نيفين محيسن : أليس من حقنا نحن الشعوب أن نقوذ ثورة
التاريخ: الخميس 12 يوليو 2012
الموضوع: قضايا وآراء


أليس من حقنا نحن الشعوب أن نقوذ ثورة 
نيفين محيسن

ديمقراطيتي تصرخ النصر لنا حتى الثورة .. تصفق الأيادي حماس .. فتح .. الجبهة و إلخ ! و كأن فلسطين قسمت تبعاً لتلك الجهات .. هذا لي و هذه لك و الباقي خارج الحدود ! فليس لكم حق مشروع ,


أليس من حقنا نحن الشعوب أن نقوذ ثورة - نيفين محيسن

ديمقراطيتي تصرخ النصر لنا حتى الثورة .. تصفق الأيادي حماس .. فتح .. الجبهة و إلخ ! و كأن فلسطين قسمت تبعاً لتلك الجهات .. هذا لي و هذه لك و الباقي خارج الحدود ! فليس لكم حق مشروع , نستوطن مانريد و لنا ما نشاء و أن كان فلكم الباقي أو لكم ما بعد فلسطين , أصبحنا كالمشردين خارج نطاق موطننا الأم , و أصبحنا لاجئين , هذا نحن فلسطينيون مغتربون , نصفنا يصارعون الموت و يناشدون الحياة , يبحثون عن كسرة خبز و عن كوخ رث يحميهم , يا سادتي قضيتي لم تكن وجبة عشاء تتساومون عليها , ولم تكن في يوم صورة نعلقها أينما نشاء , فتلك التفاصيل المخبأة و تلك الأحاديث التي لم يصل صوتها تطالب بحقها و ترفض أن تكون سلعة تتاجرون بها , هذه أنا من بعد ميل و ميل يخفق القلب لأرض فلسطين .. أشتاق لسمائها .. لنسماتها .. لزيتونها .. و لتينها .. اليس من حقي أن أقود ثورتي بعد كل ذلك ! يا أنتم يا من تدعون بسادة الموقف أين أنتم من هذا كله ؟ لم نطلب الكثير نريد العيش بسلام آمنين , فاليوم لم نعد نفرق بينكم و بين اليهود ! صدقاً ما تراه العين في فلسطين , سوريا , و العديد من الدول القائمة على الثورة جعلتنا غير قادرين على التميز , ماعدنا نقوي على ان نفرق بين اعدائنا وبين من يحسبون اهل لنا , جعلوا منا شيئ [ عادي ] نموت و ماذا يعني ذلك ! قتل , خطف فلان الفلاني , عادي ! فالدماء تسكب و الأرواح تقتل و الحضور يتفرج , سينما دموية حافلة تزداد يوماً بعد يوم و هل من ينادي ؟ علقونا صور حين نموت ذاك قتل بسلاح يهودي و ذاك قتل جراء صاروخ بالخطأ و تلك النظام اغتصبها و أين حقوقهم , ذهبت هباء , أليس من حقنا نحن الشعوب أن نقوذ ثورة !

سنكون .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=12324