جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طلال قديح : الرياضة والسياسة ضدان لا يلتقيان..!!
بتاريخ الثلاثاء 07 فبراير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الرياضة والسياسة ضدان لا يلتقيان..!!

طلال قديح *

منذ أن عرف الإنسان الرياضة ظلت ميدانا للتنافس الأخوي بعيدا عن العداوات والأحقاد وبقيت ساحة للقاءات التنافس الشريف الذي يتسم بالمحبة وتقدير الواحد للآخر..


الرياضة والسياسة ضدان لا يلتقيان..!!
 
طلال قديح *
 
منذ أن عرف الإنسان الرياضة ظلت ميدانا للتنافس الأخوي بعيدا عن العداوات والأحقاد وبقيت ساحة للقاءات التنافس الشريف الذي يتسم بالمحبة وتقدير الواحد للآخر.. هذه هي الروح الرياضية التي غدت مضرب المثل في العلاقات بين الناس مهما كانت انتماءاتهم ومشاربهم.. فيقال تقبل الأمر" بروح رياضية" لا كراهية فيها ولا ضغينة.. وحتى في حلبات المصارعة التي تتسم بالعنف والضرب واللكمات تنتهي بأن يتصافح المتصارعان وينصرفا راضيين. ولا شك أن مباريات كرة القدم هي الأكثر انتشارا والأوسع متابعة بين الجماهير ولا سيما الشباب منهم الذين يتعصبون لهذا النادي أو ذاك ولهذا اللاعب أو غيره وأحيانا تصل الأمور إلى الاختلاف والتصارع بالأيدي والتناطح بالرؤوس.. لكن في النهاية لا يسقط ضحايا ولا تسيل دماء. لكن يبدو أن الرياضة أخذت منحى جديدا وتنكبت الطريق السويّ المألوف إلى طريق آخر مختلف كليا يوافق المستجدات التي عصفت بالعالم العربي خاصة بعد موجة تسونامي الربيع العربي التي كانت زلزالا شديدا قلب الأمور رأسا على عقب لا في السياسة فقط بل في كثير من المجالات وكنا نظن أن الرياضة بمنأى عن ذلك.. لكن وللأسف أصابها منه نصيب الأسد ودفعت لذلك ثمنا باهظا لم تدفعه في تاريخها..؟! . وهكذا فرضت السياسة رأيها ولونها وتأثيرها على الرياضة، ولم يعد الرياضيون محصنين ضد السياسة بل انغمسوا فيها وغرقوا حتى آذانهم وتعددت ولاءاتهم واتجاهاتهم بتعدد الأحزاب والجماعات.. لهذا أساءت إلى الروح الرياضية المعروفة بالحب والتسامح.... لكن ما شهدنه الساحة المصرية على الصعيد الكروي من حوادث بدءا من بورسعيد والمجزرة التي ذهب ضحيتها أكثر من سبعين قتيلا ومئات الجرحى والمصابين مرورا بالقاهرة والسويس وبعض المدن الأخرى وما تمخضت عنه من حرائق وتدمير للمرافق ، لا يمكن أن يكون وليد صدفة محضة بل هو بتدبير عصابات تخدم أجندات لا تهمها مصالح البلاد والعباد بل مصالحها ومصالح من تعمل لحسابهم.. إن فئة الشباب هي المستهدفة من الساسة مستغلين حماسهم وعواطفهم وتطلعهم دوما للتغيير وإدارة الظهر للماضي.. وفي هذا يلعب الإعلام الموجه بكل وسائله التي شهدت طفرة غير مسبوقة وهيأت للشباب مساحة كبيرة من الحرية المطلقة بعيدا عن كل القيود- يلعب دورا محرضا وموجها. ويوما بعد يوم تتكشف خيوط المؤامرة وصنّاعها ودهاقنتها ممن يصطادون في المياه العكرة ويستغلون الظروف الطارئة التي تمر بها البلاد في غياب الأمن وازدهار الفوضى. أن تعصف السياسة بالرياضة إلى هذا الحد ما كان يخطر على البال مطلقا ..كان شيئا مستحيلا.. كلنا نعرف أن السياسة من شأنها أن تفسد كل شيء حتى العلاقة بين الإخوة والأصدقاء وتؤزم الأوضاع في المجتمع وتثير الفتن وتخلق العداوات لكن أن تصل للرياضة ، هذا شيء عجاب!.. لا شيء دخلته السياسة إلا أفسدته وقلبته رأسا على عقب..!وإذا أردت أن تعرف سبب الحروب والعداوات ففتش عن السياسة..إنها سبب كل بلاء، ووراء كل فتنة. اللهم إنا نعوذ بك من السياسة ومزالقها ونسألك أن تبعدنا عنها وتبعدها عنا بعد المشرق عن المغرب لنعيش في طمأنينة وأمن وسلام. •

كاتب فلسطيني

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية