جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 227 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عصام عبيد : ويدّعي نسب الأجداد من عربَ
بتاريخ الجمعة 02 ديسمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

ويدّعي نسب الأجداد من عربَ
انظر إليه هل يشبه العرِبَ
عصام عبيد


إلى متى يهتم عربنا بالقشور وإهمال اللب والجذور، إلى متى تظل تنظر للواقع بخوف وريبة وتحسب كثيرا وتتحسب أكثر عندما تراعي مصالح الآخرين وإهمال مصالحنا ،


ويدّعي نسب الأجداد من عربَ
انظر إليه هل يشبه العرِبَ
عصام عبيد

إلى متى يهتم عربنا بالقشور وإهمال اللب والجذور، إلى متى تظل تنظر للواقع بخوف وريبة وتحسب كثيرا وتتحسب أكثر عندما تراعي مصالح الآخرين وإهمال مصالحنا ، كما إلى متى يهتم المسوؤلون العرب بمصالحهم الشخصية والتحايل على المصالح الوطنية والقومية ، والى متى يهدرون طاقات الأمة وثرواتها بحجة الأوضاع الدولية غير المواتية وغيرها ، ولماذا لم يحاولوا الاستفادة من فرص كثيرة كانت الأوضاع الدولية تلك مواتية لتلبية مصالحنا
إننا لانتهمهم بأكثر من الخوف والتقصير وهم لهم حق توجيه التهم المناسبة لأنفسهم دون خوف من أحد وان اكتشفوا حقيقتهم التي يعرفونها جيدا نتمنى عليهم مصارحة الأمة وطلب مساعدتهم والوقوف جانبهم ، كما وعليهم الاعتراف بمحدودية أفقهم السياسي وتحصيلهم العلمي وخبراتهم اللهم إلا في أمور القتل والتعذيب والملاحقة والتبرير والأختباء خلف أنوفهم بحجج كثيرة غير مقنعة حنى لأقرب المقربين لديهم والذين هم الطامة الكبرى لهم ولنا جميعا ، فهؤلاء يمدحونهم بفجاجة معددين عبقرياتهم وإنجازاتهم ووطنيتهم وسعة أفقهم ومواجهتهم لكل أعداء الأمة وينسون أو يتناسون عن قصد أن تلك العبقرية هي في الضحك على الذقون ، والإنجازات هي في الاهتمام بالقشور وإهمال الجذور، والوطنية هي في تفصيل الأحزاب على قياس ولائها لهم ومساندتها لأنظمتهم ، وسعة أفقهم هي في عدم إغضاب المعتدين على حقوق شعوبهم وثروات بلادهم والساخرين منهم ومن غبائهم في التعامل مع ما يحدث بردود فعل آنية محسوبة لهم ومتوقعة أن يقعوا فيها ببساطة وسذاجة وإيحاء من الحاشية الفاسدة والمستشارين المرتبطين
أننا لا نبالغ فيما نقول ولدينا مئات الأمثلة والدلائل على ذلك من قضايا الصراع على النفوذ في المنطقة ، والتدخل في كل صغيرة وكبيرة ، والتحريض على قتال بعضهم لبعض وتوسيع الهوة حين الاختلاف على قضايا تافهة وليست خطيرة ، عدا عن تزويدهم كلهم بالسلاح ، الذي يستنزف ثروات الأمة ، لقتال بعضهم للبعض على خلافات تافهة قد يكون معظمها إيواء معارض لهذا النظام أو ذاك أو تصريح احد المسوؤلين المعتوهين في دولة ضد أخرى أو حتى وقوع خطأ مقصود أو غير مقصود في بعض بروتوكولات الاستقبال أو التوديع والأسباب التافهة كثيرة لا تعد ولا تحصى ، ويضحكون علينا بوسائل إعلامهم ومفكريهم البؤساء لتبرير ذلك الموقف أو ما يشبهه بأنه قضية عظمى تستوجب الويل والثبور وعظائم الأمور ومن جوهرالكرامة والسيادة ، ويصدق العامة ما يقولون تحت تأثير اللامبالاة وعدم الثقة في العواقب ، ويسكت الآخرون خوفا وقهرا أو يتكلم ويخرج مهاجرا من وطنه إلى غير رجعة ، مشرداَ في بلاد العالم وفى أصقاع الأرض ليذوب شيئا فشيئا هو وذريته ، ويصبح وطنه مجرد ذكريات وراية يعلقها في صدر بيته ينظر إليها كلما اشتد به الحنين بوجد ودمعة حزينة .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية