حسين محمد العراقي : الذاكرةالجريحة!!!؟؟
التاريخ: الثلاثاء 24 يوليو 2012
الموضوع: قضايا وآراء


    الذاكرةالجريحة!!!؟؟                   بقلم حسين محمد العراقي

 أن الشعوب المنكوبة تستقرىء المستقبل من خلال قراءة تجارب الآخرين ولمسنا أن تأريخ  الإنسانية



     الذاكرةالجريحة!!!؟؟   

بقلم حسين محمد العراقي

 أن الشعوب المنكوبة تستقرىء المستقبل من خلال قراءة تجارب الآخرين ولمسنا أن تأريخ  الإنسانية قد مر وعاصر محاولات مرت  بالأمة العربية وصلت ذروتها الى حد السواد الأعظم لأنتهاك برائة الشعوب وحقهم الأنساني بالعيش  في الحياة البشرية ؛وأن هذه الأنتهاكات وأنما ما تكون سبباً في أندلاع الأنتفاضات والحروب وبما تسمى ((الربيع  العربي )) وبات بفعل مهنتهُ وقدرتهُ على ملامسة هم الشعوب المقهورة والمضطهدة خاصة تلك التي خرجت تنادي بحريتها لغدها الافضل والمشرق وبالنهاية عندما تقوم الثورات والمقاومة  فسببها الأضطهاد والذل على الشعوب من قبل حكامه المستبدين  المستسلمين للجهل الذين يحبون أن يكون الأنسان البريء قرباناً لعقيدتهم المتطفلة لأنهم العابثين بعقيدة المنطق العربي الاسلامي الصحيح والحقيقي والمتآمرين على أبناء جلدتهم علماً أتسم تعامل أستبدادهم  بالدمار وكان لونه الأكثر بروزاً وهو لون الدم  ورائحته الموت  ولم يفكروا يوم ما في السلام  مع شعوبهم  لأن السلام يرتبط بحقوق الإنسان في العيش بحريته والحفاظ على كرامته  وأساس السلام  العدل والحرية على الأرض ؛ وكنا نتحث ولا نعلم   ونعلم ولا نتحدث وباتت هذه  االمفاهيم ضياع للوقت  والوقت هو الحياة ؛ومن هنا نجد أن ما ظهر وتبين من الربيع العربي هو صحوة إسلامية عربية حقيقية   نهضت وقامت بها ثلة من  الشباب الواعية  المؤمنين بقضيتهم وكانوا الطلاب لها  وقد نزعوا عنهم رداء الخوف علماً كانوا  شعوب مضطهدة و الرافضين للأنظمة الدكتاتورية التي ظلمت مجتمعاتهم لأرضاء أسيادهم الغرب   علماً أن الانتفاضات هي منبر حر ومفتوح لكل الآراء والتباينات التي لا تفسد للود قضية ؛الربيع العربي كان بمثابة عاصفة أقتلعت جذور الدكتاتورية لدى الحكام العرب  وقد أنفردوا كلاً من صدام حسين  هُبل الشرق الاوسط و معمر القذافي صاحب العهد المباد  وهم  سلاطين أنظمة القهر ومصاصين دماء شعوبهم الذين يستغلون الليل لأن الشمس تفضحهم وجعلونا كالأيتام على موائد اللئام وهم الصندوق الأسود  وحين  تفتحهُ وتشاهده ترى عجب المأسات ومنها جعلوا بلداننا مملكة خوف و هم الأكثر فتكاً بشعوبهم؛ أ دركنا  اننا نعيش في ظل أنظمة سياسية قمعية استبدادية كهنوتية , طحنا فيه كأمة وكشعب وكأفراد , حتى أدقوا عظامنا , استبداد استحوذ على الثروات , وعبث بالمقدرات , وافسدوا لنا الاخلاق والمبادئ والقيم , استبداد وطغيان نشر لنا ثقافة الاخذ والاستيلاء والمصادرة والقيود بحق وبدون وجه حق , ولكل حقوق الانسان بلا استثناء , استبداد نشر الارهاب الفكري وكمم الافواه واستعبدت العقول والأرواح والنفوس والأجساد ,, لذلك لا غرابة ان تتفجر ثورات الشعوب لتقاوم الطغيان , فكان اول هدف من اهدافها , هو اسقاط تلك الانظمة المستبدة البائدة بكافة اركانها , ورموزها , ومنظومتها القمعية  , التي عملت على اذلال تلك الشعوب واستعبادها وامتهانها طويلا , فكان لها ما ارادت وجُل أهدافها  بتر رؤوس الانظمة المستبدة والمتشبعة أفكارهم بالمظالم على شعوبهم  لكونهم جعلوا دمنا يباع في ميدان السياسة ...قديماً  الأستعمار رفع شعار فرق تسد  أما هذه الأنظمة فرفعت شعار جوع تسد  أبطش تسد  أفسد تسد؛ وباتت الشعوب  تلهث وراء لقمة العيش  ولم تلاقيها  وهي خائفة مرتعدة من بطش هذه الأنظمة فما بين بطون خاوية وظهور ألهبها السوط أنحتت الشعوب على قلبها الخوف وركعت للظلم والقهر والفقر والضنك وأصبحت صراع مع أنفسها  وفي ظل حكم الطغاة بات مستقبلنا يلفه الغموض وقد أفرغوا ما في جعبتهم من جروح وأوجاع على شعوبهم  ملوثين التأريخ  وقد غسلوا مخ مجتمعاتهم  بالويلات  وباتت شعوبهم حبيسة الرأي والحياة  ولم تجني منهم إلا العذابات ومنها  الخوف والذعر التشرد التعسف والأعتقالات الفقر والذين جعلوا شعوبهم تبصر ولم ترى إلا الظلام   وآخر المطاف باتوا القطرة التي افاضت كأس الجحيم لانهم أوصلونا بالأمر إلا عودة من خلال سياستهم أصبحنا في حيرة من أمرنا   .....

عضو نقابة الصحافيين العراقيين ........ العراق  ...........بغداد ...........  
                        hmm_sss@yahoo.com
 

 







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=12563