خالد شاهين : معنى وراء المعنى إذا ما سار الحْرفُ لضالتهِ.
التاريخ: الأحد 06 مايو 2012
الموضوع: قضايا وآراء



معنى وراء المعنى إذا ما سار الحْرفُ لضالتهِ.
قلق" أعرف منه كيف أحبكِ أيتها البْلاد".

لن نفر من الحْديقة ونتركها لأسرابٍ مهاجرة.



 معنى وراء المعنى إذا ما سار الحْرفُ لضالتهِ.
قلق" أعرف منه كيف أحبكِ أيتها البْلاد".

لن نفر من الحْديقة ونتركها لأسرابٍ مهاجرة.

وسنعرف كيف بالحب تبني وطن.

وغيابنا وهماً ابتدعته الحْداثة وأنظمة العيش السريع.

أنا أكتب كي لا أموت وأنتِ ترسمين وجه وطن من نافذةٍ تساوت فيها الفْصول.


تحملين الشّمسَ فجراً من المغربِ وكأن القيامةَ علي أبوابِ الظهيرة، والغْدُ منسي في اللغةِ الموجوعة

ألف لام ميم

من قال إنكِ غائبة وأنتِ حاضرة في كل الأمكنة



البلاد امرأة تفردُ شعرها فوق نهر الأردن سهولُ متعرجة وجداول، بيوت مُسورة بالسياجِ والتينِ.

وحيفا تربط جدائلها بشريطٍ أحمر، وتخرج للبحرَ لسانها


تبكي رمل بحر مرت عليه وأرتفع،

مَسَحتْ بيديها غبار شوارع مسكونة بالغرباءِ،

حملت نبيذاً من أقصى كرم الحزنِ، ولعنت في الطريقِ

رائحةِ الجّنود، كم تتحمل هذه البلاد من أجلِ حنطة فلاح يشبه لون الحْقل


آهٍ يا بلادي لو أخرجوكِ مني وغسلوا المُضغة بالماءِ وأرجعوكِ لكنتُ نبياً يجئُ بالرسالاتِ


ويحمل مفاتيح الغفران للذين يحاربون الشمس في عزلهم،

أسرى يُحلون بالصبر وهم الأنبياء الذين تأخرت بعثتهم،

البلاد امرأة أنجبت فرساناً يكتبُ فيها الشعر الحر بقافيةٍ،

عذراءُ تجلّت في ليلة عرس وأرضعت شعبها حليباً ممزوجاً بالعرقِ

هذهِ أنتِ يتسع القلبُ لكِ ولخيمةِ أُخرى تتسع لكل فلسطين


كانت أعلى من البحرِ حين صعد المسيح على الصليبِ

ومريم تُجدل الوديان في بطنِ السهلٍ على مدخلِ "بيت لحم"، البلاد امرأة

تبكي أبنائها المخلصين حين سقطوا في معركة لم يشهدوها

تعجنُ الطين بالحبِ كي تعلوا المنازل


بلادي وإذ كتبت حروف أسمكِ تحت الغيم أمطرت

وإذا جاء في القصيدةِ عروسٍ، القدسُ على ذكرها تأْلقت


. تحملُ المْاءَ الحْلوَ للبحرِ كي تشرب السّماء، الفجرُ قِبلةٌ على ظهرِ سحابةٍ أنجبتها الريح


الأرضُ امرأةُ تَعجنُ بالطينِ القْشِ كي ترتفع السّنابل.

خالد شاهين







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=10854