جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 877 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد أحمد عزوز : خدمةً للمغتربين
بتاريخ السبت 17 مارس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

خدمةً للمغتربين
محمد أحمد عزوز
وزارة الخارجية يصرف عليها من أموال الشعب، سواء كانت ضرائب أو جمارك، وأنشئت من أجل توطيد العلاقات مع الدول الصديقة، والتي يوجد


خدمةً للمغتربين
محمد أحمد عزوز
وزارة الخارجية يصرف عليها من أموال الشعب، سواء كانت ضرائب أو جمارك، وأنشئت من أجل توطيد العلاقات مع الدول الصديقة، والتي يوجد بها ملحقيات دبلوماسية، خدمة للمغتربين من أبناء الوطن، وحل مشاكلهم، وحفظ حقوقهم، والحفاظ على كرامتهم، وليس مجاملة حكام الدول.
ليس بخافٍ على أحد أن السفارات والقنصليات المنتشرة في جميع أنحاء العالم من شرقه إلى غربه، ومن شماله إلى جنوبه، يصرف عليها سنوياً بالمليارات من جيوب المواطنين، الذين هم في أمس الحاجة إليها، لأن مصر ليست كلها أغنياء أو متوسطي الدخل، بل إن أكثر من ثلث عدد سكانها يعيشون تحت خط الفقر.
إذا نظرنا إلى طريقة عمل السفارات والقنصليات المصرية المنتشرة في كل دول العالم لوجدنا أن وجودها كعدمه، لأنها لا تؤدي واجبها على أكمل وجه، وكل همها هو مجاملة الأنظمة الحاكمة، حتى لو كان هذا على حساب أبناء الشعب والحط من كرامتهم، وكأنها أنشئت من أجل مجاملة الحكام وليس تمثيل وحماية المغتربين.
السفارة بالنسبة للمغترب هي وطنه في غربته، والسفير بالنسبة له هو رئيس دولته، لأنه يعتبر أكبر مسؤول عنه في غربته، ومن المفترض أن يلجأ إليها وقت الحاجة لحل مشاكله.
كثيراً ما سمعنا عن مشاكل حدثت مع عماله مصرية مغتربة، وكثيراً ما لجأ هؤلاء إلى سفاراتهم طلباً لإنقاذهم من بطش أبناء الدول المقيمين فيها، بلا جدوى، إلا الوعود المعسولة، التي لا تغني ولا تسمن من جوع.
لا أريد أن أسمي دولاً بعينها، لأن كثيراً من الدول، حتى الشقيقة منها، انتهكت فيها حقوق العمال المصريين، دون أن نرى رد فعل جدي من السفارات أو وزارة الخارجية، وكأن الأمر لا يعنيهم.
صحيح أن كثيراً من الانتهاكات كانت فردية، وحدثت على أيدي مواطنين عاديين وليس أنظمة حاكمة، لكنها كانت تحتاج إلى تدخل سريع وفوري لحلها، لا أن يترك المواطن يئن ويصرخ خارج وطنه دون تدخل من السلطات المسؤولة، وعندما يلجأ إليها بعد جهد وعناء لا تعيره السمع، وكأنه يطلب ما ليس من حقه.
على الرغم من أن المغترب عندما يقوم باستخراج أي أوراق رسمية من السفارة، يدفع أضعاف أضعاف الرسوم المقررة عليها داخل مصر، إلا أنه لم يعترض على ذلك، ويدفعها وهو راضٍ، لأنه يعتبرها مساهمة منه في نمو اقتصاد وطنه المثقل بالأعباء، ولعلمه أنها ستدخل خزينة الدولة، وليس جيب الموظف، ويحمد الله ويشكر فضله على أنه استخرج ما أراد من أوراق دون عناء أو مشقة أو انتظار كما هو الحال في مصر.
لكن لم يقتصر دور السفارات على استخراج الأوراق فقط، بل إن لها دوراً كبيراً في حياة المغترب، ويجب عليها أن تقوم به وتؤديه على أكمل وجه، أو أن تغلق أبوابها، ولا تتركه مفتوحاً دون استجابة لتلبية مطالبه المشروعة.
عدم حل مشاكل المغتربين، وعدم تدخل المسؤولين لحلها بصورة فورية، منح أبناء الدول الشقيقة فرصة لإهانة المصريين، والحط من كرامتهم، حتى إنني تحدثت ذات مرة مع أحد مواطني دول الخليج عن هذه المشكلة التي طفت مؤخراً على السطح، ألا وهي كثرة إهانة المصريين في بعض دول الخليج، فأجابني بالقول: «أنتم حكومتكم تهينكم داخل بلدكم، فمن الطبيعي أن تهانوا خارجها» فصمت ولم أستطع الكلام، لأن هذه هي الحقيقة المرة.
حفظاً لكرامتنا، لابد من إعادة هيكلة وزارة الخارجية، وتأهيل موظفيها الملحقين للعمل بالخارج، لكي يؤدوا واجبهم على أكمل وجه، ويعلموا أن مهمتهم الرسمية هي خدمة أبناء وطنهم، وحل مشاكلهم فور علمهم بها، بأي طريقة مهما كانت.

كاتب مصري

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية