جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 174 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حسني المشهور : على أسوار وأبواب بيت المقدس نحي ذكرى الانطلاقة
كتبت بواسطة زائر في الخميس 30 ديسمبر 2010
الموضوع: قضايا وآراء

إن أفضـل ما نعرف به قيمة انطلاقة الفاتح من  1965 هـو ما نراه اليوم ونحن نحي ذكراها السادسة والأربعين ...  القيمـة والمعنى لمكان الحفل الرئيس لـذكراهـا ... فمن إحيائها في مخيمات ومواقع الشتات لثلاث عقود متتالية ... قـدّم خلالها الفلسطيني وأشقائه ومناصريه من العرب وغير العرب ما قدموه من تضحيات وشـهداء ... وعانوا خلالها و معاً ما عانوه من العذابات والجراح والآلام ..


على أسوار  وأبواب بيـت المقدس  نـُحي ذكرى الانطلاقة
حسني المشهور
إن أفضـل ما نعرف به قيمة انطلاقة الفاتح من  1965 هـو ما نراه اليوم ونحن نحي ذكراها السادسة والأربعين ...  القيمـة والمعنى لمكان الحفل الرئيس لـذكراهـا ... فمن إحيائها في مخيمات ومواقع الشتات لثلاث عقود متتالية ... قـدّم خلالها الفلسطيني وأشقائه ومناصريه من العرب وغير العرب ما قدموه من تضحيات وشـهداء ... وعانوا خلالها و معاً ما عانوه من العذابات والجراح والآلام ... وجرى خلالها ما جرى من معارك في مواجهة العـدو  إصراراً على استعادة ما سـُلب من الحقوق ، وصراعات مع الشقيق حماية لحرية الحركة والقرار  الوطني المستقل ، وحفاظاً على اتجاه بوصلة الوطن  ...  بوصلة حق العودة وتقرير المصير  ... إلى مكان إحيائها هذه الأيام ومنـذ بـدء العبور  إلى حريـة الـوطن من بوابات غزة وأريحا ... وبكل ما يعنيه مكان الحفـل الرئيـس من قيمة في صيرورة الصراع مع هذه الغزوة الاستعمارية الصهيونية المتلبسة بكل الأكاذيب وأشكال التزوير ... من أرض الميعـاد ، وأرضك يا إسرائيل ، والهيكل المكذوب في الزمان والمكان والشكل .
على أسوار وأبواب بيت المقدس نحي اليوم ذكرى هذه الانطلاقة العظيمة بعد الخمسة والأربعين عاماً المنصرمة من عمر العناء تحت راياتها ...  على أسوار وأبواب بيت المقدس نحيها ... ونقولها لمـن لا يستطيع  ومن لا يريد  أن يرى معانيها وأبعادها  في مجرى الصراع مع الذين أرادوا هذه الغزوة وخططوا لها ونفذوها بكل أدواتها ومجازرها .
منذ ذلك اليوم العظيم ... اليوم الفاتح والبـادئ  للزمن الفلسطيني في الفاتح من  1965 ...  ولأكثر من ربـع قرن كنا نـُحي ذكراها في الشتات وعلى أسوار الأشـقاء حول الوطن ... محاصرين بكل الاتهامات وكل الحراب من الاحتلال الصهيوني في الصدر ... وحراب الإخوة والأشقاء في الظهر وعلى الجانبين ... واليوم نـُحي ذكراها بثلاث إنجازات كبرى طمست وتطمس البصر والبصيرة لأطراف الغزوة وأدواتها ... إنجازات شددت وتشدد الخناق حول أعناقهم وأعناق كل من حاول ويحاول حرف اتجاه بوصلة  حق العودة وتقرير المصير إلى الوطن وعليه :
كان الإنجاز الأول  بفرض حقيقة أنه على الأرض الفلسطينية كان وما زال وسيبقى شعب هو الشعب الفلسطيني بتاريخه وتراثه ... حقيقة طمست كذبتهم عن أرض بلا شعب لشعب بلا أرض . حقيقة لم تطمس الكذبة فحسب ... بل فرضت وتفرض وجوب استعادة هذا الشعب لبعض حقوقه طالما أن واقع وتركيبة مكونات الزمن الحاضر لا تسمح باستعادتها كلها .
 وكان الإنجاز الثاني  بفرض إعادة الصراع ليكون مع أطرافه الأصليين ... وليس مع أدواتهم ولا مع أشـباحهـم ، وخلع كل الأقنعة وسواتر التزوير للمواقف والإدعاءات ... ولـم يعـد الصراع على كذبة أرض الميعاد ودعاتها ... ولم يعد على وهم  أرضك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل ... ولا على واحة  الديمقراطية في بحر الاستبداد ... ولا على  منارة الحضارة أمام بحور الصحاري العربية والإسلامية ... أصبح الصراع اليوم على حقيقته وعارياً من كل الكذب والتزوير  ... إنه المصلحة القومية الأمريكية ومصالحها العليا ... هذه المصلحة القومية الأمريكية التي ورثت الإمبراطوريات التي صنعت الغزوة  ووفرت لها ولأسـبابهـا الخاصـة كل الدعم والحماية ... وهو إنجازٌ  فيه من المعاني ما يـُفسر طبيعة وحقيقة السعي الحثيث من أساطين الاحتلال للتأكيد على أنهم ما زالوا قادرين على القيام بذات الوظيفة التي استجلبوا من كل أصقاع الأرض للقيام بهـا .
 وكان الإنجاز الثالث  بفرض هذا التآكل والتهالك المتسارع على ثالث الأعمدة  التي قامت عليها صنيعة الغزو  وهو عمـود الاستيطان ... بعـد تآكـل عمـود الأمن ، والتهالك الـذي أصاب قبله عمود الهجرة .
على أسوار وأبواب بيت المقدس نحي اليوم ذكرى هذه الانطلاقة ... ونحن نـرى بـأم العين مـدى الحيرة التي تعصف بأساطين الاحتـلال ... فهـم يجعجـون كثيراً عـن رغبتهـم في ضرب لبنـان وسوريا وإيران ثـم يترددون ويتراجعون ... وهـم يجعجـون أكثر  عن رغبتهم في ضرب غـزة ويجهزون معاطف الريح ، والقباب الحديدية ... ثم تأخذهم الحيرة عند البحث عن جواب للسؤال الذي سيطرح نفسه في اليوم التالي للضربة المزعومة : ومـاذا بعـد الضربة ؟؟؟ وهل ستنتج هذه الضربة أكثر مما أنتجته ضربات الرصاص المسكوب ؟؟؟ وهل سيستسلم الفلسطيني صاحب هـذه العـادة في الصمـود والعنـاد ؟؟؟ تحيرهـم الأجوبة بنفس القوة من حيرتهـم بهذا الفلسطيني ... حيرة تحـوّل معاطـف الريـح إلى مصائـد غبـار  لخطوات الفلسطيني القادم إلى المستقبـل ، وحِـيرة تحـوّل قبابهـم الحديدية إلى قبـاب من القـش  سـرعـان ما تحـتـرق  وتحرق من يتوهم بإمكانية الاحتماء وراءهـا ... ولـن يكـون  وهجهـا إلا نـوراً يـُضيء الطريق لذات الفلسطيني القادم إلى مستقبله ... وإلى حقوقـه ... الفلسـطيني وأشـقائه وأنصاره من العرب وغير العرب الـذين كسـروا وإلى الأبـد كـل إمكانيـة لجيـش الاحـتـلال في خـوض الحـروب على أرض الآخريـن فقـط ... وجعـلوا من إشـعـال الحريق في شـوارع وبيوت جنـوده ممكنـة قبـل أن تصـل قـذائـف هـؤلاء الجنـود إلى أهـدافهـا على أرض الآخرين ... إمكانيـات كابروا وأصروا  على العيـش في وهمهـا حتى جـاء حـريـق غابـات جبـل الكرمـل وكـان كابوسـاً أقـلـق  منامهـم  وبـدأ يوقظهـم من هذا الـوهـم ... وهـم خـوض حـروبهـم على أرض الآخرين فقـط !!!
وعلى هامش الإنجـاز الثالـث أعـلاه للانطلاقة ... وفي خضـم هـذا البحـر المتـلاطـم من الجـدل  حول جـدوى الخطوات التي تتحرك بهـا قيـادة منظمة التحرير لاسـتصدار قـرار دولي يـُدين الاسـتيطان ، ويـُعيـد التـأكيـد عـلى عـدم شـرعيته تمهيداً لإيقافه ثم تفكيكه ... والمؤكـد أنهـا سـتحصل عليـه ... وحتمـاً سـتحصد نتائجه ... في خِضـم هـذا الجـدل لا بـد من كلمـة حق وبـوعي تـُقال  ... كلمـة تقـول وفي هـذه الـذكـرى :
لـو لـم تـنجـز منظمـة الـتحريـر  وقيادتهـا  وعلى رأسـها الـشـهيدين ياسـر عرفـات ، ومحمـود عبـاس ... لـو لــم تُنجـز  إلا وقـف الاسـتيطـان لكفاهـم بهـذا فخـراً ووطنيـة  ... ومن يـرى غـيـر هـذا عليـه أن يعـود لقـراءة أصـل الصـراع وتاريخـه ... لـمـاذا وكيـف بـدأ ...  وبمـاذا ... وأين هـو الآن ؟؟؟
في ذكـرى الانطـلاقـة  تحيـة إكبـار وإجـلال لمـن صنعـوهـا ... ولـكـل مـن سـار  على طريقهـا ... ولكـل مـن حمـاهـا أو سـاعـد على حمايتهـا وحمايـة اتجـاه بوصلتهـا ... لكـل هـؤلاء ... لكـل مـن قضى منهـم شـهيداً ... ولكـل من عاش يحمـل أوسمـة الجـراح ... ولكـل مـن يقـبـع في قيـود الأسـر  ينتظـرا بشـموخ سـاعـة الحريـة ... وبعـد هـؤلاء تحيـه لهـذا الجيـل والأجيـال القادمـة الـوارثـة للعهـد السـائرة على ذات القـَسـَم ولـذات الـوعـد ... أسـوار القـدس ... ومـآذن القـدس ... وكنائـس القـدس !!!

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية