جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 259 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رضا الرضا : يستطيع المالکي إغلاق معسکر أشرف ولکن!
بتاريخ الثلاثاء 06 مارس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

يستطيع المالکي إغلاق معسکر أشرف ولکن!
رضا الرضا*
مع سقوط الشاه جعل الخميني من أهم مهمات فاشيته الدينية القضاء على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بكافة وسائله الإجرامية، لكن المجاهدين أثبتوا بأنهم دائما الأقوى من ممارساته الدموية بحقهم وحق الشعب الإيراني،


يستطيع المالکي إغلاق معسکر أشرف ولکن!
رضا الرضا*
مع سقوط الشاه جعل الخميني من أهم مهمات فاشيته الدينية القضاء على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بكافة وسائله الإجرامية، لكن المجاهدين أثبتوا بأنهم دائما الأقوى من ممارساته الدموية بحقهم وحق الشعب الإيراني، ولم يستسلموا مهما بلغت تضحياتهم من أجل تحرير شعبهم من عبودية سلاطين الشر والإرهاب والفاشية الدينية قبل وبعد وفاة الخميني، ولاسيما المجاهدين الأبطال في مخيم أشرف الذين كان لهم كلاجئين في العراق كل الحقوق في حرية الإقامة والتعامل داخل المجتمع العراقي والعمل بمعتقداتهم وآراءهم وطموحاتهم السياسية والوطنية بكل حرية. ولا يحق لأي شخص إطلاقا أن يسلب حريتهم داخل المجتمع العراقي. وإستمر الأمر مع المجاهدين بيسر وأمان حتى بدأت مؤامرات النظام الإيراني تحاك ضد أمنهم وسلامتهم مع هيمنة حزب الدعوة على حكم البلاد منذ إحتلال العراق، وظهرت للعيان بصورها الإجرامية بعد تخلي القوات الأمريكية عن مسؤولياتها في حماية مخيم أشرف.
مع الإدانة المطلقة من قبل الشعب العراقي والشعوب الحرة في العالم لمساعي أدوات الشر والإرهاب للشيطان الأكبر "علي خامنئي" في العراق من أمثال المالكي وهادي العامري وإيراهيم الجعفري وعلي الأديب ومقتدى الصدر .. لغلق معسكر أشرف الذي سيبقى الأشرفي كما هو رمزا للنضال في إيران بصموده ومقاومته للفاشية الدينية، أخذ تكالب المالكي يتصاعد على سكان مخيم (اشرف). لجعل «ليبرتي» سجنا يدار من قبل جلادين تابعين لفيلق القدس لتشديد محاصرتهم نفسيا قبل الشروع بإبادتهم. وملالي إيران يعلمون جيدا بأن هؤلاء المجاهدين سيبقون كما وضعهم شعب العراق في أحضانه وأحداقه.
أن المالكي وحزبه وشلته هم من باعوا العراق بأرخص الأثمان لملالي ايران. وإخلاص المجاهدين لشعبهم ووطنهم إيران زادهم حقدا لأنهم لم ولن يبيعوا وطنهم لحكام العراق لا سابقا ولا حاضرا. ونقول للمالكي كفى عمالة كفى محاربة الأشراف في مخيم أشرف، لأنهم سيصبحون في غد قريب جدا حكاما يخدموا شعبهم بأمانة وإخلاص، لا كما انتم تقبلون أقدام ملالي الجلاد "علي خامنئي" وهي على رؤوسكم العفنة قبل وبعد سطوتكم على حكم العراق. ولم ولن يعيشوا أذلاء كما أنتم أذلاء تحت اقدام ملالي حكام طهران. وماذا ستقول أنت وحزبك ومن معك من منافقين للمجاهدين الأحرارعندما يقوم المعممون بعمائم الشياطين في إيران قبل العراق برمي عمائمهم بأنفسهم في مزابل حوزاتهم الطائفية وينتفون لحاهم بإيديهم عند قيام نهضة الجبارين الأحرار لتحرير الشعب الإيراني.
إن هيمنة عملاء نظام ملالي إيران في العراق. قد شكل الخطر الأكبر على سلامة أمن وإستقرار العراق ودول المنطقة من دون إستثناء تحت ما يعرف بنظام "ولاية الفقيه" الذي يمثل الغطاء والمبرر الشرعي المضلل للساذجين والمخدوعين والعوام من شعوب دول المنطقة الذين إستغلهم نظام الملالي أسوأ إستغلال. لذلك يجب إتخاذ كافة التدابير وإستخدام كافة الوسائل لإجتثاث هذا السرطان من جسم المنطقة.
شعب العراق الذي يقف بالضد من تصرفات المالكي بحق ضيوف العراق الكريم في مخيم أشرف، سيحاسبه ويحاسب كل من وقف معه شريكا في تنفيذ جرائمه وأوامر خامنئي ومخططاته غير الإنسانية بكل المعايير الأخلاقية والعادات والتقاليد والأعراف العراقية السامية، كما كتب المالكي وحزب الدعوة تاريخهم الأسود بأقلام الوحوش التي تنهش بجسد الإنسان والإنسانية.
إن أبرز أشكال الظلم والإضطهاد وأخطرها في المنطقة تجسد في هيمنة "ولاية الفقيه" التي جمعت المنظمات الإرهابية وإحتضنتها، وأسست وكرست ثقافة العنف والتطرف والإرهاب والتسلط والإضطهاد والطائفية وما ينجم عنها من مشاكل مستديمه تتمثل بزعزعة الأمن والإستقرار في كل دول المنطقه وبالتالي التمدد والإنتشار الى كل دول العالم لتهدد الأمن والسلم الإقليمي والعالمي. ولا تقتصر خطورة هذا النظام بأشخاص معينين طالما بقي هذا الفكر والمنهج قائما. لذلك، يتطلب مخاطبة شعوب دول العالم من قبل كافة منظماتها الإنسانيه والقانونيه المتطلعه للحريه والسلام والعدل والمساواة للمساهمة في القضاء على هذا النظام الفاشي وتدمير أركانه وعلى رأسها ولاية الفقيه وهذا واجب كل حر في عالمنا اليوم.
إن مواجهة مخاطر النظام الإيراني أصبح واجبا عربيا وإسلاميا وإنسانيا ضمن مسؤوليات حكومات وشعوب دول المنطقة الأساسية ومواجهة مخططاته الإجرامية التي تستهدف المنطقة العربية وحضارتها وتأريخها وأمنها وسيادتها وإستقرارها وتمزيق وحد شعوبها والتحديات المصيرية التي لا يمكن الخروج منها بسهولة ويسر إلا بوقوف القوى الوطنية كمدخل وطني صحيح مع "المجلس الوطني للمقاومة الايرانية" حيث أن المجلس أصبح هو الجهة الذي بإستطاعته أن يلعب دورا كبيرا جدا بقيادة قائد مسيرة التغيير في إيران المجاهد مسعود رجوي والرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية المجاهدة مريم رجوي في المساهمة الدؤوبة لتخليص العراق وإيران ودول المنطقة من شرور طغمة ولاية فقيه الفساد والإجرام "علي خامنئي" الذي سينعكس إيجابيا لتحقيق أمنيات الشعب العراقي في العيش بسلام وإطمئنان مع الشعب الإيراني والعمل على بناء مستقبله المنشود بحكم الجيرة منذ سابق الزمان وستبقى حتى نهاية الزمان. والسعي لوضع نهاية أبدية لكل أشكال النزاعات بين البلدين عندما يستلم " المجلس الوطني للمقاومة الايرانية" دفة الحكم في إيران بإذن الله وإرادة الشعب الإيراني الجار.
إن الوقوف مع " المجلس الوطني للمقاومة الايرانية" هو واجب على كل من يتمسك بقيمه الأخلاقية والإسلامية والإنسانية، ويدافع عن قيم العدالة والحرية، ويشارك في تعزيز نضال الشعوب لمقاومة الفاشية ومحاور الشر والإرهاب، والإعتبارات والثوابت النضالية الوطنية والإنسانية للشعوب التي تبغي الحرية والخلاص من هيمنة ملالي قم وطهران. ولإعلاء القيم التي نناضل من أجلها، وللدفاع عن وجودنا نحن وعن مصالحنا. فنضال " المجلس الوطني للمقاومة الايرانية" كما هو من أجل حرية الشعب الإيراني فهو كذلك من أجل محبي الحرية في العالم .. إن النظام الإيراني يحاول تقويض نضال المجاهدين لأنه نضال من أجل تهشيم الخمينية التي أخذ النظام تصديرها لتحطيم حركة الحياة في العراق ولبنان واليمن وكل البلدان العربية. وهنا يستوجب تشجيع كافة مكونات الشعب الوطنية في العراق من قادة وكوادر وكافة العاملين في المنظمات السياسية والمدنية لبذل أقصى حدود المناصرة والدعم والوقوف مع نضال " المجلس الوطني للمقاومة الايرانية" في الأوساط السياسية والشعبية من أي موقع وأين ما يكونوا.
ونأمل من جلالة الملك عبد الله الثاني تلبية متطلبات المجاهدين بالإقامة بصورة مؤقته على الحدود الأردنية بإشراف الصليب الاحمر ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، وإنقاذهم من "مقابر ليبرتي"، وحمايتهم من بطش المعتصمين بحبال الشياطين في قم وطهران وعملاءهم في العراق، ونراه جدير بهذا الامر لإمتلاكه قلبا هاشميا معتصما بحبل الله تقيا نقيا مليئا بالايمان والشعور الانساني التي تعدت حدود مملكته العامرة بالخير والعطاء. وهذا ليس غريبا على جلالته، فجلالته دائما صاحب المبادرات والسباق في فعل الخير. إنه ملك الرحمة والإنسانية، الملك الإنسان، الملك الذي شكل في الخفاء أعين تراقب أوضاع شعبه والعالم، سرعان ما يبادر لمعالجة القضايا الانسانية في أكثر دول العالم سخونة وإضطرابا. وكانت مواقف مملكته مع العراق وعطائها أيام المحن أكثر مما يتصوره كل فاضل وكريم.
*الأمين العام لحركة العراق أولا
06 / آذار / 2012

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية