رائد الحواري : ماذا قتل عرفات
التاريخ: الجمعة 13 يوليو 2012
الموضوع: قضايا وآراء


ماذا قتل عرفات

ماذا قتل عرفات لن ندعي البراءة لقناة الجزيرة الفضائية عندما عرضت يوم أمس الثلاثاء الموافق 3/7/2012 الفلم الوثائقي " ماذا قتل عرفات" حيث يوحي عنوان الفلم بالبحث


ماذا قتل عرفات

ماذا قتل عرفات لن ندعي البراءة لقناة الجزيرة الفضائية عندما عرضت يوم أمس الثلاثاء الموافق 3/7/2012 الفلم الوثائقي " ماذا قتل عرفات" حيث يوحي عنوان الفلم بالبحث عن المادة التي قتلت عرفات، ولنا هنا مجموعة من هنا مجموعة من الملاحظات حول هذا الفلم أولا: ـ عنوان الفلم " ماذا قتل عرفات " يجعل المشاهد ينتقل بذهنه إلى التفكير عن مادة جامدة، وليس التفكير بأشخاص أو جهات محددة، وكان من المفترض أن يكون العنوان من قتل عرفات؟ بماذا قتل عرفات؟ من المستفيد من قتل عرفات؟بماذا قتل عرفات؟، هذا الأسئلة تجعل المشاهد يذهب في تفكيره إلى جهات أو أشخاص، فمثلا السؤال الأول" بماذا قتل عرفات؟ نجعل المشاهد يذهب في تفكيره إلى المادة التي استخدمتها الجهات أو الأشخاص في مقتل عرفات، ومن ثم سيكون هناك أفراد أو جهات عملت على فعل القتل، بواسطة مادة معينة، والسؤال الثاني " من قتل عرفات؟ " يبحث بشكل واضح ويحدد أفراد أو جهات التي قامت بعملية القتل، وهذا اقرب الأسئلة لذهن المشاهد، والسؤال الثالث " من المستفيد من مقتل عرفات؟ " نحدد الجهة أو الأفراد بدقة أكثر، فهنا يكون التحديد ضمن دائرة أضيق ويمكن للمشاهد التركيز عليها أكثر، والسؤال الرابع " بماذا قتل عرفات؟ " يجعل المشاهد يفكر في جهات أو أفراد قامت بقتل عرفات بمادة معينة، من هنا تجد بان عنوان الفلم يحمل التشويه والغباش للمشاهد وليس الوضوح. ثانيا: ـ بعض الأشخاص الذين تحدثوا في الفلم موضع تساؤل ـ محمد سلام، خالد مشعل، سهى عرفات ـ ثالثا : ـ ربط مقتل عرفات بمادة السم التي استخدمتها الموساد الإسرائيلي على خالد مشعل في الأردن، وجعل خالد مشعل يتحدث وهو مبتسم عن الحادثة، يوحي للمشاهد بان هذا الشخص " مشعل " هو خليفة عرفات في قيادة الشعب الفلسطيني. رابعا : ـ ركز الفلم على كلمات سهى عرفات وهي في حالة انفعال، عندما قالت " جاءت مجموعة من المستورثين " وتقصد القيادة الفلسطينية،وذلك لإعطاء انطباع غير أخلاقي ـ امنيا وسياسيا وأخلاقيا ـ عن القيادة الفلسطينية، وهنا كان السم واضح من خلال عرض الفلم خامسا : ـ الفلم لم يقم بأخذ أي حديث للمقربين من الشهيد عرفات والمقبولين للشعب الفلسطيني، وإنما استحضر أشخاص أريد بهم أن يخدموا الهدف غير البريء للفلم سادسا : ـ طلب السيدة سهى عرفات في آخر الفلم بإخراج جثة الشهيد عرفات، بعد مضي أكثر من عشرة سنوات على وفاته، يجعلنا نتوقف كثيرا عن الدوافع الحقيقية وراء هذا الطلب، وهنا نطرح بعض الأسئلة حول هذا الطلب 1 ـ على فرضية وجود مادة البولوتونيوم على جثة الشهيد عرفات ـ والتي يعتقد بأنها السبب المباشر لمقاله ـ بماذا سيفيد ذلك؟ 2 ـ وهل سيساعد هذا الأمر ـ معرفة المادة ـ على تحديد الجهة التي قامت بعملية القتل؟علما بان بداية الفلم جاءت كلمات شارون ومحمد سلام واضحة وضوح الشمس، بان شارون لم يعد يتساهل مع عرفات أبدا، كما أن هناك حديث نم نشره في وسائل الإعلام مؤخرا دار بين شارون وجورج بوش الابن، بين فيه شارون نيته التخلص من عرفات فرد عليه بوش بان الله سيتكفل به، فيقول شارون بان الله يرد من يساعده على التخلص من عرفات. وهنا بيت القصيد، هناك نية واضحة عند شارون للتخلص من عرفات طرحها الفلم، ووسائل الإعلام، فلماذا تم القفز عنها، والبحث عن شيء موجود وليس مفقود؟ 3 ـ كافة الأطباء الذين تحدثوا في الفلم اجمعوا على مقتل عرفات بالسم، فلماذا تم استبعاد البحث عن الجهة التي قتلت عرفات؟ 4: ـ أليس نبش جثة عرفات ـ بعد عشر سنوات ـ يمثل اهانة له وللشعب الفلسطيني، وأيضا هو بمثابة عقاب لهذا الرمز؟ وبهذا نستنتج بان الهدف الذي أريد من خلاله عرض الفلم هو وضع المزيد من أدوات التشتت والتشرذم ووسائل الضياع والتيه أمام هذا الشعب، ليس اقل من هذا







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=12353