نداء الثوابتة : رساله الى الضمير الفلسطيني الحي .....ارجوكم.. ؟؟
التاريخ: السبت 29 يناير 2011
الموضوع: قضايا وآراء


رساله الى الضمير الفلسطيني الحي .....ارجوكم.. ؟؟
الصحفية نداء الثوابتة
تحية الطفل الشامخ الفلسطيني....تحية الطفولة المحرومة
تحية العهد والجرح الفلسطيني ابعث رسالتي لكم ..ياااصحاب الضمير ابعث رسالة


رساله الى الضمير الفلسطيني الحي .....ارجوكم.. ؟؟

الصحفية نداء الثوابتة


تحية الطفل الشامخ الفلسطيني....تحية الطفولة المحرومة
تحية العهد والجرح الفلسطيني ابعث رسالتي لكم ..ياااصحاب الضمير ابعث رسالة الطفولة
للطفل الذي لم يهاب من اي اسرائيلي ...فكيف يهاب من نفس الانسان الفلسطيني نفسهوابن شعبه ؟؟؟
,
لاصحاب الضمير.
مني لكم تحية شوق ومحبة وود واحترام ٍ اذا تفهمتهم مطالبنا نحن الشعب البسيط الذي
لا يريد سوى الكرامة وحفظ شرفه الذي يتلاشى يوما بعد يوم ,

لانعرف السبب هل الفقر هو السبب الذي يعلقون عليه ضعف ايمانهم ودينهم ,
باي حقٍ تغتصب طفلة بعمر الورد....
بأي حق تحرم من طفولتها ,وتعيش بعذابها المكبل بالالم وحسرةعائلتها على مستقبلها الذي ضاااااااع .

الذي ضاع من سيتحمل معاناتها ومن سيصبر والدتها الحنون واباها المصدوم الذي مازال لم يطبق الثلاثون من العمر ,
والله اننا نشيد لكم كل البرقيات والكلمات حتى تدرسوا قضية الاطفال ...الطفلة هذه التي لم تكمل الخمسة سنوات ,
رفعنا القضية التي تخص هذه الطفلة للمحكمة ...

وللرأي العام ونحن ننتظر هل ستكون الاجابة هي رأس الجاني الحقير
الذي لم يرحم طفولتها
...ولم يحترم الامن ولم يحترم القوانين والعدالة هل ستترك المحكمة والمحاميين ...
هذا المجرم من الفلتان الذي لم يحسب اي حساب لسلطتنا الحبيبة الفلسطينية ...
.لما ؟؟؟
نحن نريد منكم يياااصحاب الضمير....
يا كرام يااااااااامناء فلسطين ان تحموا الطفولة التي كادت ان تتبعثر
وان تفقد في مجتمعنا .فما الحل ؟؟؟؟
الحل نريد اعدام كل انسان يجرأ على مس اي فتاةٍ او طفلة بغرض انتهاك حرمتهم ...
اغتصبت الطفلة ....
وهي عائدة من الروووضة..
فكيف نحمي اطفالنا ..هي تمارس حقها الطبيعي للتتعلم وتلعب ...
ولكنه الحقير.... سولت له نفسه المريضة الضعيفة باستغلال جسد الطفلة....
التي مكثت بالمستشفى لمدة 7 ايام ...قاسية عليها وعلى اهلها الكرام
وكانت بحالة تصعب على العدو.... فكيف انتم يااهلنا ؟؟؟؟..
لا تتهاونوا فكلنا معرض لمثل هذه الحوادث البشعه التي تقشعر له الابدان
.فاليوم هذه الطفلة وقبل ايام كانت الطفلة التي لم تتجاوز الاربعة عشر عاماً.

لا تتهاونوا ........لا تتهاونوا ....لاتتهاونوا ...نتمنى منكم ان تدرسوا القضية بشكل ٍ جديٍ وبامانة وبوعد
وعهد لهذه الطفلة التي تترجاكم بان تأخذوووا حقها وأن تعيدوا طفولتها... وطلب الطفلة وطلب اهلها
ان يعدم هذا الشيطان الحقير ...الذي لا له صلة بجنس البشر ...

فيااااااااااااااااا أصحاب الضمير....
ارجوكم...
أرجوووكم
الاطفال في خطر....

فأليك ياسيادة الرئيس....
ياابا مازن الحبيب الغالي ...لاتترك الاطفال, كن لهم الاب المعطاء الذين حينما يستنجدون بك ,
تكن لهم الاب الذي يخاف عليهم ...
يريدون منك ان يقتل... ويعدم امام مرء الناس كلهم .....
ليكون ....عبرة لك انسان رخيص لا يخاف على عرضه وعرض الناس....
فكلنا ياابا مازن معك حتى تعدموا هذا المجرم
توقيع :
دموع الطفلة البريئة التي تتزلج على وجنتيها ..
لاتتهاونوا
ارجوكككككم






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=1399