زياد ابوشاويش : الانفصال في السودان نهاية المشكلة أم بدايتها؟
التاريخ: الثلاثاء 11 يناير 2011
الموضوع: قضايا وآراء


الأرجح أن تصوت النسبة الأكبر من الناخبين في الجنوب السوداني لمصلحة خيار الانفصال، الأمر الذي رسمت معالمه اتفاقية نيفاشا بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قبل ست سنوات. اليوم بات السودان أمام واقع جديد مليء بالتعقيدات والعقبات المتعلقة بمستقبل العلاقة


الانفصال في السودان نهاية المشكلة أم بدايتها؟
بقلم: زياد ابوشاويش
الأرجح أن تصوت النسبة الأكبر من الناخبين في الجنوب السوداني لمصلحة خيار الانفصال، الأمر الذي رسمت معالمه اتفاقية نيفاشا بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قبل ست سنوات. اليوم بات السودان أمام واقع جديد مليء بالتعقيدات والعقبات المتعلقة بمستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب على غير صعيد حتى ليمكننا القول أن الانفصال ربما يصبح قريباً بداية لمشكلة أكبر وأخطر من الحالة السودانية في ظل الصراع المستمر منذ زمن بعيد، والتي كان يمكن التعايش معها لفترة طويلة قادمة لو قامت الحكومة المركزية بما يتوجب عليها تجاه أطراف الوطن السوداني جنوبه وشماله، شرقه وغربه بما يحقق العدل والمساواة.
الأسباب والخلفيات وغيرها من العوامل التي أدت للحالة الراهنة لم تعد على جدول البحث بالنسبة للسودانيين الذين أنهكتهم الحرب الأهلية والصراعات الاثنية والعرقية والفقر وغيرها.
الآن البحث يدور حول عقابيل الانفصال ومفاعيله، وقدرة السودان على تحمل النتائج والترسبات التي سيخلقها وهي كثيرة ومعقدة وتحتاج لوقت طويل لمعالجتها.
هناك قضايا موجودة وقابلة للانفجار في كل لحظة ولا يعالجها الانفصال بل قد يزيدها تعقيداً واشتعالاً وفي مقدمتها الصراع القبلي بين المسيرية والدينكا والنويرية التي تشكل النسبة الأكبر من سكان الجنوب بخلاف الصراع بين القبائل الأخرى كالفراتيت والاستوائيين وهذا الصراع سينعكس بالتأكيد على الشمال وقد يستدرج تدخلاً اضطرارياً من الخرطوم ويقود في النهاية لحرب جديدة مع الجنوب، ناهيك عن تدخل دول الجوار التي لها امتدادات وأطماع في جنوب السودان وخاصة أوغندا التي تسعى لضم جنوب السودان ودول أخرى تحت الوصاية الأمريكية بقيادتها وللاستفادة من إمكانيات الجنوب السوداني.
إن انغماس الجيش الشعبي في هذه الصراعات سيؤدي في حال استمراره (وهذا المرجح) إلى تشققات في بنيته في ظل صراع على السلطة يتوالى فصولاً داخل هذا الجيش منذ فترة طويلة.
وتحت عنوان الصراع الداخلي في الجنوب سيعني الانفصال تصاعد الصراع بين أجنحة الحركة الشعبية وظهوره للعلن بشكل أكبر وربما أعنف حيث هناك من يرى أن سلفا كير رجل غير مناسب لقيادة المرحلة المقبلة في ظل نشوء الدولة الجديدة ومتطلبات بنائها.
القضايا الأخرى يمكن أن توصف بالأقل خطورة لكنها مهمة من حيث ارتباطها بحياة الناس ومعيشتهم. إن انعدام البنية التحتية في جنوب السودان سيساهم في تأجيج كل أنواع الصراعات المرتبطة بالفساد الإداري والمالي المستشري في السودان عموماً والجنوب خصوصاً.
يبقى أن نشير للقضايا التي ستبقى عالقة بين الشمال والجنوب وهي معقدة وكثيرة كما أسلفنا.
هناك مشكلة الأصول المتعلقة بالتراكم أو الأرصدة المملوكة للدولة وكيفية تقاسمها، وهناك مشكلة الحدود التي لم يتم الاتفاق على ترسيمها وبقيت تشكل قنبلة موقوتة كمنطقة أبييه الغنية بالنفط علماً أن التحريض فيها على الانفصال عن الشمال يجري على قدم وساق وقد يجر لحرب داخلية بدت معالمها خلال المناوشات بين قبيلة الدينكا وقبيلة المسيرية التي أودت بحياة عدد من أبناء القبيلتين. إن قضية أبييه وكافيا كنجي وحفرة النحاس الغنية بالنفط  تعني كذلك الخلاف على تقاسم هذا النفط الذي ينتج القسم الأكبر منه في الجنوب (80%) حيث سيطالب الجنوبيين بأن تكون هذه النسبة لهم رغم عدم حسم موقع أبييه وجوارها التي تنتج الكمية الأكبر منه.
أما الديون الخارجية فستكون هي أيضاً نقطة للخلاف والمساومة، لكن الأهم هو أن هذا الانفصال سيفتح شهية مناطق أخرى على ذات المطلب الانفصالي، ومن المعروف أن الحركة الشعبية لها علاقات جيدة مع بعض هذه المناطق وقد تلجأ لدعم انفصالها عملياً كوسيلة للضغط على الشمال ما قد يقود لمواجهة مبكرة بينهما.
الانفصال كذلك سيترك آلاف السودانيين الجنوبيين في مهب الريح مع ما يعنيه ذلك من فقد الوظائف والعمل ومقاعد الدراسة وغيرها، وقد سمعنا الكثير من الجنوبيين المقيمين في الشمال يعبرون عن أسفهم وحزنهم لهذا الاستفتاء الذي سيقود حتماً للانفصال على حد تعبيرهم.
رغم أن النسبة الأكبر من سكان الجنوب وثنيون إلا أن هناك ما يقرب النصف أو أكثر قليلاً يدينون بالمسيحية والإسلام وهذه التعددية الدينية مع شبيهها التعدد الاثني والعرقي ستكون مصدراً للتوتر والاحتكاك مع الشمال إن لم يحسن التعامل معها بحكمة وحساسية، كما أن هناك نسبة كبيرة من المسلمين العرب في الجنوب بعضهم ينتمي أصلاً للشمال ستبقى عيونهم شاخصة للشمال، مع نسبة أخرى من الجنوبيين ترى في الانفصال خياراً سيئاً.
إعمال السيادة في دولة الانفصال لجنوب السودان ستؤدي كما هو واضح إلى وجود سفارة إسرائيلية فيها مع علاقات مميزة، وهذه في حد ذاتها تستفز السودانيين العرب والمسلمين وربما تشكل عثرة في طريق علاقة طبيعية سلمية بين الشمال والجنوب.
بعد الاستفتاء سيصبح السودان أصغر مساحة وأقل إمكانات اقتصادية واستطراداً ستقل سيطرة العرب على مقدراتهم المائية والزراعية وسيواجه السودان متاعب ستنعكس سلباً على الوطن العربي وقد تدخلنا في دوامة من الصراعات التي تمس مصر وغيرها من دول الجوار العربية.
الانفصال وإن بدا حلاً ديمقراطياً لمعضلة خلقتها الدول الاستعمارية على قاعدة تقرير المصير لشعب الجنوب السوداني إلا أنها خطوة لم تحسبها القيادة السودانية جيداً، وكان من الأفضل لو شاركت كافة القوى والأحزاب السودانية في اتخاذ القرار بشأنها.
Zead51@hotmail.com 
  
 







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=1056