حماد عوكل : يوم الأرض أم يوم عرض للأحزاب
التاريخ: الجمعة 30 مارس 2012
الموضوع: قضايا وآراء


يوم الأرض أم يوم عرض للأحزاب
حماد عوكل
3032012


دعوني بالبداية اتحدث عن يوم الأرض الحقيقي يوم الشهداء يوم الحق يوم المطالبة بالكرامة يوم الوطن الحقيقي يوم الميلاد الفلسطيني يوم يجب ان لا ينسى ويجب الا يتحول الا مشروع احتفالي نضحك ونلهو ونستمع الاغاني به ....


يوم الأرض أم يوم عرض للأحزاب
حماد عوكل
3032012


دعوني بالبداية اتحدث عن يوم الأرض الحقيقي يوم الشهداء يوم الحق يوم المطالبة بالكرامة يوم الوطن الحقيقي يوم الميلاد الفلسطيني يوم يجب ان لا ينسى ويجب الا يتحول الا مشروع احتفالي نضحك ونلهو ونستمع الاغاني به ....

يوم الأرض هو يوم انتفض به الشعب الفلسطيني الموجود بالداخل الفلسطيني على الهيمنه الصهيونيه التي قامت بمصادرة الالاف الدونمات من الاراضي الخاصة ذات الاغلبية الفلسطينيه وخاصة الجليل التي نسيناها بجهلنا ..

وقد اعلن الفلسطينيون هناك الأضراب العام مطلبين بعودة الاراض التي سلبت منهم لاصحابها الفلسطينيين ..

فكان الرد الصهيوني بأن قاموا باقتحام هذه القرى معززين بالدبابات باقتحام هذه القرىواعادة احتلالها فكانت حصيلة هذا اليوم يوم 30 مارس 1976 سته من الشهداء الذين سقطوا برصاص الجيش والشرطه ..
هذه نبذه مختصره عن ذلك اليوم الذي صرخ به الفلسطينييون اشد صرخة ولكن يا حسرتاه الأن نرد عليهم بالاحتفالات تكريما لذكراهم ونعرض سيوفنا واسلحتنا التي سياتي يوم وياكلها الغبار من قلة الاستعمال ..

ساتحدث عن فعاليات هذا اليوم من ناحية الأحزاب الفلسطينية بالداخل والخارج ...

فأنني حقا أشمئز حينما أستمع الى ان الأحزاب الفلسطينية كل منها يقوم بالاعلان عن مهرجان لتكريم يوم الارض وشهداء يوم الارض ..

شهداء هذا اليوم لا يريدون احتفالات ولا يريدون تكريما تكريمهم الحقيقي يكون باستكمال ما بدئوه سادتي الكرام ..

نحن اليوم خزلناهم اشد خزلان حيث صمتنا و قمنا بالاحتفالات التي تذيدهم الما قمنا بالسكوت و الابتعاد عن المنهج السليم ..
لدينا اليوم العديد من الاحزاب السياسية والعسكرية لم الكل مشتركا بهذه المهزلة لم الكل قابعا خلف كرسي يستمع للموسيقى الاحتفالية ..
أين الاعتصامات التي لا يرجع احد الى بيته قبل انقضاء حاجته من الحاكم والمحتل ..
اين قوة ارادتنا في الدفاع عن حقنا ..
اين اسلحتنا تحتفل بهذا اليوم باطلاق رصاصها نحو الارض المحتلة وليس نحو السماء الا تخجلون حينما ترفعون اسلحتكم الى السماء ..
ام نسيتم من يتعلي هذه السموات ..

حقيقة انني كتبت مقالي هذا كي اذكر الاحزاب بان يوم الارض ليس حكرا لكم لتعرضوا اسلحتكم واغنياتكم التمجيديه الجديده ..

شكرا شهداء يوم الارض وسامحونا كل عام نخذلكم اكثر من الذي سبقه ..








أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=10096