أحمد دغلس : شِدوا ( الهِمة ) جماعة ألإخوان ( ب ) القِمَة
التاريخ: الأربعاء 01 أغسطس 2012
الموضوع: قضايا وآراء



شِدوا ( الهِمة ) جماعة ألإخوان ( ب ) القِمَة
أحمد دغلس
تداولت وكالات ألأنباء والمنتديات وصفحات الإنترنت نسخة عن البرقية الجوابية التي ارسلها الرئيس المصري محمد مرسي الى رئيس دولة إسرائيل شمعون بيرس التي نشرتها صحيفة يديعوت احرنوت اليوم في خبر رئيسي ،


شِدوا ( الهِمة ) جماعة ألإخوان ( ب ) القِمَة
أحمد دغلس
تداولت وكالات ألأنباء والمنتديات وصفحات الإنترنت نسخة عن البرقية الجوابية التي ارسلها الرئيس المصري محمد مرسي الى رئيس دولة إسرائيل شمعون بيرس التي نشرتها صحيفة يديعوت احرنوت اليوم في خبر رئيسي ، ردا على برقية التهنئة التي ارسلها شمعون بيرس الى محمد مرسي رئيس الجمهورية العربية المصرية الجديد مهنئا .... !!
الجديد من الجديد هو ميلاد حقيقة القديم بالجديد الذي بات مشهودا موثقا تتناقله وسائل الإعلام وتخزنه الأرشيفات للمستقبل والتاريخ لكن الجديد من القديم الكشف عن مدى النفاق والكذب والكفر التي كانت به اجندة جماعة الإخوان المسلمين على الصعيد الداخلي المصري ، على الصعيد الفلسطيني والعربي ألإقليمي وحتى ألإسلام العالمي والدولي ، بمباريات المزاودة التي كانوا دائما في مقدمتها بالكذب والنفاق والموقف من إسرائيل والتحرير الكامل لكل التراب الفلسطيني .... بما كانوا به يجهرون لكنهم في الحقيقة كانوا ولا زالوا يكذبون .... !!
زعمائهم ، كوادرهم لم يتوانوا بنتف ريش اي لمن ابرق او تحدث او فاوض إسرائيل وإن كان مجبرا تحت وطئة الإحتلال او من كِبَر ضيم الشتات وغدر الأقرباء وحجم تعسفهم وقتلهم لإخوتهم اللاجئين الفلسطينيين ، معتبرينهم انهم من عمل الشيطان ورجز وطني عقابه التكفير وإقامة الحد والتخوين والتنازل عن الوطن والمقدسات والى آخر الموالات التي مارستها أطراف كثيرة وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين ولقيط المقاومة الفسطينية حركة حماس ، ألتي لا زالت لسان الجماعة الفلسطينية .
رئيس مصر محمد مرسي كان يعرف قبل ان يرشح نفسه لمنصب الرئاسة ان بين مصر وإسرائيل إتفاقية سلام وكان على علم يقين بأن الإتفاقية لها بروتوكولات وملحقات يجب عليه تنفيذها وإلا ذهب ( كما ) ذهب ابو عمار عندما تمرد ولم يلتزم ، الجماعة التي كانت تزبد تتوعد هي نفسها الجماعة التي تبارك ... تتجاوب مع مباركة رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيرس ...!! محمد مرسي مرشح الجماعة الموقع على برقية التهنئة الجوابية هو محمد مرسي العضو في اعلى مراتب ومجالس شورى قيادة جماعة الإخوان المسلمين ... هو نفسه الذي ( تمنى ) السلام للإسرائيليين في برقيته الجوابية لرئيس الدولة الغاصبة ..!! سلام للإسرائيليين ورئيسهم سلام للذين سرقوا الأرض وهتكوا العرض وقتلوا اطفال مصر في واقعة مدرسة بحر البقر ...؟؟ قتلوا رجال مصر ودفنوا جنودها في سيناء وهم احياء مكبلين مأسورين ..!! هم نفسهم قادتهم رئيسهم من رملوا نساء مصر واغتصبوا ارضها في عام 56 وعام 67 .... ولا زالوا يمارسونه في سيناء وعلى ارض فلسطين ارض الإسراء والمعراج .
شدوا الهمة الجماعة بالقمة ... كان ( ياما ) كان مرشد قديم رقم اثنين إسمه الدكتور مأمون الهضيبي ثاني قادة الجماعة بعد إغتيال المرشد الأول الدكتور حسن البنا ، الهضيبي الذي طلب من السفارة الأمريكية في مصر ( تصفية ) جمال عبد الناصر كما المرشد الهضيبي نفسه الذي طالب بواسطة ممثله الشخصي "" محمود مخلوف الذي تربطه به علاقات مصاهرة "" لدى الخارجية الأمريكية بتأييد الإخوان المسلمين لمساعي التسوية مع إسرائيل من خلال إتصالات بزعماء اليهود في الخارج وإسرائيل ، معلومات موثقة اوردها الكاتب عبد الفتاح عساكر بمؤلفاته وهي عبارة عن الوثائق الأمريكية السرية التي تم الإفراج عنها سنة 1984 .... لتدور الدوائر بمبلغ 50 مليون دولار مساعدة الولايات المتحدة لحملة الرئيس محمد مرسي التي إن عبرت فهي تعبر عن سقوط سياسي توج بأول مقابله له بعد نجاحه في الإنتخابات كرئيس لهيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية الذي يضيف تساؤلات كثيرة حول دور جماعة الإخوان المسلمين في الربيع العربي ، وإستلامهم للسلطة في اكبر وأهم بلد عربي مصر ... هذه الجماعة التي تزداد سيطرة ، تؤمن بمنطق ( الغلبة ) الكاملة والسيطرة المطلقة والإستحواذ الغير منقوص ومن يعتقد ان ربيع الإسلام السياسي المرتبط بالدوائر ألأجنبية ان هناك نقاط توافق معه ( فهو ) واهم لأنهم قوم يطفئون ذاكرتهم بأنفسهم عندما يستحوذوا على السلطة ، لتغدوا حق إلهي ... يذوب ما دونها من حريات ، تعددية ، تناوب السلطة والحقوق المدنية ، كالثلج تحت وهج بشاعة سلطتهم شواهد نعيشها في غزة ... تذكروا إن نفعت الذكرى .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=12681