جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 575 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: كتب الاخ المناضل أبو علي شاهين : أبــو مــازن / يــريــد رحـيـــل الـرئـيـــس.
بتاريخ الجمعة 27 يناير 2012 الموضوع: قضايا وآراء


كتب الاخ المناضل أبو علي شاهين-

أبــو مــازن / يــريــد رحـيـــل الـرئـيـــس.
دردشة رقم (90)
هذه دردشات سيكون بعضها قديم وبعضها جديد
، وبعضها عليه تعليق ما / وآن أوان نشرها.
مقدمة
فاصل ونواصل، لم تنتهي حلقات دردشة رقم 89، ولكنني آثرت نشر دردشة رقم 90 هادفاً وضع نقاط مواطن فلسطيني على حروف المرحلة السياسية .


كتب الاخ المناضل أبو علي شاهين -

أبــو مــازن / يــريــد رحـيـــل الـرئـيـــس.

دردشة رقم (90)

هذه دردشات سيكون بعضها قديم وبعضها جديد

، وبعضها عليه تعليق ما / وآن أوان نشرها.

مقدمة

فاصل ونواصل، لم تنتهي حلقات دردشة رقم 89، ولكنني آثرت نشر دردشة رقم 90 هادفاً وضع نقاط مواطن فلسطيني على حروف المرحلة السياسية . أعتذر على الفاصل وأعد أن أعود إلى حلقات الدردشة السابقة لإستكمالها . آملاً ألا أكون مزعجاً لأي إنسان فلسطيني .. فلا أنكر أنني تأثرت سلباً وإيجاباً بالربيع العربي، لقد رفضت "ثوار الناتو" ورفضت مساقات قائد الأمة العربية الجديد (!!!) . حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، ورفضت أي تدخل أجنبي مهما كانت بواعثه ومسبباته . وقبلت بنتائج صناديق الإقتراع ــ مهما كانت ــ حتى لو خالفت أفكاري الخاصة، نعم إذا أردنا بناء الإنسان العربي والوطن العربي والقومية العربية والتقدمية العربية، فلا يمكن أن يكون ذلك إلا بممارسة الديمقراطية بالجرعات الممكنة أولاً، وإذا ما شعرنا أنها لا تكفي فلا بد من زيادة الجرعات الديمقراطية، لنصل إلى المجتمع العربي الديمقراطي القادر على رد العدوان الخارجي قديماً وحديثاُ .


( 1 )

القضية الوطنية الفلسطينية تعج وتضج دوماً بالمعطيات الجديدة والتناقضات الدائمة والتعارضات التي لا تتوقف ــــــ، ــــــ والأخطر الوجوه المستديمة على المسرح السياسي ولفترات زمنية طويلة .. أو الوجوه العابرة السبيل التي لا تتوقف ولا يقف عندها المراقب أو المشاهد، والتي نراها تقفز على المواقع والمناصب العليا المُـسيرة لحاضر ومستقبل الشعب.

وأهم ما يطفو على السطح في بعض الأحايين شريحة لم تكن متوقعة تسوقها الأقدار أو الأحداث ..، أو فئة قليلة تخرج من الظل البعيد إلى بؤرة الضوء الخاطف للأبصار، وكذا تبرز فجأة بعض الأفراد إعتادت العمل تحت إبط فلان .. أو في كنف علان ..، وهؤلاء الأفراد ــ القليلة العدد ــ خير من يحسنون أداء دور البطانة الصالحة (المحدودة) والفاسدة (بلا حدود) أي البطانة بشقيها، ويجمعهم قاسم مشترك أعظم .. ألا وهو الهمس في الأذن .. خاصة في الهزيع الأخير من الليل .

لم أكن أتوقع أن جميع الرؤساء في العالم الثالث وبلا إستثناء لا يفكرون بعقولهم كما ينبغي ..، بل يتقنون التفكير بهمس الأذان ..، حيث يُـطرقون السمع .. ويهزون الرؤوس ويتدبرون الأمور في عجلة من أمورهم .. ويأخذون القرارات الموغلة في الصعوبة والإستعصاء ..، منتظرين السمع والطاعة من الجميع ..، فطاعة "أولى الأمر" تشكل جزءاً مهماً من تركيبة وتكوينة الأوامر الربانية الصادرة من هذه الطغمة .


( 2 )

نعم "أطيعوا الله ورسوله وأولى الأمر منكم" .. فهمت فوراً الأولى والثانية وأما الثالثة فالأمر تداخَـل في قراءاتي لها .. ومعانيها ودلالاتها ..، وبالتالي إجتهادي بصدد "أولى الأمر منكم" . ..، وللمجتهد إن أخطأ أجر ..، وإن أصاب فله أجران ..، وكما قال الإمام علي :ــ"القرآن حمَّـال أوجه".

من هنا لا سمع ولا طاعة لحكام أقطار العالم الثالث ــ (أبناء الأنابيب) ــ لأنهم يتعاملون معنا رعايا .. لا مواطنون . بهذا الشذوذ يتعاملون مع أممهم وشعوبهم ..، ولكن [ علم الإجتماع يؤكد أنه ليست هناك ظواهر فردية تنشأ من تلقاء نفسها، كل فرد شاذ هو نتاج مرحلة إجتماعية شاذة ومصابة بالمرض ] .

ولا بد من الإشارة في هذا الصدد أن مرحلة الإنحطاط تُـفْـرَز من معطيات كينونة سياق واقعها ..، وتَـفْـرِز تردي مكنونها لصياغة صيرورة مستقبل المجتمع برمته من الفه إلى يائه .. إلى حين إنبثاق وإنطلاق الثورة ضد التردي . إن مرحلة الإنحطاط تطال كل مناحي الحياة .. نظام الحكم السياسي، الأخلاق، القيم، الأدب، الفن، الكتابة، الشعر، براءات الإختراع، الرسم التشكيلي، الوعي الفردي والجمعي، الصناعة، التجارة، الدين ـ التدين ـ الأَدْيَنَـة، العلم، الزراعة، والحفاظ على الحدود الوطنية سياسياً، والوطنية .. إلخ .. إلخ ..، .

إن الإنحدار الحضاري .. في عصور الإنحطاط .. يحطم ذراع الرافعة الإجتماعية، الثقافية والإنسانية، فينفرط عقد روح الأداء والعطاء، وهذا يفرض أن يهرب المواطن بجلده .. مردداً اللهم إني أسألك نفسي .. وأسألك العفو والعافية ..، ويصبح دعاء اللهم إبعد عنا شر أولاد الحرام هو الدعاء المفضل.

كل هذا يخدم ويصب في خانة الحاكم الهائم على وجهه في رحلات الصيد الوهمية البعيدة .. مردداً بينه وبين نفسه .. اللهم إبقِـهِـم على ما هم عليه .. لأبقى على ما أنا عليه .. حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً، ـــ "كما تكونوا يولى عليكم" .


( 3 )

نعم .. إن نيرون لم يكن الأسوأ، بل إن الأسوأ في موضوعه وقضيته [هو المناخ البشري الذي أنتجه .. ثم تواطأ معه، ثم تهالك أمامه .. ثم هلك به] . وكذلك إن أدولف هتلر هو نموذج عن مرحلة المانية إنحطت وتدهورت حتى الحضيض بعد الحرب العالمية الأولى ــ حيث الهزيمة والدوس على كرامة الأمة الألمانية ..، في تلك الآونة تم الدوس على البريستيج والكاريزما والشرف الألماني . وجاء دور هتلر فحطم وأهلك البقية الباقية .. وهلك معها وبها فيما بعد .

مئات الألوف .. وربما الملايين إنحنت وسجدت للزعيم المحبوب كيم إيل سونج (كوريا الشمالية)، وبناءاً على ذلك فقد كان الزعيم الشيوعي الأول الذي يُـوَرِث الحكم لإبنه (كيم جونج إيل، ورحل الإبن هذا الشهر فَـوَرِث الحكم حفيد الزعيم المحبوب، إن الجماهير ــ (الغفورة وليس) ــ الغفيرة .. هي التي تخلق الحاكم الآفة .. وبالتالي أحالت الفقر والجوع والجهل والفساد إلى عبادة .

[لا يولد أمر من فراغ، المجتمع يفرز الظواهر الفردية الرافضة جميع أشكال المؤسسات وتحتقر القانون وتحوِّل الناس إلى قطعان] . في كل نفس نيرون خفي ..، كل منا يخبئ نيرون في داخله ـــ، . هـ .ج ويلز يكتب :ــ "الذي يضبط هذا النيرون، هو القانون والضمير والخوف من الناس والحرص على السمعة الإنسانية" .

لكيلا يكون أحدنا نيرون زمانه وهتلر المرحلة ونأخذ دور أحدهما أو كلاهما فيستحسن أن يُـخلي الموقع التنظيمي والسياسي في فترات زمنية محدودة، وهذا الأمر في غاية الجودة عند تطبيقه لأنه يمنع مراكمة الأجيال ـــ ويفرض تدافع الأجيال على أرضية المأسسة الديمقراطية .


( 4 )

لقد سمعت عدة مرات أن الأخ / رئيس حركة فتح .. يؤكد أنه لا يريد .. لا يرغب .. لا يود .. لا حاجة له لترشيح نفسه للرئاسة من جديد . وهذه مسألة مهمة أجد نفسي / مهنئاً الأخ / رئيس الحركة وهذا الأمر وجد في نفسي القبول لأنني لا ولم ولن أرغب في ترشيح نفسي لأي موقع حركي ..، تاركاً هذا الموقع أو ذاك الموقع لهذه الصبية أو ذاك الشاب ..، وإلا لماذا علَّـمنا أولادنا وإعتنينا بهم .. الإعتناء الذي يليق بأن يقودوا مرحلة سياسية صعبة .. من أصعب المراحل في تاريخ الشعوب المناضلة لنيل حريتها وإستقلالها وصوغ مستقبلها .

شكراً للأخ / رئيس الحركة على موقفه المنطقي هذا .. فهو قد أمضى السنين الطوال في موقع المسئولية والقيادة منذ عام (1963) إلى أن آلت إليه رئاسة "حركة فتح" بالتصفيق .. (2009)، ولم أكن مع التصفيق ــ [بعد رحيل الختيار]، بل كنت ولا زلت مع التصويت .. ولهذا لم أشارك في التصفيق .. لأنني أراه إمتهاناَ للتصويت السري الديمقراطي.

وهكذا أجد الأخ / رئيس الحركة وبنفسه يخرج إلى "ميدان التحرير" الفلسطيني ــ / ليعلن بنفسه أنه (يريد رحيل الرئيس)، وهذا خير ما فعله في حياته ..، حيث أحسن قراءة الواقع .. وقرأه بأعلى صوته ..، لأنني وأمثالي لا يمكننا ــ حتى تاريخه ــ في ظل الإحتلال أن نخرج إلى الشارع ونهتف بما هتف به الأخ / رئيس الحركة . ومن قبله الجماهير العربية في الميادين العامة .


( 5 )

الغريب أن مجموعة من الأخوة الحركيين الفتحاويين ومن المواقع المتقدمة .. ومن غير الحركيين، يصرون أن الأخ / رئيس الحركة هو المرشح الوحيد والأمثل والأفضل والأنبل .. ويؤكدون أن الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة ــ أكثر من (4) ملايين نسمة ــ لم يُـنجب رئيساً غيره في هذه المرحلة ..، الغرابة أن الأخ / رئيس الحركة .. هو مهندس التسوية السياسية مع المشروع الإستعماري العنصري الصهيوني ..، وهذه التسوية أصبحت [التصفية السياسية] .. وأصبحت الأراضي المحتلة (عام ــ 1967) هي مناطق متنازع عليها / حسب الوعي والفهم والممارسة الصهيونية على الأرض .

إذن / نعم .. ــ إن الرب قد خلقه إسوة بنا ..، بلا زيادة أو نقصان، وهو قابل للوقوع في الخطأ بل والأخطاء ..، كما لاحظنا دوره وأخطاءه في قراءته لحقيقة الصهيونية وإفرازاتها الإحتلالية وإمتداداتها العنصرية وإنتشارها الإستيطاني .. وعلاقاتها مع القوى الإمبريالية العالمية وبدائلها المتعددة على إنهاء وجود، وبالتالي إنهاء دور الشعب الفلسطيني .


( 6 )

لقد راهن على الزعامات الصهيونية وبأنها بحاجة إلى السلام على الأرض ..، وهي تكرر مقولة (دافيد بن غوريون) :ـ "الأرض مقابل السلام" .. وغاب عن الأخ / رئيس حركة فتح ــ حالياً ــ عضو اللجنة المركزية منذ عام (1963) حتى عام (2009)، [ أكثر من عدد سنوات العقيد معمر القذافي (1969 ــ 2011) ] ــ . غاب عنه وهو العليم الخبير بالمشروع الإستعماري الصهيوني ..، إن هذا المشروع قائم على كلمة واحدة (الأرض)، وإذا أُجبر على إستمرار وجود الإنسان الفلسطيني .. فلا حول ولا .. /، ولكن على قبوله فحوى الأمر الواقع ـــ / [أرض أكثر، عرب أقل]، توطأة لتنفيذ "التطهير العرقي" إن أمكن، أو الترحيل القسري "الترانسفير"، .

بإختصار لا تنازل عن الأرض لأنهم يرونها حياتهم ووجودهم ومستقبلهم ومصيرهم، إن الذي يحدد كينونة وصيرورة مشروعهم (نكون أو / لا نكون) هو تملكهم للأرض .. إستيلاءهم على الأرض .. إغتصابهم للأرض، . إحتلالهم للأرض ..، وللمزيد من الأرض، ويستحسن أن تكون نظيفة وطاهرة من العرب، أي عرب . لكل دولة جيش ولكنهم جيش وله دولة من أجل حماية الأرض، وأي أرض يستحوذ عليها بطريقة أو باخرى .. هي قاعدة إرتكاز للوثوب على أرض جديدة، ولا تتحدث (شفهياً) بالأرض القديمة، فقد إنتهى أمرها .


( 7 )

ما دامت هذه هي فلسفتهم منطقاً وقتالاً "الأرض أولاً، الأرض أخيراً" ــ الأرض لهم ما بين أولاً وأخيراً، . وعند بناء أي مستوطنة لا بد من تشييد البرج الأمني لحماية الأرض ولجلب المستوطن إلى الموقع الآمن . هذه هي معادلتهم / أرض وأمن ومستوطن، .

حقاً كيف غابت هذه الحقيقة عن الأخ / رئيس الحركة، فـوَقَـع في مسلسل أخطاء ..، إبتدأه في إعطاء وإضفاء الثقة على العدو المركزي، ومبادلته ثقة صادقة من قبلنا، بثقة واهية من قبلهم، .

لقد صدَّق الأخ / رئيس الحركة (حالياً) ــ أن العدو لديه الجاهزية لتسليمنا أرضنا المحتلة (عام ــ 1967) وإعادتها لنا ..، بل ولقد أخذ على عاتقه أن العدو المركزي يريد السلام .. وسلَّـم لهم بذلك .. وكل من شكك في نوايا العدو .. أُعتبر متطرفاً من وجهة نظر الأخ / رئيس الحركة .

لقد صدَق كل من قال .. إن الأعداء الصهاينة لا يريدون السلام، ولا يرغبون به لأن جيشهم المدجج كفيل أن يفرض ويجلب لهم السلام الذي يطمحون ويطمعون به ..، إنه السلام الصهيوني القائم على التوسع في أراضي الأقطار العربية ..، "من النيل للفرات أرضك مباركة يا إسرائيل" .. وبأن هذه المساحة الكبيرة من الأرض .. هي [أرض الميعاد لشعب الله المختار]، وأن عملية إعادة الوطن الكبير [ــ من النيل إلى الفرات ــ] .. تبدأ من هنا / من فلسطين ..، لأن فلسطين [بلاد بلا عباد]، .

وإذا ما بقي / عباد !، فالتطهير العرقي وارد في الممارسات العنصرية الصهيونية ..، وإذا لم تساعد الظروف أن توفر التطهير .. فليكن الطرد الجماعي ـ إلى الصحراء ..، ولا مانع لدى الزعامة الصهيونية أن يتم كل ما سبق بالتدريج ..، ولتكن البداية شرق الأردن، ــ وليس لدى الصهاينة أدنى مانع .. أن يتم إطلاق تسمية "الوطن البديل" .. ترضية نفسية لمرضى الأسماء الكبيرة .


( 8 )

حاولت أن أفهم ــ مراراً وتكراراً، وفشلت .. كيف أن الأخ / رئيس الحركة وهو الباحث في "الحركة الصهيونية" قد تبنى ما تبناه من الدعوة الصريحة | ومنذ عقود، لقبول المشروع الصهيوني وعلى علاَّته وعلى (78%) من مساحة فلسطين التاريخية، وعلينا توضيح أن (22 %) المتبقية قد أصبحت بالمراوغة الصهيونية [أرضاً مُـتنازع عليها ..]، من القدس ..، حتى عرابونا ..، حتى معبر رفح ..، هكذا قالت لنا "أوسلو" .

عدة عقود ونحن نتباحث ونتفاوض ونناقش على الطاولة وتحت "الزولِـيَـة" ..، وأخيراً نضع (حتى) قرار (181) القاضي بالتقسيم في [29/11/1947] .. خلف ظهورنا ونتعامل مع الواقع الذي فرضه جيش الإحتلال الصهيوني سواءاً في (1948) و (1967) ..، السؤال ماذا جنينا من كل المفاوضات السرية والعلنية .. الجواب :تراجعنا .. ولم نحافظ على مواقفنا ومواقعنا النضالية الوطنية الثورية، وركلنا ودُسنا بـنـعـالـنـا (أساسيات التحرير) .. وفي مقدمتها [نقاتل ونفاوض] ..، حطمنا بنادقنا .. وجعلناها وقوداً لوهم السلام / يا سلام سلِّـم .


( 9 )

نعم .. إن الجيش الصهيوني أقوى منا سلاحاً وعتاداً وكما بشرياً عاملاً وإحتياطياً ..، . وهذه حقيقة ..، إنه يتسلح بإرادة القوة .. ولكننا أقوى منه بقوة الإرادة / سلاح الشعوب المناضلة الفتاك . إن الدم ينتصر على السيف .. هذا هو منطق التاريخ ــ إنه ذات المنطق الذي فرض الهزيمة على الدول الإستعمارية وأعادها إلى عواصمها .

إنه الواقع الثوري ــــــ الذي فرض على الجنرال ماكسويل تايلور .. أن يتعربش في أخر طائرة هليوكبتر (حوامة) من على سطح السفارة الأمريكية في سايجون [هو شي منه ــ الحالية]، .. لم نسمع أي من الثوار في العصور القديمة والوسيطة والحديثة عمد إلى تحطيم سلاحه قط ..، لم يُـمارس الثوار ذلك في حالات النصر أو الهزيمة ..، دوماً سلاح الثائر هو توأم روحه .

لماذا حطمنا بنادقنا .. وكل ما يمة بصلة لمعاني البنادق ومفاهيمها ومعطياتها ودلالاتها وروحها ..، وإستبدلناها بالبدائل الكالحة السواد . إن الأخ / رئيس الحركة .. هو المهندس الأول بل والوحيد لتلك المرحلة الموغلة في السلبية والفشل والتراجعات .. ولا يقبل أن يُـرفض له رأي أبداً، وإلا فسخطه ينصب على أم رأس الناقد أو الرافض أو المناوئ ..، على الجميع أن يُـحسن الإصطفاف خلفه ــ وإلا ...، ...، ...، .


( 10 )

إن الأخ / رئيس الحركة بعد هذه العقود الزمنية الطويلة من التجربة والخطأ .. والتي لم تكن نتائجها كما ينبغي .. أراد أن يستريح من وعثاء المفاوضات والسفر ..، أراد ألا يرشح نفسه .. أراد أن يرحل رحيلاً إرادياً وهو المتعفف عن المنصب، وقالها بصراحة : إبحثوا عن غيري .. فلن أعود إلى كرسي السلطة ..، ولكن البعض (وهم قلة ــ نوعاً ما) يصرون ألا يترك الموقع القيادي رئيس الدولة، رئيس اللجنة التنفيذية، رئيس السلطة الوطنية، القائد الأعلى لقوات السلطة، وقبل هذا وذاك رئيس "حركة فتح" والقائد العام لقوات العاصفة .. وأشياء أخرى ..، .

دعوا الرجل يرحل .. دعوه يودعنا الوداع الذي يليق بنا، ودعونا نقول له إلى اللقاء ..، وليس على طريقة ما قالته الشعوب لزعمائها في الربيع العربي ..، وعلينا ألا ننسى أننا عرب .. وأننا من علَّـم العرب معنى الربيع . ولولا وجود الإحتلال .. لكان للشارع الفلسطيني تحركات أخرى، لا مجال للخوض في معطياتها .


( 11 )

وفي نفس اللحظات إستمعنا إلى مشعل وهو يعلن أنه لا يريد أن يرشح نفسه رئيساً للمكتب السياسي لحماس ..، ولا أُصدقه قيد أُنملة ..، إنه لم يحترم وجود رئيس المكتب السياسي السابق، د.موسى أبو مرزوق .. في السجن الأمريكي ..، وتآمر وإنقض على الموقع (رئيس المكتب السياسي)، وعندما توسط الملك حسين بن طلال في الإفراج عن / أبو مرزوق ــ وعاد للأردن ..، لم يترك "مشعل" الموقع ..، والموقع يسمح بمرتين متتاليتين لترشيح الشخص نفسه .. وإنتهت الفترتان ولكنه إستمر متمسكاً في المنصب عدة سنوات .. إلى أن تم تعديل النظام الخاص بإنتخابات رئيس المكتب السياسي ..، وتم إنتخابه لهذا المنصب ..، . هذا النوع من الزعامة لا يدع الموقع بالبساطة التي طرحها في إجتماع مجلس شورى حماس في الخرطوم ..، إن خرط القتاد دون ذلك .


( 12 )

أما الأخ / رئيس الحركة فالأمر مختلف .. إنه لم يسعى للمنصب ــ بالرغم من الفراغ القيادي، الموقع الثاني للرئيس ياسر عرفات، ولكن الموقع سعى له ــ، . نعم .. إن الأمور قد أصبحت بعد ذلك / صورة جديدة لا تمت بصلة للمرحلة التي سبقتها .. لقد تغير الرجل . ولكن دعوا ما بين الرجل وحرية رحيله ..، دعوه أمراً شخصياً له ولا تتدخلوا فيما لا يعنيكم ..، إن مسيرتنا تتعثر ولننفض عنها غبار التعب / بالطريقة التي تناسبنا والتي يفهمها العدو الصهيوني في آن معاً . نعم .. أيها الأخ / رئيس الحركة .. أنت على صواب وعلى وفاق مع نفسك أن ترحل في هذا الوقت المناسب ــ هذا الوقت المليء بالأزمات المتصلة .. ولتتم معالجتها بطريقة غير طريقتك التي لم تثبت نجاحها ..، البيت الأيل للسقوط دمره ليصلح المكان نفسه لبناء جديد .


أبو علي شاهين

رام الله 27/1/2012


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية