زياد صيدم : أقاويل أباطيل ومزامير 12 الجزيرة الضاحكة!
التاريخ: الثلاثاء 25 يناير 2011
الموضوع: قضايا وآراء


في خضم الحرج الصهيوني / الأمريكي على الصعيد الدولي..وهذا الثبات الفلسطيني على الثوابت الوطنية الفلسطينية وعدم الاستمرار في  صياغة وتراكم مسودات أوراق تفاوضية عبثية بفعل  الجمود والصلف الصهيوني خلال سنوات التفاوض الطويلة


زياد صيدم : أقاويل أباطيل ومزامير 12 الجزيرة الضاحكة!
في خضم الحرج الصهيوني / الأمريكي على الصعيد الدولي..وهذا الثبات الفلسطيني على الثوابت الوطنية الفلسطينية وعدم الاستمرار
في  صياغة وتراكم مسودات أوراق تفاوضية عبثية بفعل  الجمود والصلف الصهيوني خلال سنوات التفاوض الطويلة والغير مثمرة حتى اليوم بدولة فلسطينية على حدود عام 67 بعاصمتها القدس الشرقية .. وهذا التوجه الدولي نحو الاعتراف بالدولة على تلك الحدود بدأتها معظم دول أمريكا اللاتينية كان لابد من اخذ التهديدات لحكومة الاحتلال بان الرئيس الفلسطيني يشكل خطرا حقيقيا على دولتهم  حيث اعترف باراك قائلا: (( الرئيس أبو مازن  تمكّن مع رئيس الوزراء سلام فياض من سحب الشرعية عن "" اسرائيل"" وعزلها دوليا وان الأمر قد يقود الأمم المتحدة في شهر سبتمبر القادم لاتخاذ قرار الاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس في حين تصبح إسرائيل معزولة وتحت ضغط لا يتوقف من جانب حلفائها وأصدقائها )) انتهى.
لهذا كان لابد من خلط الأوراق كما قال الأخ الرئيس أبو مازن: ((كل ما قمنا به من نشاطات مع الجانب الإسرائيلي والأميركي، يبلغ بها العرب بالتفاصيل من خلال لجنة المتابعة، أو الاتصالات الثنائية أو من خلال أمين عام الجامعة العربية الذي لديه علم بكل شيء ويبلغ الأشقاء بتطورات الأوضاع باستمرار)) انتهى
 فليس مستغربا أن هذا يحدث  في لحظات ابتزاز سياسي خاصة وان المنطقة العربية  تشهد انتفاضات وثورات على الاستبداد والطغاة وتعيد الحراك في الشعوب المخدرة بعد تفتت وضياع السودان ومحاولات حرق لبنان وإفشال الوساطة السعودية والالتفاف عليها من نفس زعماء أصحاب الجزيرة الضاحكة..تماما كما استضافوا سابقا مؤتمرا لاعمار غزة بنفس التوقيت لمؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي بحضور دولي وعربي كاسح والذي تمخض عن 4 مليار $ لنفس الغرض حيث نَصًبوا مَن لا شرعية لهم زعماء للشعب الفلسطيني يتحدثون باسمه بدل منظمة التحرير.. وليس مستبعدا استضافتهم بعد بث هذه  الأباطيل والأوراق المسودة والغير ملزمة من الاقتراحات الصهيونية و وجهة نظرهم والتي تعبر عن كيفية تفكير اليهود ومراوغاتهم فعلا ..على أنها أوراق  تبنتها قيادة المفاوضات الفلسطينية وهذا ما أتوقعه .
ولم تكتف الجزيرة الضاحكة بهذا الخلط المتعمد بل ذهبت إلى ابعد من هذا بنشر خرائط مزورة وقد كشفها خبراء تقنيات فلسطينيون  كما جاء على موقع شبكة الكوفية برس حيث تم عرضها بتفصيل أماكن التزوير والتحريف الحادث بطريقة تقنية صرفه لكن حبل الكذب قصير كما يقول المثل :
http://www.kofiapress.com/arabic/?action=detail&id=76800
 وللتدليل على أمثلة التزوير وقول الأباطيل لهذه الحملة: أن ورقة محضر لأحد المفاوضين الفلسطينيين وهو الأخ احمد قريع قد تم حذف واجتزاء  فقرة غيرت المعنى كاملا وذلك فيما يخص القدس حيث زعمت الجزيرة الضاحكة أن المفاوض الفلسطيني تخلى عن الحرم ويوافق على إبقاء كافة المستوطنات في القدس والحي اليهودي في البلدة القديمة ما عدا جبل أبو غنيم؟! ولم تكمل الفقرة الواردة على لسان المفاوض الفلسطيني حيث جاء: (( .. قريع كرر على مسامع كوندليسا رايس وتسيبي ليفني موقف منظمة التحرير التفاوضي من ملف المستوطنات و ركز على تلك التي في القدس الشرقية وحدد المبدأ التالي: نقترح أن تضم إسرائيل مستوطنات القدس باستثناء أبو غنيم ونقترح ذلك لأول مرة في التاريخ ولكن نرفض ضم أي من معاليه أدوميم أو أرئيل أو جفعات زئيف)) انتهى
إنها إذا خيانة مهنية وصحفية هدفها زعزعة التفاف الجماهير الفلسطينية وثقتها بقيادتها  ورئيسها اللذين ينهجون نفس نهج الرمز الخالد الشهيد أبو عمار والذي سقط شهيد الثبات على المبدأ وتحرير الأرض والقدس.
ومن المضحك للجزيرة الضاحكة أن الأوراق ذاتها عرضتها العربية بالنص دون أن تجتزئ  شيئا فكانت مختلفة تماما بالرغم من توضيح الأخ نبيل شعث / عضو مركزية فتح ومفاوض سابق بأنها مسودات واقتراحات متتالية للجانب الآخر في جميعها وليست رسمية وان المستندات والأوراق الفلسطينية الرسمية هي فقط  التي تم تقديمها للجانب الامريكى وللجامعة العربية ولجنة المتابعة العربية بكل ما حوتها من تصورات وخلاصات لرأى السلطة الوطنية الفلسطينية في القضايا المطروحة لجلسات الحوار المتوقف بقرار فلسطيني في ظل الاستيطان.
ولفت انتباهي ما  قاله الاعلامى المخضرم والمشهود بنزاهته ووطنيته الأخ ناصر اللحام (( أن ما تفعله الجزيرة الآن هو حملة إعلامية ضخمة - من اكبر الحملات الاعلامية في السنوات العشر الأخيرة - ويكاد يكون تقليدا ومحاكاة لما فعله موقع ويكليكس . وان من حق القناة ان تبحث عن الشهرة والكشف والشفافية ولكن تل أبيب وواشنطن ستكونان المستفيد الأول من هذه الحملة شئنا ام أبينا ومهما كانت النوايا .)) انتهى
وباعتقادي الشخصي أن لا عتب على من هدفه التشويه والبلبلة ولو أدى إلى فقد مصداقيته وشرفه الصحفي والمهني والأخلاقي لان الغرض هو اكبر من ذلك بكثير لمن هم خلف الجزيرة الضاحكة وشبه جزيرة قطر التي تستحوذ على مساحات شاسعة من أراضى الشعب العربي القطري المغلوب على أمره بحكم يبدد أمواله على شراء الذمم هنا وهناك وشراء دور مشبوه للتخريب في المناطق الساخنة فقد دخل على ملف المصالحة الفلسطينية وأفشلها وعلى الملف اللبناني وافشل الوساطة السعودية وعلى ملف السودان فتقسم السودان وتبعثرت وحدته وهكذا هو مستمر بأوامر أسياده وفقا لمصالحهم وما يبتغونه..وتسائل هنا: هل رافقت الجزيرة الضاحكة زيارة بيريز لقطر وكشفت مدى العلاقات الحميمة بينهما أو زيارات أمرائها لتل أبيب صيفا شتاء ؟ وهل عرضت صورا لبيوتهم الفارهة هناك؟ وهل ركزت على قوى التخريب التي تعيث فسادا في الأقطار العربية ودور قطاع غزة الآن كقاعدة خلفية لهم؟ وهل ركزت الأضواء على أموال طائلة تهدر في كل مكان ليس لسبب إلا كي يجد حكامها موضعا لأقدامهم الصغيرة إلى جانب أقدام عربية ثقيلة يشهد لها بالبنان لصالح القضية الفلسطينية مثل مصر العروبة  و العربية السعودية ؟.. فعلا إنها لعمري مزامير يهود بنافخ من الجزيرة الضاحكة على مشاهديها.. لكن الشعوب العربية والفلسطينية تحديدا أكثر وعيا وإدراكا لمزاميرهم فشكرا للشرطة الفلسطينية التي منعت مئات الشباب الغاضب على حملة التضليل هذه من إحراق مكاتبها في رام الله فقد جاءت الرياح بما لا تشتهى السفن وخابت حساباتهم وارتدت عليهم لهذا لن استغرب اليوم أو غدا من استضافة من لا شرعية لهم لاستوديوهاتها في الدوحة لاستكمال المخطط بعدم المصالحة الداخلية من باب الوطنية المزعومة وخاصة وأنهم فقدوا كل حجة ومنطق وتبرير بعد المفاجأة القاصمة لتمام أبو السعود.. و بعد أن أعلنوها رسميا هدنة كاملة في قطاع غزة وبلا مقابل..نعم بلا مقابل .
إلى اللقاء.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=1320