اميمة الخميس : شعب بلا أرض
التاريخ: الأحد 06 مايو 2012
الموضوع: قضايا وآراء


شعب بلا أرض

منطق الغيم
شعب بلا أرض
اميمة الخميس
في مدينة (أمستردام) الهولندية لا توجد خريطة من خرائطها السياحية لا تظهر مواقع معابد اليهود ومتحفهم ومقابرهم كمحاولة تعكس تسامح الهولنديين وقبولهم للمختلف عبر التاريخ,


شعب بلا أرض

منطق الغيم
شعب بلا أرض
اميمة الخميس
في مدينة (أمستردام) الهولندية لا توجد خريطة من خرائطها السياحية لا تظهر مواقع معابد اليهود ومتحفهم ومقابرهم كمحاولة تعكس تسامح الهولنديين وقبولهم للمختلف عبر التاريخ, وهولندا عبر التاريخ كانت ملجأ وملاذا لليهود سواء أولئك الذين فروا من محاكم التفتيش المسيحية بعد سقوط الأندلس, أو الآخرين الذين حاصرتهم أفران الغاز النازية, وتذكر متاحفهم أن الاستيطان اليهودي في هولندا يعكس نوعا من الهدوء والاستقرار المدني لتلك القبيلة السامية المترحلة عبر القرون.
وفي أمستردام قبل أن نصل لإجابة تفسر غرابة فتح الأقلية اليهودية (التي اعتادت أن تعيش في غيتوهات منعزلة عن محيطها) معبدها ومتحفها للسياح, وجدنا أنفسنا نقف أمام بوابة معبدهم الذي لا يبعد كثيرا عن قلب مدينة (أمستردام ) التاريخي.
وعند بوابة (السينجوج) استطاعوا أن يميزونا بلحظات, وأيضا حاولوا أن يتخلوا عن تحفظهم ويرحبوا بنا بلزوجة عندما نعتونا بأبناء العمومة, لوهلة خاطفة هذا الترحيب جعلني أسترجع تعاملهم الفظ المتوحش مع الفلسطينيين على المعابر, وبين المدن, حيث يموت المريض وتلد النساء أمام المعبر لأنهم بصلف وأعذار أمنية لا يسمحون لسيارة الإسعاف بالمرور.
وداخل المعبد المتواضع تدهش للمحتويات البسيطة المحدودة التي يغلب عليها الأثاث الخشبي, ليس هناك ذلك الاحتفاء بالفنون الضاجة تحت ضوء الشموع التي تجعل من كل كنيسة أوروبية بحد ذاتها متحفا للفنون, كل الذي نراه داخل المعبد اليهودي هو متقشف محدود خاضع لاقتصاد الندرة, بل هو كوخ لقبيلة سامية غجرية ظلت تترحل وتنتقل عبر قرون التاريخ, فتخففت ولم تحمل معها إلا القليل من المقتنيات, وداخل المعبد هناك طابع غامض متحفظ (كجماعة غنوصية ( تحجب عنا طبيعة طقوسها, حتى في المنشورات التعريفية التي يوزعونها لم يذكروا الكثير عن هذه الطقوس, ولعل الغموض والالتفاف على الجماعة ومنع دخول الخارجي هو جزء من الميكانيزم التي كانت توظفها اليهودية كغشاء واق عبر التاريخ حتى لا تتفتت وتذوب داخل حمض محيطها.
وعلى بعد خطوات من المعبد وعلى إحدى قنوات أمستردام المائية الكبرى, وعند المدخل أخبرونا أننا لابد أن نترك جميع مقتنياتنا عند الأمانات, ولا أدري هذه المعاملة الأمنية مع الجميع أم أنها لأبناء العمومة فقط! وفي الداخل تدهش للمقتنيات التي تعرض من خلال منظومة تقنية متطورة, ولكن في نفس الوقت تكتشف أنه ليس هناك محتويات, عدى لوحات لبعض رموزهم وعدد محدود من الأواني والأردية التي كتب عليها بعض المقاطع التلمودية, وشاشات كريستالية متطورة تعرض طقوسهم في الزواج والموت والولادة والختان والأعياد وسواها, مع مئات من الصور التي توثق هجراتهم المتصلة في دروب التاريخ, وفي نهاية الجولة داخل المتحف نصل إلى أن تاريخا كاملا أمضوه داخل( الأكسدوس )أو صحراء التية جعل منها يتحللون من كل المقتنيات التي تعيق حركتهم وتنقلهم بين المنافي وتبقى فقط اليهودية كفكرة يترجمونها بحسب البلد الذي يحلون به, وأفظع وأشرس ترجماتها عبر التاريخ كانت في فلسطين .
داخل المتحف كنت لا أدري لم لا يحتفون برموزهم الأوربية التي أسهمت في صناعة تاريخ أوروبا في العصر الحديث, فعلى بعد خطوات من متحفهم تمثال للفيلسوف (أسبينوزا) الذي أسهم في صياغة فكر النهضة الأوروبي, وهناك فرويد, وكارل ماركس, ومن المبدعين( كافكا), والعشرات غيرهم لم يكن لهم حيز في المتحف اليهودي, هل لأنهم طردوا خارج حياض الأرثوذكسية اليهودية المتجهمة التي اعتادت أن تعيش كأقلية متحفظة؟ أو لربما لأن طروحاتهم الفكرية المارقة كانت علمانية تناهض الإرث الفكري التلمودي.
الاستقرار هو الحضن الأول للحضارة, وكانوا يدرسوننا في الجغرافيا سابقا أن حضارات البشرية الأولى ظهرت مجاورة لمنابع ومصبات الأنهار, لذا فالتنقل والترحال يتقاطع مع شروط التحضر، بل هو معول يمنع بذور الاستقرار المدني.
في النهاية مع إطلالة خاطفة على قلب الثقافة اليهودية تعرف معنى مفهوم (شعب بلا أرض)، فالأرض هي جزء من الهوية.. جزء من الحضارة.. جزء من التاريخ.







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=10880