جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 924 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي : سياسة حرق المساجد يديرها المستوطنين بأوامر الدول
بتاريخ الأربعاء 22 فبراير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

سياسة حرق المساجد يديرها المستوطنين بأوامر الدولة ورقة تحليلية تاريخية
كتب د ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي

تزايدت وتيرة استهداف المستوطنين للمساجد الإسلامية في الضفة الغربية والقدس المحتلة والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، وفق مخطط إسرائيلي مدروس لتهجير الفلسطينيين وتهويد مقدساتهم


سياسة حرق المساجد يديرها المستوطنين بأوامر الدولة ورقة تحليلية تاريخية
كتب د ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي

تزايدت وتيرة استهداف المستوطنين للمساجد الإسلامية في الضفة الغربية والقدس المحتلة والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، وفق مخطط إسرائيلي مدروس لتهجير الفلسطينيين وتهويد مقدساتهم والنيل من عزيمتهم وإرادتهم وتقوم جماعات المستوطنين المتطرفين بهذه الجرائم ضد المساجد بحرقها أو تدنيسها أو تحويلها إلى أماكن نجسة كالخمارات والملاهي الليلية، بحماية رسمية من جيش الاحتلال الإسرائيلي وبضوء أخضر من المستوى السياسي. حرق المساجد بدا من نكبة فلسطين 1948م لم ينقطع مسلسل حرق المساجد في فلسطين منذ احتلال اليهود لأرض فلسطين في عام 1948، وتشير الإحصاءات إلى أنه تم تدمير أكثر من 1200 مسجد في مناطق الداخل المحتل، ولم يتبق للمسلمين فيها سوى 100 مسجد فقط. كما قامت المؤسسات الرسمية اليهودية بتحويل بعض المساجد إلى كُنُسٍ يهودية: كمسجد العفولة، ومسجد طيرة الكرمل، ومسجد أبو العون، وبعضها الآخر حُوِّل إلى خمارة كمسجد بيسار، ونادٍ ليليّ كمسجد السكسك في منطقة يافا، ومسجد عسقلان ما زال يستعمل مطعمًا ومتحفًا. ومنذ بداية عام 2010 وإلى الآن، صعّد اليهود من اعتداءاتهم الممنهجة على المساجد، فحرقوا العشرات منها في الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل، وخطوا على جدرانها عبارات مسيئة للإسلام، ورسموا على جدرانها النجمة السداسية. ومن اللافت ترْك المستوطنين عبارة توضح رقم المسجد في مسلسل التدمير والحرق كعبارة (المسجد رقم 18 الذي يحرق). لا اختلاف بين الموقف الرسمي والإرهابي : يجدر ذكره أن موقف حكومة الكيان الرسمي ، هو الرعاية والحماية لتلك الأعمال الإجرامية قبل التنفيذ، والشجب والاستنكار بعد الحرق والتدمير، فضلاً عن ترك ما يزيد على نصف مليون مستوطن في مناطق الضفة الغربية والقدس، وبيدهم أكثر من نصف مليون قطعة سلاح آلية فردية.، يعيشون برفاهية مطلقة ومدللين من قبل الحكومة معززين بأفكار تلمودية مبيته لاقتلاع العرب من جذورهم .. وما زالت فتاوى حاخامات اليهود تدعوهم للاستمرار في حرق المساجد، ولو وصل الأمر إلى سفك الدماء، لأن الطرف الآخر يُعدُّ -حسب شريعتهم- من الجوييم، أي: حيوانات بهيئة بشر حتى يأنس بهم اليهودي. .. لذلك نجزم أن ظاهرة حرق المساجد وسيلة تستخدمها (إسرائيل) لإنهاء الوجود الفلسطيني والإسلامي في الأراضي الفلسطينية،.. تنظيم شارة الثمن نخبة من المستوطنين مدعومة من الحكومة ومجلس الحاخامات والسنهدرين : والمتتبع لسياسة حرق المساجد يدرك أنها ليس بعيدة عن روح الفكر التوراتي والعقائدي لدى اليهود ، حيث يقوم بهذا العمل تنظيم يطلق على نفسه شارة الثمن ، وهو ليست تنظيمًا سريًّا، بل تنظيم موجود بين مجموعات المستوطنين داخل المناطق المحتلة عام 1967م، وهو امتداد للعديد من المجموعات اليهودية المتطرفة المتبلورة في المجتمع الصهيوني منذ الاحتلال .. عودة سياسة الحرق والتخريب للمساجد كان آخر هذه الاعتداءات على المساجد، محاولة حرق مسجد "برقين" في سلفيت بالضفة الغربية بعد أن اقتحمه مستوطنون وأحرقوا أجزاءاً منه . وأيضا حرق مستوطنون متطرفون فجر الأربعاء 14-12-2011، أجزاء من مسجد عكاشة غرب مدينة القدس المحتلة. وقالت صحيفة "يديعوت أحر ونوت" العبرية نقلاً عن شهود عيان إن ألسنةً من اللهب أتت على أحد جدران المسجد، فيما لحقت أضرار بأجزاء أخرى من المسجد المقدسي. ويقع مسجد النبي عكاشة في حي "مئة شعاريم" والذي يقطنه مستوطنون متطرفون، ويقع في جوار المسجد قبة إسلامية تاريخية تعرف باسم "القيمرية". وتمنع قوات الاحتلال ترميم المسجد أو أداء الصلوات فيه وسمحت في ذات الوقت للمستوطنين ببناء حديقة لألعاب أطفالهم في ساحة المسجد. ومما يؤكد زعمنا ان الحريق مدبر برعاية حكومية هو تصريح ، لباروخ مارزيل وهو من غلاة المتطرفين اليهود أن إحراق مسجد عكاشة هو رد على التحريض المتواصل ضد المستوطنين. الأهداف السياسية والدينية قريبة المدى لحرق المساجد في فلسطين : عربيا : أن ظاهرة حرق المساجد، وازديادها في الآونة الأخيرة هي بمثابة رسالة جس نبض الشعوب العربية، في ضوء متغيراتها الأخيرة ، ومقدمة لأعمال تخريبية كبرى في المسجد الأقصى، بمعنى آخر هي عمل غير فردي "بل هي جماعات منظمة وممولة من الحكومة الإسرائيلية، بهدف الحصول على نتائج سياسية دينية تشبع نهم وتعطش اليهود وحاخاماتهم ، تطبيقا لماء جاء بأسفارهم وإصحاحاتهم .. صيحات الأذان وصوت الله اكبر ترعبهم : يرتعد المغتصبون كل يوم 5 مرات حين يقوم المسلمين "برفع الأذان" في المساجد القريبة من المستوطنات، وقدم المستوطنين طبعا بإيعاز من الحكومة مجموعة من العرائض ، جاء في إحدى العرائض التي قدمها المستوطنون لسلطات الاحتلال (نحن مئات آلاف المستوطنين, نعاني بشكل يومي وعلى مدار خمس مرات ابتداءً من ساعات الفجر الأولى وحتى انتهاء اليوم من إزعاج بسبب صوت الأذان، ونطالب بسن قانون يمنع بيوت العبادة بما فيها المساجد من استخدام أجهزة مكبرات الصوت, وعبر هذه العريضة, نحن نطالب بسن قانون يحدد وبشكل صريح منع المساجد من رفع الأذان عبر مكبرات الصوت, وأن من يخالف هذا القانون سيتم فرض عقوبات عليه تشمل السجن والغرامات الباهظة). حرق المساجد واتفاقية لاهاي : تعتبر هذه الانتهاكات التي يقوم بها المستوطنون في الضفة الغربية مخالفة جسيمة واضحة للعديد من المواثيق والقوانين الدولية و اتفاقيات لاهاي وجنيف التي تطالب بضرورة عدم انتهاك حرمة وقدسية الأماكن المقدسة لدى الشعوب المختلفة , وتؤكد أيضا على ضرورة الحفاظ على الأوضاع الثقافية و التراثية في أي بلد . كما نصت المادة 18 من الإعلان العلمي لحقوق الإنسان على أن "لكل شخص الحق في حرية التفكير و الضمير و الدين ,ويشمل هذا الحق حريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر و الممارسات والتعليم بمفرده أو مع جماعة وأمام الملا أو على حده".. كما نصت المادة 27 من اتفاقية جنيف الرابعة على أن "للأشخاص المحميين في جميع الأحوال من الاحترام لأشخاصهم وشرفهم وحقوقهم العائلية وعقائدهم الدينية و عاداتهم وتقاليدهم ". أخيرا : مساجدنا كل يوم تنتهك وتدنس ، وأراضينا كل يوم تبتلع تحت حجج الجدار وبناء الطرق الالتفافية للمستوطنات،ونحن نائمون في عسل اسود ،تارة نبارك اتفاق الدوحة وأخرى نبكى على اتفاق مكة والقاهرة ، ومراهقي السياسية الفلسطينية غارقون في إمارات الأوهام الورقية ، والعدو يرمى لهم قنابل ضوئية سياسية معتمه ، وللأسف نلاحظ أبو القعقاع وأبو الأسد والنمر وكل حيوانات الغابة يركضون وراءها ، لان الغابة باتت لا تكفى لبناء ثروتهم الهرمية ، وصفحات التاريخ تنظر لتلعنهم بألوان العلم الفلسطيني الغريق وسط الرايات الصنمية ..
 
أمين عام مبادرة المثقفين العرب وفاق - لشئون قطاع غزة


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية