جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 902 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: أحمد إبراهيم حماد : الديمقراطية بين الالتفاف الجماهيري والإصرار على المواقف ال
بتاريخ الأحد 04 مارس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الديمقراطية بين الالتفاف الجماهيري والإصرار على المواقف الوطنية

د. أحمد إبراهيم حماد
رسمت صورة الجماهير الفلسطينية الحاشدة في ميدان الجندي المجهول في قلب مدينة غزة والتي اجتمعت لإحياء الذكرى الثالثة والأربعين


الديمقراطية بين الالتفاف الجماهيري والإصرار على المواقف الوطنية

د. أحمد إبراهيم حماد
رسمت صورة الجماهير الفلسطينية الحاشدة في ميدان الجندي المجهول في قلب مدينة غزة والتي اجتمعت لإحياء الذكرى الثالثة والأربعين للانطلاقة المجيدة للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، لوحة فنية جسدت الوحدة الوطنية الحقيقية تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية باتجاه الحرية والاستقلال والعودة.
لقد أثبتت هذه الجماهير المحتشدة التي عانق هتافها المدوي: " الشعب يريد إسقاط الانقسام... طريق إنهاء الاحتلال" في هذه المناسبة، تمسكها بالحرية وإصرارها على الانتصار على الاحتلال والجلاد ورفضها لإصرار البعض على الاستمرار في إدارة الانقسام دون مساعي حقيقية لانهاءه على أرض الواقع.

لقد حولت السنوات الماضية والتي كانت حياة شعبنا ضحيتها الأولى في قطاع غزة إلى جحيم لا يطاق، كما أضعفت حقوقنا الوطنية، وكان الاحتلال ومشاريعه الاستيطانية هما الرابح الوحيد، بينما باتت القدس في دائرة الخطر في ظل استمرار الانقسام والشرذمة على الساحة الفلسطينية..
كم من ميدان جندي مجهول، وكم مسيرة حاشدة نحتاج، ليسمع القادة من طرفي الانقسام أنه لا سبيل سوى الوحدة الوطنية لمواجهة الأفق المسدود للعملية السياسية، ولتجاوز المنعطف التاريخي الذي تمر به قضيتنا الوطنية. وليس هناك من آلية لتحقيق الوحدة الوطنية إلا بالشراكة والرقابة الشعبية، فقد آن الأوان لاستخلاص العبر من جديد بأن صفقات المحاصصة واتفاقات الحوار الثنائية بين فتح وحماس لم تتقدم بتنفيذ المصالحة خطوةً واحدة إلى الأمام لأنها لم تنفذ بنداً وحداً من بنود المصالحة.
لقد طالبت الجبهة الديمقراطية باسم الآلاف من أبناء شعبنا الذين شاركوا في ذكرى الانطلاقة تحويل الكلام عن الأجواء الإيجابية إلى أفعال، والعمل الفوري على تشكيل حكومة توافق وطني بين الجميع، ومن شخصيات وطنية وحدوية مستقلة مهمتها الإشراف على الانتخابات الرئاسية والتشريعية وفك الحصار عن غزة وإعادة أعمارها، وتوحيد مؤسسات السلطة الوطنية، وتحقيق المصالحة المجتمعية، دون أية اشتراطات تعجيزية فئوية تعطل تشكيل هذه الحكومة، وتبقي الانقسام المدمر.
والمطلب الثاني الذي طالبت به الجبهة والجماهير الحاشدة إقرار قوانين انتخابية وحدوية وموحدة للتشريعي والوطني ومؤسسات المجتمع المدني وفق التمثيل النسبي الكامل، وإلغاء النظام الانتخابي المختلط الانقسامي،والذي لن ينتج سوى مجلس تشريعي يعزز الانقسام. وإقرار موعد الانتخابات الشاملة في أقرب وقت. أما المطلب الثالث فهو بلورة برنامج سياسي جديد موحد يستند إلى وثيقة الوفاق الوطني، وهي أنضج وثيقة إجماع وطني منذ عشرين عاماً.
لقد أثبتت الأحداث التي سبق لشعبنا أن خاض غمارها أنه لا بديل عن استئناف ومواصلة الضغط الشعبي ونزول جميع أبناء المجتمع، وكل طبقاته الشعبية إلى الشارع على اعتبار أن ذلك هو السبيل لمنع الشريحة الضيقة والضامرة من أنصار الانقسام والمستفيدين منه وداعميه من أثرياء اقتصاد التهريب والانقسام من تعطيل تنفيذ اتفاق المصالحة، كما أن ذلك هو الطريق المؤكد لهزيمة المتمسكين بمصالحهم الانقسامية الضيقة على حساب المصالح الوطنية العليا لشعبنا، وهو السبيل لمواجهة الضغوط الإسرائيلية والخارجية المعادية لشعبنا والحريصة على استمرار الانقسام.
من البديهي أن يشكل الاحتلال والحصار أساس مآسي شعبنا خاصةً في غزة، ولكن الحقيقة أيضاً أن الانقسام ضاعف المشكلات المعيشية والحياتية، مما دفع الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في غزة نحو مزيد من التردي والتدهور المريع، مع عدم إعفاء السلطة في رام الله وحكومة حماس من هذه المسؤولية أو وكالة الغوث وتقليص خدماتها.
ومع أن القضية الفلسطينية لم تمر في تاريخها بظروف أكثر تعقيداً من هذه المرحلة ، لكن تجاوزها ممكن باقتدار، ونجاحها في الولوج منها إلى آفاق وطنية رحبة من العمل السياسي والديمقراطي والتنموي، يقودنا إلى حقيقة مهمة جداً وهي أن الحوار قد يكون خياراً صائباً وثابتاً تاريخياً لدى مختلف البلدان التي تتبنى النهج الديمقراطي لكنه أيضاً قد يصبح بلا قيمة إن لم تتوفر لدى أطرافه النوايا الصادقة، والإرادة المخلصة لبلوغ الغايات المنشودة منه.
لقد أثبتت الجبهة الديمقراطية والتي تمسكت بشعارها الرئيس، الخبز والعمل والصحة والتعليم حق لكل مواطن، أن المواقف لا تباع وتشترى، وأن سر قوتها هو انحيازها إلى جانب أبناء شعبنا، مؤكدة من جديد أنها ستبقى وفيةً لوحدة شعبنا، وستبقى وفيةً كذلك لتوطيد العلاقة والوحدة الائتلافية بين قوى اليسار الفلسطيني، فللديمقراطية تحية من كل فلسطيني مخلص في ذكرى انطلاقتها الثالثة والأربعين.
· كاتب وأكاديمي فلسطيني- قطاع غزة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية