جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1014 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ساهر الأقرع : فلسطينية فتحاوية بلا وطن
بتاريخ الأربعاء 29 ديسمبر 2010 الموضوع: قضايا وآراء

بهندام وعباءة ومشية ملفتة تلفت انتباهك تلك المرأة الفتحاوية الحديدية المكافحة الصابرة وهي تتحدث بفكر وثقافة وحوار مع الآخرين والرؤية التنويرية لمجريات ما يحدث من هضم للحقوق وتهميش للذات والمطالبات بالمستحقات والفروض في أمارة غزة،،


 فلسطينية فتحاوية بلا وطن


بقلم : ساهر الأقرع


بهندام وعباءة ومشية ملفتة تلفت انتباهك تلك المرأة الفتحاوية الحديدية المكافحة الصابرة وهي تتحدث بفكر وثقافة وحوار مع الآخرين والرؤية التنويرية لمجريات ما يحدث من هضم للحقوق وتهميش للذات والمطالبات بالمستحقات والفروض في أمارة غزة،، تلفت انتباهك وهي تقول بكلمات مرصونة ومصفوفة عن انطلاقة حركة فتح بل انطلاقة الثورة الفلسطينية، تارة بأدلة وأخرى باستشهادات، أن الزمن أثبت وأن السنين لها حديث آخر ، فامرأة الأمس ليست هي امرأة اليوم .. سحرٌ من كلامها عندما تأخذ نفساً أنثوياً في برنامج إذاعي لتكمل بكل ثقة نحن مللنا من إيقاع الأطر والحدود والمنهجية المتبعة المقيتة ،، تقول أنا كامرأة فتحاوية فلسطينية وغيري من النساء ما زلنا نعيش إرهابا ممنهج في أمارة غزة من قبل حكومة حماس، بالواقع ومازلنا نبحث عن حق مستحق حرمنا منه أربعة سنوات طويلة ،، تشارك في المنتديات والندوات .. وتراها تارة في التغطيات الإعلامية وأحياناً كاتبة ومصورة .

لا تمانع في صورة جماعية يتوسطها رجال ولا مشكلة في جلسة إنفراد مع عضو لجنة ضمن مهرجان تسويقي أو حملة إعلانية أو خدمة توعوية ..


تقف صامتاً في لحظة تأمل ويقف العقل في لحظة تفكر عندما يتبين أنها غير فلسطينية وأنها أصلها في غير هذا الموطن .. وأنها قضت أيام طفولتها وشبابها في خير هذا الوطن فكيف تقسو يا حماس على نسائه وكيف تتكلم باسم المرأة الفلسطينية وقيمها ومبادئها ورؤيتها للمستقبل وانتم لا تملكون قيم الحديث.


المرأة الفتحاوية تنقصها أشياء كثيرة كغيرها من النساء لكن مشكلتنا مع حماس وملفنا خاص، لا يملك أحد أن ينادي أو يطالب بحق الغير  أطلاقا  لأنه فقط حصريا لحماس وعناصرها.


وإننا بلد نملك قيادة  فتحاوية عظيمة وعلماء ومفكرين ومثقفين ليسوا محصنين عن الخطأ لكنهم يسعون للتغيير والتطوير والتعايش مع الواقع وهم أدرى وأعلم بحق المرأة وحق صيانتها والمحافظة عليها ويملكون قناعة كاملة أنها ركن ركيز في تربية جيل بأكمله في تواجدها في المنزل كمربية و في المدرسة كمعلمة وفي عملها كقائده وفي المناسبات الوطنية كمشاركة تحت مظلة شرعنا وديننا وأخلاقنا وعاداتنا التي لا تتناقض مع الواقع بالمشاركة مع الرجل بحدود المنطق والعقل .


إن من حق أي سيدة أن تنتقد ومن حقها أن تقول لكنها لا تملك أن تتكلم بانتمائها وتعبر بصفتها سفيرة لوطن لا تملك فيه إلا إقامة مؤقتة.


في الوجه الآخر نرفع القبعة احتراما لسيدات من بلاد عربية كان لهن أثر فاعل وبصمة واضحة .. وقدمن لنا جيلاً متعلماً في جميع المراحل التعليمية وتعايشن مع شرعية هذه البلاد وعاداتها وتقاليدها ووجدن في هذه الأرض جواً صحياً عبادياً وبركة في الرزق بمصداقية في العمل وتركيز على الذات .


إن كل مرحلة تاريخية لها قضاياها التي تحتاج إلى طاولات نقاش ولها أوراق عمل تحتاج إلى فرز وقراءة وقرار ليكون الناتج ( وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ) .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية