لا للقمع والاعتداء على حرية الرأي والضمير
التاريخ: الثلاثاء 01 مايو 2012
الموضوع: متابعات إعلامية


لا للقمع والاعتداء على حرية الرأي والضمير

السلطة الفلسطينية مدعوة لوقف مطاردة واعتقال صحافة التواصل الاجتماعي
والإنترنت ونشر النقد والمعلومات
ندعو السلطة لإصلاح سياستها تجاه الحريات والخطة الاقتصادية ـــ الاجتماعية7


لا للقمع والاعتداء على حرية الرأي والضمير

السلطة الفلسطينية مدعوة لوقف مطاردة واعتقال صحافة التواصل الاجتماعي
والإنترنت ونشر النقد والمعلومات
ندعو السلطة لإصلاح سياستها تجاه الحريات والخطة الاقتصادية ـــ الاجتماعية

صرح مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بما يلي:
ندعو السلطة الفلسطينية إلى تصحيح سياستها الخاطئة التي تمس الحريات العامة، وفي المقدمة حرية الإعلام والصحافة.
إن "اعتقال، محاكمة، احتجاز، تهديد عدد من الصحفيين والمعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي، وحجب مواقع إنترنت معارضة، يمثل اعتداء على حرية الرأي والضمير، واعتداء على حقوق الإنسان".
إن هذا السلوك يذكرنا بسلوك أنظمة الاستبداد والفساد العربية التي ثارت وتثور عليها الانتفاضات والثورات العربية.

إن السلطة الفلسطينية مدعوة إلى إطلاق الحريات بدون قيود ومحرمات، وأن لا تقدم نفسها بثوب القمع والاستبداد.
إن ثورة ونضالات شعبنا منذ هزيمة حزيران/ يونيو 1967 حتى يومنا؛ ثورة على الاحتلال واستعمار الاستيطان، وبذات الوقت انتفاضة ضد الاستبداد الداخلي الذي أدّى إلى الكوارث الوطنية والقومية.
لتتخذ السلطة خطوات ضد الانقسام وليس قمع الحريات، خطوات لاستيعاب وسحب اليد العاملة الفلسطينية من العمل في بناء المستوطنات في الضفة والقدس.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=10764