جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1110 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ساهر الأقرع : يا لها من وقاحة ...!!!
بتاريخ الثلاثاء 03 يناير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

يا لها من وقاحة ...!!!
كتب / ساهر الأقرع
بعد الانقلاب علي الشرعية الفلسطينية في غزة وما سبق الانقلاب من عمليات قتل متعمد و نهر من الدم والآلام والعذاب، رأت حماس النور في التمعن بتشديد حكمها في قطاع غزة بقوة السلاح، فقد كانت


يا لها من وقاحة ...!!!
كتب / ساهر الأقرع
بعد الانقلاب علي الشرعية الفلسطينية في غزة وما سبق الانقلاب من عمليات قتل متعمد و نهر من الدم والآلام والعذاب، رأت حماس النور في التمعن بتشديد حكمها في قطاع غزة بقوة السلاح، فقد كانت دائرة العنف ووسائلها ونتائجها في غزة أكثر إيلاماً منها في الضفة الفلسطينية، استوقفتني تلك الظواهر الخطيرة جداً التي لا زالت تعبر عن نفسها وسط ذلك الجنون اليائس، وإنني كنت وما زلت والكثير من أبناء شعبنا نتغاضى عن بعض الانتهاكات بحق المواطن الفلسطيني وضرب بعرض الحائط تطبيق المصالحة لسواد عيون بعض الدول الإقليمية، فهذا أمر غير مقبول إطــــلاقاً .
يخشى المرء على نفسه من الإصابة بجلطة في المخ أو القلب نتيجة لمواقف العديد من قيادة حماس المضادة لتطبيق بنود المصالحة.


ما يحبطني ويرفع من ضغط دمى وجعل الدم يفور في تلابيب دماغي، أن حماس منعت إحياء الاحتفال بذكري الثورة الفلسطينية التي قامت من أجل دنس الاحتلال من أرضنا وبدلا ان تقوم أجهزة أمن حماس في القضاء على الفساد والظلم قامت بإطلاق النار علي المحتفلين واعتقالهم وتعذيبهم وهذا انتهاء صارخ للكرامة الإنسانية، وهذا يؤكد لنا بعدم وجود قضاء في التدخل المباشر فيما يجري من اعتداءات بحق المواطن ناهيك عن المساعدات التي تأتي من الخارج باسم الشعب الفلسطيني تذهب إلي الحزب الحاكم والمواطن الغلبان يموت من الجوع فمفيش مشكله "بالبلدي"، مما أصاب غالبية سكان قطاع غزة أي "مما لا ينتمون للحزب الحاكم" بالفقر والمرض والجهل، ناهيك عن وزارة الشؤون الاجتماعية والتي ترسل مساعدتها لتنظيمها وبقية الفقراء لهم الله، والذي تأثر بكل ذلك عامة الشعب من فقراء و مساكين، وكان هذا أدعى لهم أن يوفروا الحماية لمن أرادوا الاحتفال بانطلاقة الثورة الفلسطينية الذين وقفوا بصدور عارية أمام طلقات الظلم والبطش وضحوا بأرواحهم وأنفسهم من أجل هذه الثورة التي صنعت الهوية الفلسطينية بدماء ألاف الشهداء والجرحى والأسري.


لكن الملاحظ أن تصرفات وبطش وجبروت الأجهزة الأمنية بغزة في منع سكان قطاع غزة من الاحتفال بذكري انطلاقة الثورة الفلسطينية وبقوة السلاح أعطت للمواطن الفلسطيني من الغير المنتمين لحركة فتح زخم حقد وكراهية لحماس ولأجهزتها الأمنية والتي قامت الثورة من أجل تحرير فلسطين من دنس المحتل، حين يتحدث احد جماعة الحزب الحاكم بغزة مع المواطنين يجدهم يكرهون الثورة الفلسطينية ويلعنون اليوم الذي قامت من أجله الثورة.


الغريب في الأمر أن الغير طبيعي أن نستمع لبعض الشتائم والاتهامات من قبل إفراد الأجهزة الأمنية لقيادتهم؛ علي حالات الفساد المستشري في صفوفهم وظلمهم لشعبهم، والذين ازدادت ثرواتهم بطرق غير مشروعة، ولكن متى سيفهم هؤلاء الأفراد المضللون بأنهم واقعون أسرى أجهزة إعلام مضلل يدور في فلك من بيديهم الأمر من أجل الجاه والسلطان.


هذه المواقف جعلتني أردد بكل صراحة أنني لم أجد شعباً يعمل بكل جهد من أجل قتل أبناء شعبة غير الشعب الفلسطيني، ولم أجد شعباً يسب ويشتم ويقذف شبابه الثائر الذي خرج إلى الميادين هو وأبناؤه وأحفاده من أجل الاحتفال بذكري انطلاقة الثورة الفلسطينية غير الشعب الفلسطيني، ولم أجد حزب حاكم يتلذذ في عمليات القتل والبطش والتعذيب والتنكيل والخطف علي الإطلاق.


يا لها من حكومة استمدت الاستعباد تحت أقدام حكام دول إقليمية وسنابك الخيل وبيادات العسكر.
لقد صدق الشاعر حين قال لكل داء دواء يستطب به ... إلا الحماقة أعيت من يداويها.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.36 ثانية