضنا وانتهك مقدساتنا ، فلتستمر المقاومة حتى تحرير أرضنا كل أرضنا وإنهاء الاحتلال ،
فنحن ثوار ثورة لسنا ثوار مرحلة ، ثورة حتى النصر ، ومقاومة حتى التحرير ،
والله الموفق والمستعان ،
hazemslama@gmail.com
مع تحيـــات أخوكم / حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "


بسم الله الرحمن الرحيم
بوحدتنا وإنهاء الانقسام ، ينتصر الوطن
كتب : حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

ثمانية أيام متتالية والقصف الصهيوني الغاشم يدك قطاع غزة الصامد ، تدمير المقرات والمؤسسات ، تدمير البيوت علي رؤوس ساكنيها الأبرياء الآمنين ، دماء تنزف في كل مكان وأشلاء تتناثر وأطفال ممزقة وجثث متفحمة من شدة الحرائق ، رائحة الدم والبارود تنتشر في كل الأزقة والشوارع ، والحزن والألم يدخل كل بيت ،

المقاومة ترد علي العدوان بقذائف محلية أرعبت العدو ووصلت إلي عقر بيوتهم إلي تل الربيع المحتلة التي تُشكل البقرة المقدسة للاحتلال ، والي باقي المدن المحتلة ،

زعماء العرب وحكوماتها ، كعادتهم أعلنوا عن استنكارهم وشجبهم ، وطالبوا العدو بوقف عدوانه !!!
لم يهتم العدو لهم وتركهم في خطبهم ولقاءاتهم الصحفية ، مستهزئا بهم !!

جامعة الدول العربية عقدت اجتماع ، تخلله الخطب والشعارات واللقاءات والمصافحة ، وفي النهاية انفض الاجتماع كقطيع من النعاج عاد كل منهم إلي حظيرته الخاصة ،

ولازال العدوان مستمرا علي قطاعنا الحبيب ، وازداد عدد الشهداء فقرر بعض الزعماء إرسال وفود إلي غزة ، فجاءوا غزة معزيين وبعد انتهاؤهم من تقديم العزاء اخذوا بعض الصور التذكارية ، ورحلوا وعادوا ليكملوا مهرجاناتهم الخطابية ،

في غزة ، الكل مستهدف ، وطائرات العدو لا تفرق ، الدم الفلسطيني يختلط والجثث الممزقة تتعانق تحت الركام ، الجميع موحد في الألم والدم النازف ، الجميع يتقاسم المعاناة والموت ، صورة وحدوية قهرت الحزبية البغيضة ، وأسقطت كل شعارات الاستفراد والإقصاء ، الجميع هنا في قطاعنا الحبيب ينظر إلي السماء يدعو الله النصر والتمكين وحماية الوطن ، الجميع ينتظر صاروخ طائرة يسقط من طائرات العدو التي تجوب سماء غزة ، أو قذيفة دبابة قادمة عبر الحدود أو قذيفة بارجة حربية تتمركز في بحر غزة المحتل ،

هنا في غزة الجميع موحد في دفع ضريبة الرباط علي هذه الأرض الطاهرة ، الجميع موحد في دفع ثمن عشقه للوطن والانتماء الفلسطيني الأصيل ، انه الدم النازف يوحدنا ، ووفاؤنا للشهداء يلملم فرقتنا وانقسامنا ، إنها البندقية الموجهة إلي صدر الاحتلال ، إنها المقاومة توحدنا وتلملم أشلاء الوطن ليتوحد في فوهة البندقية ليخرج نصرا وأمل ،

إنه انتصار للمقاومة وعز وكرامة للوطن ، ويبقي هذا الانتصار منقوص ولن يكتمل إلا بوحدتنا وإنهاء الانقسام وهو الانتصار الحقيقي للوطن ولدماء الشهداء ، بوحدتنا وإنهاء الانقسام ، ينتصر الوطن ،

مقاومة الاحتلال واجب شرعي ووطني لا يجوز التخلي عنه ، فلتبقي شعلة المقاومة متقدة حتى زوال الاحتلال ، فنحن نقاتل محتل سلب أرضنا وانتهك مقدساتنا ، فلتستمر المقاومة حتى تحرير أرضنا كل أرضنا وإنهاء الاحتلال ،
فنحن ثوار ثورة لسنا ثوار مرحلة ، ثورة حتى النصر ، ومقاومة حتى التحرير ،
والله الموفق والمستعان ،
hazemslama@gmail.com
مع تحيـــات أخوكم / حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=14826