جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 190 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رشيد قويدر : الديمقراطية والنفاق الاميركي.. واليورانيوم المنضب
بتاريخ الأثنين 02 يناير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الديمقراطية والنفاق الاميركي.. واليورانيوم المنضب
رشيد قويدر
استخدم حلف الأطلسي "اليورانيوم المنضب" في ضرباته على ليبيا؛ هذا ما كشفته بأبحاثها على الأرض؛ مجموعة دولية متخصصة مستقلة، مؤكدةً أن ذخائر تنتمي لهذه الحظيرة الاشعاعية


الديمقراطية والنفاق الاميركي.. واليورانيوم المنضب
رشيد قويدر
استخدم حلف الأطلسي "اليورانيوم المنضب" في ضرباته على ليبيا؛ هذا ما كشفته بأبحاثها على الأرض؛ مجموعة دولية متخصصة مستقلة، مؤكدةً أن ذخائر تنتمي لهذه الحظيرة الاشعاعية المحرمة قد استخدمت بشكلٍ كبير، وبحسب تقريرها: يشمل التلوث الأجواء والتراب والوقائع تشير إلى هذا، لأن الانتشار والتلوث الاشعاعي يشمل كامل الساحة الليبية الكبيرة، وأبدت بروز مخاوف من التلوث ومظاهره على الانسان والحيوان والنبات والمياه الجوفية مستقبلاً، ومخاوف من تشوهات المواليد بأمراض الأورام والخلل الوظيفي الغامضة، نظراً لنسب الإشعاع، والذي يمكن أن ينتشر مع الهواء ممتداً إلى البلدان المجاورة.

تعيد هذه الجريمة الإنسانية إلى الأذهان؛ ما فعلت الولايات المتحدة وبريطانيا في الجنوب والوسط العراقي عام 1991، وسبق وفعلتها الولايات المتحدة في صربيا وافغانستان، حيث يصبح العدوان والحروب من أجل ما يسمى بـ "الديمقراطية"، ميداناً لتجارب الأسلحة الجديدة.
وبحسب التقرير فإن المأساة "الاشعاعية" الليبية تضاهي حجم مأساة هيروشيما اليابانية، لكنها هنا أيضاً على كاهل ضمير "النظام العربي الرسمي" ممثلاً بالجامعة العربية، خاصةً اولئك الذين استدعوا الأطلسي، خدمةً لـ "الشرق الأوسط الجديد الاميركي – الصهيوني"، باعادة تفكيك للجغرافيا السياسية نحو المزيد من الصهينة، ويبرز هنا الاسلام السياسي المذهبي في نموذج القرضاوي وعباءته الفضائية المنسوجة في واشنطن، لصالح أَمركة المنطقة، ونحو تحويلها ومعها فلسطين إلى دولة يهودية على كامل رقعتها التاريخية.
ونحن نشاهد اليوم كيف يتسابقون على كسب ود "اسرائيل"، من ليبيا إلى جنوب السودان، كما نشاهد بازار خَطبِ ودّها من مرشحي الرئاسة للحزبيين الاميركيين الديمقراطي والجمهوري، وقد بدأ مبكراً؛ وستواصل حتى تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، لكسب دعم اللوبي الصهيوني. أليس هذا ما عبر عنه مزاد الجمهوري نيوت عنغريتش، وعديد من أمثاله على ضفتيّ الحزبين، وقد وصف الفلسطينيين "بشعب تمّ اختراعه"؛ معبراً بذلك عن انتمائه للايديولوجيا النازية، ومعبراً عن زيف "الديمقراطية" وعن نفاق القيّم الاميركية، بدلاً من أن يجيب ناخبيه عن الفقاعات التي أَغرقت الولايات المتحدة في أسوأ انهيار اقتصادي منذ ثلاثينيات القرن الماضي، عن الحروب التي تحقق فيها الفشل، عن الأنانية في رؤية هذا العالم، وعن عدم الرحمة والجشع والروح القبيحة، والسجون الطائرة وكيف يقوِّم ذلك، وقد اثبتت واشنطن مرة إثر مرة اليأس من قيّم الإصلاح في وضعها الداخلي، فقيّمها المؤسسة عصيّة على هذه المفاهيم.
لقد سوًّغت القوة المادية للسيناتور غنغريتش املاء احكامه "الاخلاقية"، ودون أن يرى أن المغامرات العسكرية لها كلفتها الباهظة، فلم يرى الإرهاب الصهيوني، بل لا يعرف أن فلسطين تحت الاحتلال، وليس لديها سجون طائرة، أو سجون في جزر متناثرة بالمحيطات، أو مراكز تعذيب في اوروبا الشرقية، حقاً إنه الجنون النازي ممزوجاً بالعمى والأوهام(!).
كما نسأل هنا بعض الناطقين بالعربية من أتباع ومنظري غنغريتش من العرب، وبعض مَنْ يلبسون الجبّة والعمامة الدينية المذهبية؛ "من اصحاب فتاوي للإيجار"، عن الأحكام "الفقيهية والأخلاقية"، على ضفاف "الشرق الاوسط الجديد"، "هل افتيتم للاطلسي، بأن لا يقتلوا طفلاً أو امرأةً أو شيخاً، وان لا يقطعوا زرعاً أو يهلكوا ضرعاً"، وقد دمروا مدناً وقرى وسمموا الارحام والأثداء وحلمات الأطفال، حتى غريزة وفطرة الطفولة لم يتركوها؛ ومعها "الماء الدافق"، بإشعاعات اليورانيوم المنضب: "فما ذبحناهم ولكن كانوا أنفسهم يذبحون"، وسماء ليبيا قانية متشققة بهذه السموم.
إذا كان من الصعب على سياسيي واشنطن تفهم الحقائق، بسبب من خليط قيّمها ومكاييلها، فأزمتها تشير إلى مستقبلها؛ في مقارنة أرقامها التي تقول: "قبل ثلاثين عاماً كانت 10 بالمئة من الايرادات العامة لكاليفورنيا تذهب للتعليم العالي، و 3 بالمئة إلى السجون، أما اليوم فحوالي 11 بالمئة تذهب إلى السجون، و 8 بالمئة إلى التعليم العالي و 10 بالمئة من الاميركان يستحوذون على ما يقارب ربع الداخل الكلي لاميركا كل عام.. ويسيطر 1 بالمئة اليوم على 40 بالمئة من المجموع الكلي، وقبل خمسين عاماً كانت الارقام 12 و 33 بالمئة"، في هذا الإحباط فإن مركز السياسة الاميركية يعجز عن الإصلاح في الرعاية الصحية والاستثمار في التعليم والبنية التحتية فضلاً فقدان قوة النموذج، والتي يستعاض عنها بالحروب و "خليط القيّم" بدلاً من وتفهم واقعي.
خليط ونفاق القيّم حين يؤمن الأطلسي بمشاريع الدولة الدينية، ولكن بثلاث حراب "الإسلام، الجزّية، السيف"، بما تحتاج بـ "متفيقهي" فضائيات ناطقة باللسان العربي، أساسها عدم المساواة المرير بين المواطنين، ونحو التفرقة في الدين الواحد، والذي ينسحب على عدم المساواة على أساس الدين والمذهب، والعدد والجنس، حي لا يكون احترام منصف للمرأة وحقوقها كاملة في المساواة مع الرجل، هؤلاء لا يؤمنون بالناس بل يخافونهم كما تخاف واشنطن من الشعوب.
إن جريمة "اليورانيو المنضب" تطال كل المجتمعين على خراب ليبيا، فسحل "اليورانيوم المنضب" مع هدير طائرات الاطلسي مصحوباً بعويل الارواح التي طالها الموت، ثم وسيسحلها سم الاشعاع، جريمة اصحاب الفكر المتصحر وأدوات طقوس التنويم والسحر، ومعهم ما يرتكبه الارهاب الاسود الأعمى من مجازر وجرائم ضد الانسانية، مثلما اشاعة فوضى الدم والآثام في حق الأبرياء.. في حق الشعوب..


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية