حسن العاصي : مجرد أحلام تهذي
التاريخ: الجمعة 28 يناير 2011
الموضوع: قضايا وآراء


مجرد أحلام تهذي

حسن العاصي
صحفي وكاتب فلسطيني مقيم في الدنمرك
 
أحلم بكوخ ساهر تنام الصخور حوله ، وبأن يتحول الزمن إلى صدى تهدهده النغمات ، أحلم أن أمضي بلا كتفين وبلا قدمين ، وبملائكة الله تقطع هذا الخيط من حول عنقي ، وأن استعيد لوسادتي وقميصي رائحة وطني ، أحلم أن أنتمي لحدود نفسي فقد مضيت بلا حدود ، وبأن تعود أصابعي التي هجرت يدي ، وبأن تتوقف أحلامي ، وأعلم أن أجمل الاشياء أن نشرب الشاي في مساءات الصيف وعن الأحلام والصغار نتحدث .


مجرد أحلام تهذي


حسن العاصي
صحفي وكاتب فلسطيني مقيم في الدنمرك
 
أحلم بكوخ ساهر تنام الصخور حوله ، وبأن يتحول الزمن إلى صدى تهدهده النغمات ، أحلم أن أمضي بلا كتفين وبلا قدمين ، وبملائكة الله تقطع هذا الخيط من حول عنقي ، وأن استعيد لوسادتي وقميصي رائحة وطني ، أحلم أن أنتمي لحدود نفسي فقد مضيت بلا حدود ، وبأن تعود أصابعي التي هجرت يدي ، وبأن تتوقف أحلامي ، وأعلم أن أجمل الاشياء أن نشرب الشاي في مساءات الصيف وعن الأحلام والصغار نتحدث .

أحلم أن أخلع رأسي وقلبي وجلدي وإسمي ، واصعد نحو المساء الأخير ، وأغفوا على حلم كأني لم أغادر ، و بعودة زهرة عبرت برقتها الحدود وبعينان خرجتا مع الفجر. أحلم أن تتوقف إختلاجات الاسئلة في صدري ، تدور كالعصافير تمرح في ذاكرة الوقت ، وبأن لا يتآلف جرحي مع سوط السلطان .

أحلم أن يخرج هذا الوطن المسطح الذي يمضي في دمي ، وبأن أكنس المجرات التي تشظت في أنفاسي ، وبأن أنقش على بعض السهول حكايا العابرين . أحلم أن أعود إلى حواري المخيم ، أرتدي قدري وأعدو بين السحابة والجدران ، أعبر بين الاسئلة والمذابح ، أغني في الصمت حينما يلتقي الأحبة وتشتعل العيون . أحلم أن أعود إلى أول ليلكة في المخيم أعلن اسباب رغيف السلاسل وأقطف فاكهة الوجع ، وبنداء الحواشي المهملة ، وبنبوءة تسبق الموت والغبار ، وبأن لايمتنع القلب عن الذهاب من أسر اللحظة إلى الكلمة .

أحلم أن يسكنني النرجس المشطور كي أغالب دوار الريح وأمد للقامة سندسا وأضم جناحين من تعب وحصار ، أحلم بشمس أراها لأول مرة وبصدف يعانق الرمل ، وبأن لاتضيع أغنيتي بين الشراع والشواطئ ، وأن لا أخبئ مواويلي في الحقائب على الأرصفة المهجورة ، فمن يحصد عمر المشرد في وردة نزفتها الفصول .

أحلم أن ينهار وقتي لأني عاجز عن التكيف ، وبأن أتوقف عن البكاء ، فأنا أعلم أن حزن العينين مر ودموع القلب در ، واعلم أني لن أحلل السر . أحلم أن افتح نوافذ الصمت في جسد الوطن المتهالك ، وأرقد صوب زجاج الحنين .

أحلم أن تطوف روحي في سماء تلك البلاد ليلا وتحط عند نافذة أمي الموشاة بالياسمين ، وأحلم لو أن الزمن عاد لجنبتها الكثير من الأمراض التي ابتليت بها بسبب حزنها علي ، ولكنت قبلت رؤوس جميع العجائز لأجلها ، وأحلم بأكلة بامياء بلحمة الخروف  من مطبخها .

أحلم أن تكون الحدائق والمكتبات وملاعب الأطفال أكثر من السجون والمقابر والمزابل في وطني الفسيح ، وأن تعيش الشعوب العربية كبيقة خلق الله ، حيث لانرى فيه معدة خاوية ، ولا أستاذ جامعة يعمل سائق تكسي ، وحيث للجميع كرامته ولاتنتهك حقوقه .

أحلم أن يتوقف صراخ المعتقلين في أقبية وزنازين السجون العربية ، فيها أناس تعرف الجدران أسماؤهم ، فللدم لون واحد ، وللظلم طعم واحد ، وللسوط أثر واحد .

أحلم بزيارة  قبور من قضوا دون أن أراهم ، وقراءة الفاتحة على أرواحهم في بلد بعيد دون خوف . أحلم بعدم الحلم برجال الأجهزة الأمنية ، والصبر على البلاء ، والتدخين دون الخوف من تصلب الشرايين ، وبسفر المواطن العربي إلى دولة عربية أخرى دون تأشيرة وكفالات مالية .

أحلم أن يتوفر للعربي طعام غير ملوث ، وهواء غير ملوث ، وضمير غير ملوث ، وإكتفاء دون الحاجة إلى ذل الإستدانة .

أحلم أن يتوقف ذبح الشعب الفلسطيني ، وأن يتوقف بعض القادة عن التشدق بمصطلحات السلام والتعايش بين الضحية والجلاد ، مع وجود عشرة آلاف شارون وربع مليون باراك ، فأنين الأمهات وصور كل الشهداء سكنت كل بيت ودخلت كل ضمير ، ويجب أن يفرضوا على كل قرار سيتخذ .

أحلم بمن يؤرخ هذا التيه الفاضح بالكرنفالات والمخبرين والبطون الجائعة والعيون المتعبة وحبال المشانق ، الريح فيه محملة بالخراب ، والطيور فيه تبكي .

أحلم بجزيرة لايشنقون فيها الناس في كهوف مظلمة ، ولايذبحون فيها الأحلام عند المنعطفات ، ويرسمون بالدم تعاويذا على الأبواب .

أحلم أن تمتد يد لتنتشل هذا الجسد الصغير المحترق من نار الإستيقاظ ، ويغلفه بشال أبيض .

أحلم أن لا أموت وحيدا ، وأن لا أدفن في غابة الغرباء ، وأن لاتنعق الغربان فوق قبري .

أحلم أن تسامحوني على يتم اللجوء وهدأة الطيف في موتي ، وأن تسامحوني لأني اشتكيت مرة ، لأنهم تركوني بلا غصن يدل علي .

أما زال من حقنا أن نصدق أحلامنا وأن نكذب هذا الوطن ؟







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=1379