جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 398 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عابد عبيد الزر يعي : قطر تبحث عن مجالها الحيوي في السعودية
بتاريخ الأثنين 09 يناير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

قطر تبحث عن مجالها الحيوي في السعودية

عابد عبيد الزر يعي
جاء افتتاح قطر لمسجد الإمام محمد بن عبد الوهاب الذي يتسع إلى 30000 مصلي و 1200 مصلية ، أي حوالي 10 بالمائة من أهل الإمارة ، ليثير عديد التساؤلات في أوساط المراقبين حول الغاية من ذلك ، خاصة وان الافتتاح قد توافق مع ظهور عدد كبير من التحليلات والمعلومات السياسية


قطر تبحث عن مجالها الحيوي في السعودية

عابد عبيد الزر يعي
جاء افتتاح قطر لمسجد الإمام محمد بن عبد الوهاب الذي يتسع إلى 30000 مصلي و 1200 مصلية ، أي حوالي 10 بالمائة من أهل الإمارة ، ليثير عديد التساؤلات في أوساط المراقبين حول الغاية من ذلك ، خاصة وان الافتتاح قد توافق مع ظهور عدد كبير من التحليلات والمعلومات السياسية حول الدور الذي تطمح قطر للقيام به على الصعيد العربي والإقليمي ، لذلك تم النظر إلى هذه الخطوة بعيدا عن كونها خطوة خالصة لوجه الله تعالى ومن اجل نشر الدين السمح الوسطي كما قال أمير قطر الشيخ حمد خلال حفل الافتتاح « هذا المسجد الذي ينبت من أرض قطر، سيكون منبراً للإصلاح والدعوة الخالصة إلى الله عز وجل، بعيداً عن البدع والأهواء بما ينفع الناس في دنياهم مما يواكب روح العصر وبما ينجيهم في أخراهم ». توقف البعض عند ظاهر الأمر واعتبر الخطوة تكفيرا عن ذنوب ارتكبتها الإمارة ، لاسيما وان بيع الخمور ولحم الخنزير قد انتشر وشاع أمرة إلى حد أن شركات الدعاية والإعلان لم تفوت الفرصة للحصول على نصيبها من الرزق القادم من حيث لا يحتسبون فتنافست على الفوز بالإعلان عن " الحرام "، وقد حمت نفسها بفتاوى الشيخ القرضاوي التي تتلخص في كلمتين " طيب ومالو " . وبالحسنة التي تمحو السيئة، ومابين صلاة العشاء والفجر متسع من الوقت.
كان الأمر سيقف عند هذا الحد ، وبعده بنهال الدعاء " عظم الله اجر حكام قطر الأتقياء الورعين " وتلاوة الآية الكريمة " إنما يعمر مساجد الله من امن بالله واليوم الآخر " لكن حضور الأنا القطرية في خطاب الأمير وبمعنى أكثر تحديدا " الأنا القبلية " إلى حد أنها تكاد تعلو على مئذنة المسجد يدفع المرء إلى القول ان تعمير " المسجد " لم يكن لوجه الله . يقول أمير قطر في خطابه : ان «النور الذي مشى به بن عبد الوهاب انتشر في الناس في أنحاء جزيرة العرب، فأعادهم إلى الطريق القويم وهداهم إلى المنهج السليم وفق القرآن الكريم والسنة المطهرة وأزال ما اختلط في الأذهان من زيغ وما داخل النفوس من انحراف». إلى هنا يبدو الأمر عاديا وكاشفا لمعرفة الأمير الدقيقة بدعوة بن عبد الوهاب والدور التاريخي الذي قام به من اجل نشر الدعوة المباركة، وهذه تحسب للأمير لا عليه. لكنه عندما يضيف : "جدنا المؤسس الشيخ جاسم وهو العالم بالدين والحاكم في الوقت نفسه كان ممن تلقفوا دعوة ابن عبد الوهاب وتبنوها ونشروها في بلادنا وخارجها في أنحاء العالم الإسلامي، وحمل على عاتقه مسؤولية نشر كتب الدعوة الوهابية وغيرها من الكتب وطباعتها في الهند من أجل التفقه بدين الله". فانه يخرج وبسلاسة من الدين إلى الدنيا ، وظاهر الأمر انه يسرد تاريخا عائليا ، أما باطنه فانه يطالب باستعادة إرث قديم .
يقول المثل " التاجر إذا أفلس فانه يبحث في دفاتره القديمة " في الحالة القطرية يعود البحث في الدفاتر القديمة لأسباب مختلفة ، فقطر التي افترضت ـ حقا أو باطلا ـ انها امتلكت مقدرات القوة ، وبدأت تشعر ان فضائها الوطني بمحدودية عدد سكانه وضيق مساحته ، لم يعد قادرا على استيعاب طاقتها المتفجرة والممتدة التي تصل في تصورها إلى حيث يمكن أن يصل بث قناة الجزيرة ، والى حيث يمكن أن يُهتدى بفتاوى القرضاوي ، والى حيث يمكن أن تُصرف أو تؤثر الريالات القطرية ، راحت تبحث عن فضاء أكثر اتساعا من فضائها الوطني ، يستطيع ان يستوعب طاقتها المتفجرة والممتدة ويتيح المجال لمقدرات قوتها ان تمارس دورها الحقيقي وليس الافتراضي . لكن هذا البحث يحول دون وصوله إلى مبتغاه عقبات ثلاث ، القوة العسكرية والديمغرافيا والجغرافيا ، فبالنسبة للقوة العسكرية لم تأبه قطر لهذا الجانب فقد اعتبرت ان القاعدة العسكرية الأمريكية الموجودة على أراضيها توفر لها حماية الظهر والبطن ومن الصعب أن تمضي معها بشكل مباشر ابعد من ذلك وهي تعتبر هذا كافيا . أما بالنسبة للديمغرافيا والجغرافيا فالأمر مختلف إلى حد كبير ، إذ لابد من التمدد في المحيط المجاور ، حسب نظرية المجال الحيوي التي فصلها العلماء الألمان على قدر طموحات هتلر وأحلامه ، من اجل احتياز مساحة جغرافية اكبر وضم عدد سكان أكثر أي الخروج من شبه الجزيرة القطرية بمحدوديته إلى شبه جزيرة العرب بإمكانياته الجغرافية والسكانية .
وإذا نظرنا إلى الخريطة وتمعنا في كتب التاريخ فان البر المفتوح أمام شبه الجزيرة القطرية ينحصر في الجنوب والجنوب الغربي أي السعودية ، وان الجذور التاريخية لآل ثاني ـ حسب روايتهم ـ ترجع إلى عشيرة المعاضيد التي تنتمي إلى قبيلة تميم التي يقع موطنها الأصلي في إقليم نجد واليمامة في السعودية . وإذا عرفنا ان الإمام محمد بن عبد الوهاب مؤسس المذهب الوهابي ينحدر من تميم أيضا ، نستطيع ان نشكل تصورا أوليا حول الدوافع الحقيقية للإعلان عن تبني المذهب الوهابي بشكل رسمي من قبل قطر والإصرار على إيجاد صلة قرابة دموية وإيمانية معنوية بين الجد المؤسس والإمام محمد بن عبد الوهاب ، وقد عبر الشيخ حمد عن ذلك لأحد الدبلوماسيين الفرنسيين بوضوح ومن غير مواربة " ان عائلة آل ثاني لها الحق في انتزاع الحكم من آل سعود ، لان أصولي العائلية من نجد بالحجاز وان جده الأكبر غادر نجد في السابق ومن حق أبنائه وسلالته تولي زمام الأمور في السعودية بكل الطرق " .
وأيسر الطرق التي اعتمدها شيوخ قطر والخبراء اللائذون بهم أو المستأجرون لديهم ، هي النقب في تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية ، وهم يعرفون النتائج المختبئة في تلافيف إحدى الحقائق التاريخية التي تقول ان الدولة السعودية أسست واستمرت على التحالف بين سيف محمد بن سعود حاكم الدرعية ، ودعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب السلفية الإصلاحية التي تقوم على الوحدانية وتنقية الدين الإسلامي من البدع والخرافات ، بناءا على اتفاق بين الاثنين عام 1742 م . وان الدولة الناتجة عن هذا التحالف حملت اسم صاحب السيف " قبيلته " بما يعنيه ذلك من ان اغلب القبائل الأخرى هي قبائل مهزومة ـ مأخوذة بالسيف ـ بمعنى ان نقطة الضعف التاريخية في الدولة السعودية تتمثل في " اسمها "الذي ألغى المكان بدلالاته العامة والموحدة للجميع ، واستبدله باسم صاحب السيف الذي يذكر الاخرين بانتصاره وهزيمتهم ، لذلك كان تعميم المذهب الوهابي في الدولة وسيلة للتلطيف من حدة ذلك الإحساس
وعلى ضوء هذه المعرفة جاء الإعلان القطري عن تبني المذهب الوهابي بمثابة محاولة لسحب الأساس العقائدي من السعودية ، وبذلك يتم إفقاد السيف السعودي حليفه الوهابي وهذا يكفي لان تصبح العلاقة بينه وبين القبائل الأخرى علاقة تصفية ارث تاريخي والرد على هزائم سابقة . أي تحريك الحقد القبلي الكامن بين بعض القبائل وآل سعود ، من ناحية وإعادة التواصل بين آل ثاني وجذرهم القبلي من بني تميم من ناحية ثانية ، فبالعودة الى كلام الشيخ حمد خلال حفل افتتاح المسجد سنجد انه يتحدث عن نشر المذهب الوهابي في جزيرة العرب وفي بلادنا ، بما يعنيه ذلك من نفي وإنكار واعي لاسم السعودية وليس تأكيدا لمعلومة تاريخية حول اسم المكان قبل وجود الدولة السعودية ، يؤكد ذلك العطف اللغوي الواعي والمقصود في كلمة " بلادنا " .
لقد خرجت المسألة من إطار التصورات والتحليلات إلى العمل الفعلي من اجل الوصول إلى هذه الغاية ، فحكام قطر لم يخفوا نيتهم فيما يخص هذا الأمر وفي أكثر من مناسبة . كشفت مصادر إعلامية عن شريط مسجل لاجتماع بين العقيد القذافي وأمير قطر ووزير خارجيته وقال فيه " ان النظام السعودي ايل للسقوط وان السعودية منتهية على يده وان الدوحة ستدخل يوما إلى القطيف والمنطقة الشرقية " " السعودية ستقسم بعد عبد الله " المسكين إلى عدة مناطق ، وأضاف ان القطريين استطاعوا شيئا فشيئا كسر الهيمنة السعودية في الخليج وان يفرضوا أنفسهم في الساحة العربية الشروق 21 / 12 / 2011
والملفت للنظر ان السعوديين يعرفون ذلك فقد صرح الأمير طلال بن عبد العزيز بان قطر تتآمر على السعودية وتريد ان تجعل دولة السعود في مكة والمدينة . والملفت للنظر ان الرد السعودي اتخذ طابعا خجولا ومرتبكا فمن جهة فتح الباب لشيوخ الحرم المكي لمهاجمة الشيخ القرضاوي بوصف احد أهم المنظرين والمدبرين السياسيين والعقائديين لأمراء قطر ، وتحت شعار انه ينتمي الى جماعة غير صافية عقائديا يقصدون بذلك جماعة الإخوان المسلمين ، وفي الوقت الذي ساد فيه الاعتقاد قبيل انعقاد دورة مجلس التعاون الخليجي الأخيرة بحدوث مواجهة سعودية قطرية ، اقتصر الأمر على طلب السعودية بتحويل صيغة مجلس التعاون الخليجي إلى صيغة اتحاد بين دوله ليتسنى لها مواجهة الأخطار المحدقة بها ، الأمر الذي يكشف عن حالة من الإحباط و عدم القدرة على مواجهة الموقف القطري المدعوم من قبل أطراف دولية ، ومحاولة لكسر حدة الحربة القطرية الموجهة تجاهها بتعويمها في الصيغة الجديدة المقترحة التي تم إحالتها للبحث والدراسة ، بينما استمرت قطر في مخططها . انتهى

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية