جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 914 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سحر النحال : الحياة في غزة تأتي فجأة
بتاريخ الأثنين 13 فبراير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الحياة في غزة تأتي فجأة

بقلم/ سحر النحال
الحياة هنا تأتي فجأة، والموت لايخشى، حصار طال احتضانه بليل مظلم، وبقهر مؤلم، بأنفاق ترابية قتلت الشباب وبدموع شوهت وجوه فتيات بتاريخ سطر أوراقه بين الأموات. هل تعيد غزة الحياة من فقدانها لأبنائها ؟


الحياة في غزة تأتي فجأة
 
بقلم/ سحر النحال
الحياة هنا تأتي فجأة، والموت لايخشى، حصار طال احتضانه بليل مظلم، وبقهر مؤلم، بأنفاق ترابية قتلت الشباب وبدموع شوهت وجوه فتيات بتاريخ سطر أوراقه بين الأموات.

هل تعيد غزة الحياة من فقدانها لأبنائها ؟
هل تستنجد غزة بأبنائها؟
هل تموت غزة من آلامها؟
هل تسرق غزة ضحكاتها؟
هل يُبكي غزة شد جراحها؟
هل يُؤلم غزة قتل عشاقها؟
هل يُلهب غزة نار ثوارها؟
هل يُحزن غزة دمعات فتياتها؟

أبدا لا، غزة تعطي الحياة لأطفالها لشيوخها، لشبابها، لفتياتها، غزة من تعطي الأمل والنور لظلام دام سنين.
غزة أصبحت معلومات ومقاطع فيديو وصور وخواطر وأشعار وأغاني يتعجب لأمرها القاصي والداني.
غزة من أوقفت محرقة، قتلت فاجعة في حصار دام، وفي حروب طالت وفي اجتياحات تمادت.
آه ثم آه لحياة طال انتظارها لعشاق قتلت آمالها، لعيون تعبت دمعاتها، لكلمات توقفت مكانها، لحصار أحاطك غزة بحياة طال انتظارها، لحياة أتعبتنا من علقم مرارها.
غزة لم تموتين، أعتقد انك منا تتفاجئين، أم أصبحت من عيون المتعاطفين تسخرين.

الحياة تعاد هنا مرة أخرى بأنفاق للحياة وان أطلق عليها اسم أنفاق التهريب .
عندما يسلب الأب لابنته لعبة، هو يسرق ينهب، هذا هو التهريب!
عندما يتمرد طفل على فقره فيبحث عن لقمة عيشه، أيضا هذا هو التهريب!
عندما يأتي شاب بداء لوالدته، هو يسرق ينهب، أيضا هذا هو التهريب!
عندما تذهب فتاة لنصيب عرفها في مكان آخر، هي تسرق تنهب، أيضا هذا هو التهريب!

في غزة نسرق الحياة، لأنها هنا تأتي فجأة وان كنا نحياها وموتنا لايخشى، فأصبح الشباب يقتلون أنفسهم من أجل أن تكون حياتهم فجأة، وهنا وهناك من قتلته أنفاق الحياة .
هنا من بترت ذراعيه وهناك من فقد أحد ساقيه، هنا من أصيب بشلل أقعده وهناك من غادر الحياة لأنفاق قتلته.
في غزة البحث عن الحياة بمعنى آخر فإن الموت هنا لا يخشى و إن أخد بالأسباب وابتعد المرء عن ذلك الموت، والغزيين هنا يعشقون موت قد يكتب لهم الحياة مرة أخرى بأنفاق تذهبهم أحياءا وقد تقذفهم موتى.

متوهم من يفكر بأن غزة تطلب من أحد الحياة فهي تمنحها لمن يريدها، متوهم من يعتقد أن غزة ستموت من ظلمة الليل فهي تنور الحياة بضجيجها.
في غزة منتجعات أماكن ترافق المواطنين بظلامها الدامس وبمستقبلها اليائس، بأنفاق هدمت أحلام الشباب وبمعابر أغلقت الأبواب.
من المسؤول عن حياتنا هنا نحن أم أطراف زادوا مرارة صراعنا مع الحياة ؟
من المسؤول عن آلامنا إخوتنا المنفصلين أم عدو ضحك وسخر من افتراقنا سنين وسنين؟

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية