جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 914 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حسناء عبدالعزيز القـنيعـيـر : أيّها الثائرون على رسلكم
بتاريخ الأحد 18 ديسمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

أيّها الثائرون على رسلكم
د. حسناء عبدالعزيز القـنيعـيـر
إن تدخل الغنوشي الفج في شؤوننا حدّ الوقاحة غيرمقبول، ولايمكن فصله عن التحرك الذي يتولاه (الإخوان المسلمون) بقيادة الحبر الأكبر القرضاوي. فقد صعد نجم هؤلاء مؤخرا،


أيّها الثائرون على رسلكم
د. حسناء عبدالعزيز القـنيعـيـر
إن تدخل الغنوشي الفج في شؤوننا حدّ الوقاحة غيرمقبول، ولايمكن فصله عن التحرك الذي يتولاه (الإخوان المسلمون) بقيادة الحبر الأكبر القرضاوي. فقد صعد نجم هؤلاء مؤخرا، وأخذوا يتحدثون عن حقوق الشعوب، وهم الذين وقفوا إلى جانب الخميني ضد شعب العراق، ووقفوا إلى جانب صدام ضد شعب الكويت
ما فتئ الثائرون العرب يتطوعون بإلقاء الدروس والمواعظ على الآخرين، حدّ الاتهام والتخوين، والتهديد بالعواقب الوخيمة إن لم يُصغَ إلى مواعظهم، فلقد سيطرت نشوة الانتصار على بعضهم حتى خُيل إليهم أنهم قادرون على تغيير الكون كله، وفرض شروطهم عليه.
لم يكن راشد الغنّوشي أول رئيس حزب إسلاموي يزور أمريكا لينال الرضا والقبول (مع أنهم يعتبرونها الشيطان الأكبر انسجاماً مع كاهنهم الذي علمهم السحر)، ولتقديم أوراق اعتماده لها، (مؤكدا ما عرضه الإخوان من أنهم وقطر الضاغطة بقوة، يمثلون القوة الإسلامية الصاعدة)! فكان أن زار في 30 نوفمبر 2011 معهد واشنطن للدراسات، وهو من أهم المؤسسات السياسية والبحثية المؤيدة لإسرائيل - وتحدث عن مستقبل البلدان العربية والعلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية (الغنّوشي الذي راهن على صدّام حسين وأيّد غزوه للكويت - وشبّهه بيوسف بن تاشفين الذي وحّد الممالك الإسلامية في إٍسبانيا - وندّد بالاستعانة بالقوات الأمريكية لإخراجه من الكويت وسمى ذلك " الجريمة الكبرى"، وراهن على الخميني ونظامه، ثم راهن على الترابي وعمر البشير، وأخيراً على معمّر القذّافي وابنه سيف الإسلام، ثم أصبح نائباً للداعية " المصقطري " يوسف القرضاوي... فإن رهاناته انتهت إلى الفشل والمأساة)! فأين من راهن عليهم اليوم؟ صدام حسين، ومعمّر القذافي، وسيف الإسلام، ونزيل السجون حسن الترابي. وإلامَ آلت مشاريعهم؟ ثم وهذا هو الأهم ما الذي كان الغنوشي يريد قوله لأمريكا لدن تقديم أوراق اعتماده لها، كنموذج جديد للإسلامويين الذين قفزوا على ظهور الثوار الشباب وقطفوا ثمار نضالهم وتضحياتهم؟ وعلى الرغم من إنكاره لكثير من الآراء والمواقف السابقة التي تضمنتها أسئلة معهد واشنطن، لكنهم لم يصدقوه فقد أشاروا فيما نقله ترجمةً موقع شفاف الشرق الأوسط: (كانت هنالك عدة أسباب لحظر دخولك إلى الولايات المتحدة، بينها المواقف التي اتخذتها خلال 20 سنة الماضية، بما فيها تسمية أميركا "الشيطان الأكبر"، وتأييد صدام حسين حينما ضمّ الكويت للعراق، وتأييد أعمال العنف ضد إسرائيل. هل تغيّرت مواقفك حول هذه القضايا أم أنك ما زلت متمسّكاً بها؟ وقد علق المعهد على إجابته بعد أن أنكر وناور (سعى الغنّوشي أثناء النقاش إلى طمس سنوات عديدة من المقابلات والتصريحات التي وصم فيها الولايات المتحدة بنعوت شديدة بينها "الشيطان الأكبر". كما سعى في النقاش، إلى التهرّب من ذكر تبنّيه مراراً، العنف ضد إسرائيل... علاوة على ذلك، تجنّب الغنّوشي الرد على الأسئلة حول تأييده الغزو العراقي للكويت، الذي كان قد امتدحه لأنه يمثل في نظره " توحيداً لدولتين عربيتين من أصل واحد وعشرين دولة ").
وفيما يتعلق بفلسطين، ذلك السلم الذي يتسلقه الإخونجية لتحقيق مآربهم وطموحاتهم السياسية، وللهجوم على إسرائيل تسويقاً لأنفسهم في الشارع العربي المخدر بمقولاتهم منذ عقود، يقول الغنّوشي: برنامجنا الانتخابي لا يتضمن أية إشارة إلى قطع العلاقات مع إسرائيل، واليوم لا ينوي أيّ حزب، سواء حزب النهضة أو أي حزب آخر، أن يقترح إدخال مثل هذا الطلب في الدستور الجديد.
علق المعهد على ذلك بأن الغنوشي:(لا يكتفي بوضع حماس على قدم المساواة مع السلطة الفلسطينية، بل من الواضح أنه يرفض أن يأخذ موقف القبول الصريح لحلّ الدولتين كحلّ للنزاع العربي - الإسرائيلي. وينسجم هذا الموقف مع مقابلة أجريت معه في فبراير 2011، في قطر التي زارها للاجتماع إلى يوسف القرضاوي، بقوله: (إن مؤسس "حماس" كان قد تنبّأ بزوال إسرائيل في العام 2027، في حين أنه أي الغنّوشي يعتقد أنه يمكن إزالة إسرائيل حتى قبل ذلك التاريخ).
لستُ معنية هنا بتناقضات الغنوشي قبل الثورة وبعدها، ولا بممارسته خطابين، واحداً للداخل العربي وآخرَ للخارج الغربي، ولإسرائيل على وجه التحديد، فهذا شأنه، كما هو شأن خاص بدولة شقيقة أياً كان من يتولى حكمها.
وكنتُ في مقال سابق بعنوان (الدعاة البراغماتيون ) قد انتقدت أحد الدعاة عندما طلب من الغنوشي أن يعلن أن حزب النهضة علماني لا يمثل الإسلام. لأن ذلك شأن تونسي خاصّ لا علاقة لأحد سوى التونسيين به! وهو ما يوقع بلادنا في كثير من الحرج. لهذا فإن الغنوشي - قبل التعديل وبعده - لا يعنينا البتة، ما يعنينا هو إقحامه بلادنا في حديثه للأمريكيين وعنايته بتبييض صفحاته السابقة! ومع هذا فهو لم يقنع القائمين على معهد واشنطن، وربما غيرهم ممن وجه خطابه لهم، وكان مما قاله: (أنا أعتبر الموقف الأمريكي من الثورات إيجابياً... اندلع عدد من الثورات الناجحة في العالم العربي، في حين تتّجه ثورات عربية أخرى نحو الانتصار. والأرجح أن ذلك يؤشر إلى انتهاء عهد الجمهوريات العربية القديمة - وسيكون العام المقبل عام انتهاء النُظم الملكية العربية. الثورات تفرض على الملكيات العربية اتخاذ قرارات صعبة. فإما أن تعترف بأن وقت التغيير قد حان... الجيل الشاب في السعودية لا يعتقد أنه أقل جدارة بالتغيير من رفاقه في تونس أو سورية)! وليس هذا فحسب، بل إنه أثناء زيارته الأخيرة إلى قطر ليقدم فروض الولاء والطاعة للقرضاوي قد انتقد فرض الإسلام بالقوة (هكذا) في السعودية في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية. وللتدليل على ذلك، قال إنه رأى النساء السعوديات يرتدين الحجاب في المملكة، وبمجرد مغادرتهن البلاد يقمن بنزعه!.
وسواء اتفقنا أم اختلفنا مع الغنوشي في هذا الأمر، فإن ما نرفضه بشدة هو هذا التدخل السافر في شؤوننا، فما شأنه بنا؟ وهل أصبح والحزب الإخونجي أوصياء على الإسلام والمسلمين، والشعوب العربية؟
إن تدخل الغنوشي الفج في شؤوننا حدّ الوقاحة غيرمقبول، ولايمكن فصله عن التحرك الذي يتولاه (الإخوان المسلمون) بقيادة الحبر الأكبر القرضاوي. فقد صعد نجم هؤلاء مؤخرا، وأخذوا يتحدثون عن حقوق الشعوب، وهم الذين وقفوا إلى جانب الخميني ضد شعب العراق، ووقفوا إلى جانب صدام ضد شعب الكويت، ناهيكم عن إشادة الغنوشي نفسه بالخميني الإرهابي الكبير، وتغنيه بإنجازاته التي أقامها على الأشلاء والدماء؟ فأي تناقض هذا؟ الذي ليس من تفسير له سوى إشعار أمريكا وإسرائيل أنهم يمثلون الإسلام الحقيقي في المنطقة العربية، وعليهم ألا يقلقوا على أمن إسرائيل! بل وهم على استعداد للتواطؤ معهما لتنفيذ ما تريدان، لاسيما أن القرضاوي قام بالمهمة الكبرى كما صرح هو نفسه عن دوره في الثورات العربية.
يتساءل أحد المحللين عن موقف الغنوشي قائلا: هل هذا "إعلان حرب" على السعودية والكويت والإمارات وغيرها، أم هو تواطؤ مع المشروع الإخواني بقيادة القرضاوي؟ ثم يجيب: كلام الغنوشي يبدو فعلاً، ك "إعلان حرب" على الخليج العربي! فهل ذلك هو سبب " تنازل الغنّوشي عن رئاسة حكومة تونس للجبالي الذي سيهتمّ بتونس الصغيرة، في حين يهتم نائب القرضاوي، وخلفه المحتمل، بشؤون الأمة الإسلامية؟
هذه التصريحات أثارت استياء عدد من الكتاب في صحفنا المحلية الذين (عدوها غير موفقة بعدما أصبحت أمريكا الحليف القوي له ولجماعة الإخوان المسلمين التي ترتمي في أحضان واشنطن، عدوّها الرئيس، كما كانت تدعي في الماضي، ولكن الغنوشي وبعد قطف ثمار الثورات العربية، يذهب مهرولاً لتطمين واشنطن أن الإسلام وخطابه الذي كان يردده هما للداخل العربي، أما وقد وصل إلى الحكم فالوضع يختلف، خصوصاً في العلاقة مع الغرب، والعلاقة مع إسرائيل).
لقد لوحظ أن بعض من يسوقون أنفسهم للرئاسة ينطلقون في برامجهم الانتخابية من الهجوم على بلادنا، وكأني بهم أولئك الحفنة من العرب الذين لا يثبتون ولاءهم للبلاد العربية إلا بمهاجمة أمريكا ودول الخليج العربي، وذلك لأن ولاءهم لأوطانهم هو في الأصل محل شك!! والأمر نفسه يحدث معنا فكل من أراد أن يثبت ولاءه لإيران استهدفنا بكلام مشين، أحدهم تفوه بكلام لا يليق بمن يرشح نفسه لرئاسة دولة ينبغي أن يبدأ عهده بالانفتاح على الدول كافة، وليس استفزازها والسير في ركاب الغوغاء رغبة في كسب أصواتهم، أما بعض التيارات السلفية فقد أصبحت اليوم منغمسة في العمل السياسي، تقوم بالمظاهرات وتقود الاحتجاجات فقد أخرجتها ثورة 25 يناير من القمقم الذي كانت محتجزة فيه، بالأمس حمل بعضهم لافتات تهاجم بلادنا وإسرائيل على حدّ سواء! فماذا يعني هذا سوى أن نشوة الانتصار ما زالت تصور لهم أنهم يمكن أن يقلبوا الكون برمته..

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية