جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 241 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حسني الجندي : الحرية لا تعني الفوضى ،،،،،،،،،، الحرية تحمل للمسئولية
بتاريخ الثلاثاء 20 مارس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الحرية لا تعني الفوضى ،،،،،،،،،، الحرية تحمل للمسئولية

بقلم / حسني الجندي
صدق جان جاك رسو حين قال أن إنكار حرية الفرد معناه إنكار لآدمية البشر ولا يستطيع أحد أن ينكر أو ينفي ذلك إلا أن مفهوم الحرية مفهوما أكبر وأوسع من مجرد اللفظ فالحرية لابد وأن ترتبط بتحمل المسئولية مع إدراك عواقب الأمور


الحرية لا تعني الفوضى ،،،،،،،،،، الحرية تحمل للمسئولية

بقلم / حسني الجندي
صدق جان جاك رسو حين قال أن إنكار حرية الفرد معناه إنكار لآدمية البشر ولا يستطيع أحد أن ينكر أو ينفي ذلك إلا أن مفهوم الحرية مفهوما أكبر وأوسع من مجرد اللفظ فالحرية لابد وأن ترتبط بتحمل المسئولية مع إدراك عواقب الأمور والنتائج التي تترتب عليها فإذا كانت الاحتجاجات والإضرابات والاعتصامات دليلا دامغا على إطلاق الحريات للمواطنين في كافة الدول العربية ودول العالم فذلك لا يعفي المعتصمين أو المضربين عن المسئولية عن الأحداث والنتائج التي تترتب على إضرابهم أو اعتصامهم وقد شاهدنا في الأونة الأخيرة وبعد أحداث ثورة 25 يناير في مصر أن هناك تمادي من قبل المواطنين المصريين في الاحتجاجات والاعتصامات والإضرابات وإيقاف دولاب العمل وغلق المكاتب والمنشآت والامتناع عن العمل وقد وصلت هذه التظاهرات الاحتجاجية إلي حد قطع طرق المواصلات وقطع خطوط السكك الحديدية كما وصلت إلي حد الاعتداء المسلح على المسئولين ورجال الأمن وبعض المواطنين وحرق وهدم المنشآت والممتلكات العامة للدولة وكل ذلك في سبيل المطالبة ببعض الحقوق أو المطالب الفردية لمجموعات معينة يمكن لهم الحصول عليها عن طريق القنوات الشرعية والقانونية أو رفع دعوى قضائية ينظرها القضاء العام والقضاء الإداري ويفصل فيها ويتمكن كل ذي حق من الحصول على حقه ولكن ما نراه من التمادي والإصرار من قبل بعض فئات المجتمع المصري على تعطيل العمل أو قطع الطرق بهدف الحصول على وظيفة أو رفع الأجور أو المطالبة بالتثبيت لبعض العاملين فذلك لا يمكن أن يوصف بأنه مد ثوري لأن المد الثوري لا يهدف لإسقاط مؤسسات الدولة وهدم اقتصادها وتفكيكها أما هذه الأحداث الاحتجاجية والاضرابات فالهدف الرئيسي من ورائها هو هدم كيان الدولة بالكامل وهو مدفوع من قبل بعض القوى الداخلية والخارجية التي ترى أن مصالحها تتفق مع وجود هذه الحالة الغير مسئولة من الحريات وتظل هذه القوى تؤكد على كفالة وحرية التظاهر والاضراب والاعتصام كما تؤكد أن الحرية والديموقراطية تتيح للفرد أن يتطاول وأن يتجاوز وأن يهدم منشآت بلاده ويدمرها ولكن الحرية بريئة تماما من النتائج الهدامة التي ترمي إلي إيقاف عجلة العمل في شتى أنحاء البلاد والحرية المسئولة هي التي لا تعلق العمل ولا توقف عجلة الإنتاج والتنمية ولا تقطع خطوط المواصلات والسكك الحديدية وإنما هذه الأعمال تندرج تحت الأعمال الإجرامية التي تقع تحت طائلة القانون ولم يستخدمها أي شعب في التاريخ القديم أو الحديث كوسيلة للمطالبة بحقوقه وإنما استخدمت فقط ضد المحتلين والمستعمرين والمغتصبين للبلاد إما وأنها تستخدم الآن من قبل الشعب المصري فمؤكد أنه يستخدمها ضد نفسه وضد بلده بدون إدراك أو وعي لحجم الخسائر التي لحقت بالبلاد من جراء هذه الاعتصامات والإضرابات وجراء إغلاق الشركات وتعليق العمل الذي يجب أن يتوقف فورا ويتم تحكيم العقل والمنطق حتى لا نظل نندفع في طريق اللا عودة ونحقق للقوى المتربصة بنا أهدافها وخططها ولذا فإن توحيد الرؤى والأهداف ومواجهة أنفسنا بحزم والسيطرة على المشاعر وإنكار الذات هو الطريق الوحيد في سبيل النهوض بالدولة المصرية مرة أخرى من كبوتها التي تعرضت لها البلاد والعودة إلي ممارسة دورنا الريادي والإقليمي والدولي بين دول العالم وإنشاء دولة موحدة قوية تسودها العدالة الاجتماعية والحرية المسئولة .



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية