بلال علي الديك : (إمسِكْ فلسطيني) !!!!
التاريخ: الأثنين 26 مارس 2012
الموضوع: قضايا وآراء


image
(إمسِكْ فلسطيني) !!!!

بلال علي الديك


جذبني الخبر في أن أقف وأتفحص لماذا؟
طرد العداءة البريطانية بوبي هارديز التي إرتدت علم فلسطين في سباق صهيوني
حيثُ أبدت بوبي هارديز تعاطُفها مع القضيه الفلسطينيه وهي تعمل حاليا في معهد الأبحاث التطبيقية بالقدس


(إمسِكْ فلسطيني) !!!!
بلال علي الديك

جذبني الخبر في أن أقف وأتفحص لماذا؟
طرد العداءة البريطانية بوبي هارديز التي إرتدت علم فلسطين في سباق صهيوني
حيثُ أبدت بوبي هارديز تعاطُفها مع القضيه الفلسطينيه وهي تعمل حاليا في معهد الأبحاث التطبيقية بالقدس


قررت اللجنة المنظمة لماراثون القدس الدولي الثاني الذى نظمته الدولة الصهيونية فى مدينة القدس، طرد العداءة البريطانية بوبي هارديز، وذلك بسبب ارتدائها ملابس تحمل العلم الفلسطيني، فضلا عن توشحها بالكوفية الفلسطينية.

وكانت الدولة الصهيونية قد أعلنت عن سباق شارك فيه 15 ألف شخصا من دول مختلفة حول العالم، وإدعت انه من ضمن المشاركين احد اليهود الذي نجا من محرقة هتلر التي قام بها في الحربة العالمية الثانية) . حتي أن يُبدي احداً الموساه لشعب بات اشلاء يجاهد في سبيل نيل الحريه والحياه الكريمه أصبح كل ما يتمناه الشعب الفلسطيني الشقيق هو ان يبدأ يوما مشرقاً بلا دماء أو أصوات للمدفعيات الصهوينيه الثقيله . أصبح الأطفال شيباَ من من الفزع الذين يشاهدونه كل يوم لكنهم لم يعودوا أطفال فقد ماتت في قلوبهم البراءه حين فقد الأبناء الإخوه والأباء والأمهات أمام أعينهم وهم يدافعون عن أقل حق لهم وهو العيش في حريه وسلام باقل الإمكانيات ولو برمي حجر . هل بلغت القسوه الي هذا الحد لان يُمنع حتي علمهم الذي هو الرمز الاخير علي انهم أحياء في احدي المساباقات الرياضيه ؟ عن جد إنها مهزله إنسانيه اجتمع فيها كل من صمت عن كشف الحقائق في ارتكاب خطا في حق نفسه وحق الضعفاء ومن هنا أتذكر حديث رسول الله صل الله عليه وسلم ( الساكتُ عن الحقِ شيطان أخرس ) صدق رسول الله. والعجيب انهم يحاولون ويحاولون طمث الهويه الفلسيطينيه بشتي الطرق لكنهم لا يستطيعون بل إن الأمثله الحيه وما نقرأه في الرسالات السماويه يوضح ويبرهن لهم أنه من المستحيل التغلب علي إرادة الله وأمره لأن الأرض المقدسه هي مكان انتصار الخير علي الشر ومنها ستخرج الرحمه للإنسانيه مره أُخري ليقيم الله امره . ولا يسعنا إلا أن نرفع أيدينا بسهام الدعاء الصائب علي من قتل نفساً بغير حق أو بتر طفلا ليس له ذنب غير انه فقط ولد فلسطينيا وأتذكر ما رأيت في أحد الصفحات من صورة طفل لا يتعدي اربع سنوات وهو يختبئ بين عجلة قياده لشاحنه كبيره خوفا من أصوات القذائف القاتله ووجهه ملئ بالخوف يبكي فرأيته يحتمي بالموت بين عجلات لو تحركت لقتلته أيضا فقد اختبئ ليحتمي من موت إلي موت . ولا يسعني الا أن أقول في نهاية كلامي ( حسبنا الله ونعم الوكيل) .
 
بقلم الأديب المصري/ بلال علي الديك







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=10011