جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 903 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عطية ابوسعده : محاربة الفساد كلمة السر المستوردة والمحلية للربيع العربي
بتاريخ السبت 03 ديسمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

محاربة الفساد كلمة السر المستوردة والمحلية للربيع العربي

الكاتب عطية ابوسعده
يبدو ان مفاتيح الربيع العربي وانتهاج الاسباب المؤدية الى تلك الثورت كثيرة ويبدو ان تداخلات التفاعلات الدولية والمصالح الغربية كانت هي المفتاح الذي تتلاعب عليه اهداف مختلفة تحت مسميات ايضا مختلفة نطرح هنا موضوع اكثر اهمية واكثر قبولا لدى الشارع العربي والفلسطيني


محاربة الفساد كلمة السر المستوردة والمحلية للربيع العربي

الكاتب عطية ابوسعده
يبدو ان مفاتيح الربيع العربي وانتهاج الاسباب المؤدية الى تلك الثورت كثيرة ويبدو ان تداخلات التفاعلات الدولية والمصالح الغربية كانت هي المفتاح الذي تتلاعب عليه اهداف مختلفة تحت مسميات ايضا مختلفة نطرح هنا موضوع اكثر اهمية واكثر قبولا لدى الشارع العربي والفلسطيني بما له من مؤثرات مباشرة على الشارع وسننطلق في مقالتنا هذه من المنهاج الاكثر قربا لواقعنا الفلسطيني والاكثر تأثيرا على متطلبات الحياة اليومية للمواطن الفلسطيني حيث انه توجد هناك الكثير من الاخبار الفلسطينية حول الفساد في صلب السلطة الفلسطينية رغم كثرة الملفات وكثرة اللجان التي تتحدث حول هذا الموضوع ومنها اخبار مؤكدة حول تشكيل لجنة او لجان تحت مسميات عده ومنها هيئة مكافحة الفساد والهدف كما اعلن عمليات واسعة النطاق في التحقيق مع العديد من المسؤولين الفلسطينيين السابقين والمتواجدين بدول خارجية وبعض المسؤولين الحاليين والموجودين على راس عملهم والامثلة تتضح يوما بعد يوم وآخرها ما تم الحديث عنه حول وزراء فلسطينيين تطالهم اشاعات ودعايات تتعلق بهذا الملف ....

يبدو ان العنوان في غير مكانه لا من حيث الوقت ولا الزمان ولست ادري ان كان الهدف منه حقيقة محاسبة المفسدين الحقيقيين او ابعاد النظر عن المفسدين المتواجدين على راس عملهم ام المفسدين الكبار والمتواجدين بقطاع غزة هل سيكونون تحت طائلة المحاسبة وقد علمنا في السابق ان هناك الكثير من ملفات
الفساد المكتملة التحقيق ولم يؤخذ بها قرارات حتى يومنا هذا لتبقى تحت طائلة الانتظار الجبري لهذا المسؤول او ذاك الى حين ابتعاده عن المنصب الرسمي المتواجد به وخوفا من تاثيراته السلببة على الوضع العام بسلطتنا الفلسطينية ....

ان كانت هناك بداية لفتح ملفات
الفساد فلنبدأ باهل الدار ونقوم بحملة تنظيف شاملة وصادقة وتحت اشراف رجال قادرين على استصدار الاوامر الواجبة التنفيذ وليس كسابقاتها تبقى ملفات مغلقة مع وقف التنفيذ او التنفيذ المؤجل ولاهداف بعيدة كل البعد عن الهدف الاساسي والحقيقي لكل تلك الملفات ...نحن مع محاسبة كل فاسد ومفسد سواء كان داخل اطار السلطة او خارجها وهنا نثمن قرار السيد الرئيس المتعلق في محاربة الفساد ولكن هل ستكون هذه الهيئة وكما ورد على لسان رئيسها السيد رفيق النتشة قادرة على اتخاذ القرارات الملزمة لهذا المسؤول او ذاك...

نثمن عاليا كلام الاخ رفيق النتشة كونه سيعمل على ملاحقة قضايا
الفساد السابقة والحالية .. فقط اتمنى عليه ان يقلب المعادلة لتكون اكثر تاثيرا واكثر لمعانا اعلاميا وسياسيا لانها حقيقة ستكون ضربة قاسمة لكل من تسول له نفسه اللعب بمقدرات الشعب الفلسطيني واستغلال المنصب لاهداف شخصية بحتة ....

ايضا يحق لنا ان نتساءل عن الآلية الواجب اتباعها وعن حقيقة الامر وما بين السطور لتلك الحملة الجديدة القديمة قدم قيام السلطة الفلسطينية وهل ستكون المعلومات الواردة من الاطر الرسمية ام ستشمل كافة شرائح الشعب الفلسطيني ومن لديه القدرة ويمتلك الملفات الحقيقية لقضايا فساد ...هل ستكون محل اهتمام ام هناك قضايا معينة ولاشخاص معينة هي المعنية بتلك الهيئة وهي المراد التخلص منها ليس إلّا ....

وحول الآلية التي ستقوم الهيئة بتطبيقها في كل تلك الملفات وتحت قاعدة او مقولة من اين لك هذا سنجد ان الكثير الكثير من قادة الشعب الفلسطيني لم ولن يكن قادرا على تحديد رؤوس امواله لان الجميع يعلم جيدا ماضي هؤلاء القادة ويعلم جيدا تاريخهم الاجتماعي وان ممتلكاته المعروفة لا تتطابق وراتبه او مستحقاته المالية....

فالمعظم الفلسطيني غارق حتى اذنيه في مستنقع ليس له نهاية من
الفساد ويبدو ان الفساد في واقعنا العربي والفلسطيني اصبح هو القاعدة المتبعة وليس الاستثناء ومن هنا نرى ان كلمة الفساد اصبحت هي كلمة السر في ربيعنا العربي والمسبب الحقيقي والاول لتلك الثورات ليس كرها في الفساد بحد ذاته بقد الغيرة من هؤلاء المفسدين ومحاولة الاحلال المنطقي واعلم ان الكثير ممن سقرؤون مقالتي هذه ربما يقفون موقف الضد ولكن تلك هي الحقيقة .....

وللفساد انواع متشعبه ولا نستطيع تفنيدها تفصيليا ولكن ربما نطرح بعض انواع
الفساد المستشري في واقعنا العربي واخص هنا الفساد السياسي وهو الاشد عداوة على الشعوب العربية يليه الفساد الاداري والمالي وانتشار الرشوة وتعدد انواع المحسوبية والابتزاز اليومي والمرير على المواطن جميع انواع الفساد السابقة وغيرها تصب في خانة الفساد الكبرى ألا وهي فساد الدولة برمتها الامر الذي يسهل الطريق على انتشار الاجرام والمخدرات وكل انواع الموبقات التي لا استطيع ذكرها والجميع يعلمها ....
من هنا نجد ان معركة الثورات العربية والموجهة اعلاميا باتجاه
محاربة الفساد والمفسدين ستبيض الكثير من الوجوه الجديدة والتي هي حقيقة اشد فسادا من سابقاتها ولكن باساليب جديدة وابداع جديد ولتنتشر صورها المغطاة باقنعة دعائية ودينية وتحت مسميات كثيرة كمنقذين للعالم العربي من الفساد المستشري في واقعنا واسقاط اقنعة رموز كثيرة وهنا وفي هذه المرحلة سنحتاج للكثير من الوقت الى ان تسقط تلك الاقنعة وتتضح الصورة على حقيقتها من جديد وهكذا دواليك ولكن بعد فوات الاوان وستدخل الشعوب من جديد في كبوتها الى ان تنفجر ثورات جديدة وبزعامات جديدة واساطير سياسية جديدة .....

واخيرا اردنا التنويه ولو بالتلميح لنتساءل هل حقيقة تلك الثورات وحقيقة اصحاب الأقنعة الجدد في عالمنا العربي وواقعنا الفلسطيني جادون في
محاربة الفساد وجادون في تطبيق ديمقراطية مستوردة وباهداف مستوردة ونتساءل ايضا هل هناك هيئات حقيقية لمكافحة الفساد وهل ان الهدف منها التحقيق مع المفسدين بكل نزاهة وصدق ام هي تصفية حسابات بين مسؤولي ورموز واقنعة الحاضر و مسؤولي ورموز واقنعة الماضي .....ننتظر مالذي يمكن ان يحصل مع اصحاب الأقنعة الجدد وصانعي مستقبل الأمة الاسلامية والعربية .....

الكاتب عطية ابوسعده / ابو حمدي


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية