جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 272 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: شاكر فريد حسن : المرأة العربية والشعر
بتاريخ الخميس 16 فبراير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

المرأة العربية والشعر
بقلم: شاكر فريد حسن
نلحظ في العقود الاخيرة كثرة الفتيات والنساء العربيات اللواتي يقرضن الشعر. فقد ظهرت على ساحة الأدب والأبداع اعداد هائلة من المواهب الشعرية الواعدة ، ممن ولجن رحاب هذا العالم الجميل من اوسع أبوابه ، لأن الشعر من


المرأة العربية والشعر
بقلم: شاكر فريد حسن
نلحظ في العقود الاخيرة كثرة الفتيات والنساء العربيات اللواتي يقرضن الشعر. فقد ظهرت على ساحة الأدب والأبداع اعداد هائلة من المواهب الشعرية الواعدة ، ممن ولجن رحاب هذا العالم الجميل من اوسع أبوابه ، لأن الشعر من الأصناف الأدبية الأقرب الى روح المرأة ونفسها ، وتستطيع من خلاله البوح والتعبير عن مشاعرها وأحاسيسها وخباياها ، وما يواجهها من كبت نفسي وجنسي وأضطهاد طبقي وقمع ذكوري.
ولا جدال في أن المرأة تختلف عن الرجل بشدة المشاعر ورهافة الحس ، ورقة العاطفة ، وعمق الاختلاجات ، التي تؤثر في سلوكها البوحي . وهي ضعيفة ، كثيرة البكاءوالعويل، وشديدة الحزن والكاّبة أذا فجعت بفقدان حبيب او قريب، وتحرص دائماً أن تكون قريبة من أهلها وأحبائها. ولهذا نجدها صادقة في التعبير عن خلجات قلبها وما تلاقيه من صنوف العذاب والألم الأنساني والمعاناة الحياتية، أكثر من الرجل.
والحقيقة أن غالبية القصائد التي تكتبها وتنتجها المرأة متحررة من القيود والأوزان ولا تخضع لبحور الخليل بن احمد الفراهيدي، لأنها تريد لقصيدتها أن تكون حرة ، طليقة، دون التقيد بالوزن والقافية والتفعيلة، وتريد لكلماتها الصادرة من الأعماق وسويداء القلب ورحم المعاناة ،الانسياب على الورقة كما هي.
أن قراءة سريعة بين خبايا القصائد النسوية كافية أن تبين بوضوح وجلاء، بأنها محاولات عاكسة للتجارب الحياتية والمشاكل اليومية والقضايا الاجتماعية الجوهرية، وفي صلبها الأغلال التي يفرضها عليها مجتمعنا العربي ، المتمسك بعاداته وتقاليده. وهي قصائد رومانسية وغزلية ووجدانية وعاطفية ناعمة تزخر بالحب الصادق ، الذي حرمت من التمتع به، فتحيا في دنيا الأحلام الوردية التي تراودها في ليلها ونهارها. كما وتفجر غضبها وكبتها وحقدها المتأجج على مجتمعها، الذي يظلمها ويحاصرها ويكبلها ، ويقف حائلاً بينها وبين الحبيب لمبادلته الحب العاطفي الجميل. كذلك نجد الكثير من القصائد تصف الطبيعة الخلابة في تلال وجبال بلدنا ، وتتغنى بالوطن الذي يشكل معادلاً موضوعياً للحبيب ، الذي يمنحها الدفء والحنان والحياة ، ويمدها بالامل والتفاؤل ، وتصور الشوق والحنين للأهل والأحبة ، وللماضي الجميل والذكريات الحلوة ، والوقوف على الأطلال مثلما كان الشاعر الجاهلي يفعل ذلك.اضافة الى لجوئها الى رثاء الأصدقاء والمعارف والأقرباء.
وخلاصة القول، أن القصيدة التي تكتبها المرأة العربية هي ومضات ونبضات اّتية من الحلم والواقع، ومشحونة بالحزن والألم والنقمة على المجتمع ، وتتفجر حباً للانسان العاشق المحب والوفي ، الذي يصون الوعد والعهد، وتلوّن حياتنا بالصدق والموقف الانساني الحقيقي المتفهم لمشاعرها ، والداعم لها في كفاحها من اجل تحررها الاجتماعي .وهذه القصيدة من النواحي الفنية والجمالية تتراوح بين الضعف والرتابة ، وبين القوة والاصالة.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية