جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 905 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : التـــــــــــــــــغيير
بتاريخ الخميس 01 ديسمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

التـــــــــــــــــغيير
نبيل عبد الرؤوف البطراوي
التغيير كلمة السر التي هتفت بها جماهير امتنا العربية وتهتف بها من المحيط إلى الخليج ,وطبيعتنا نحن كبشر


التـــــــــــــــــغيير
نبيل عبد الرؤوف البطراوي
التغيير كلمة السر التي هتفت بها جماهير امتنا العربية وتهتف بها من المحيط إلى الخليج ,وطبيعتنا نحن كبشر تعشق التغيير والتبديل لان كينونة الإنسان تتغير من حين إلى أخر. كما متطلباته وحاجته تتغير وبطبيعة الحال هناك حاجة لمواكبة هذا التغير الفردي بتغير عام يسود المجتمع في شتى المناحي السياسية والاجتماعية والاقتصادية ,وهنا استذكر قصة حصلت معي حين كنت في طرابلس الغرب ـوبعد الانتخابات الجزائرية التي فازت بتا جبهة الإنقاذ الإسلامية , كنت حينها راكب سيارة متجها إلى مكان ما في طرابلس ,فركب معي احد المواطنين ومن خلال الحديث تعرفت عليه وإذا به جزائري وهنا استأذنته بالسؤال |هل الشعب الجزائري يؤمن بهذا النهج أو يعي ما أقدم عليه فكان الرد لو نزلت ورده الجزائرية في الانتخابات مقابل الحكومة الجزائرية سوف تنجح.
وهذا بطبع يجيب على كل الأسئلة التي تخطر في بال من يريد إن يسأل لماذا يصعد اليوم التيار الإسلامي في كل إرجاء الوطن العربي؟
ــ لأنهم عملوا على القاعدة المهشمة التي أهملها النظام
ـ لأنهم اوجدوا كينونة مؤسساتية خاصة عملت على الشرائح المعدمة التي نسيها النظام
ــ عملوا على استخدام الخطاب الديني الذي من خلاله جعلوا الاعتقاد السائد بان منهم خارج إطارهم خارج عن الدين
ــ استخدام الازدواجية في الخطاب والتي بطبيعة الحال مختلفة اختلاف كلي فللغرب والدوائر صانعة القرار في أوربا وأمريكيا خطاب للمهرجانات الجماهيرية المحلية خطاب لتهتف له تزداد أالتفاف حولها مما مهد لهم الطريق في دوائر صنع القرار هناك
ــ ثبات شخصية النظام الحاكم الذي لم يتغير خلال فترات زمنية طويلة فمثلا كنظام المصري (حسني مبارك ) واكب خلال فترة حكمه خمس رؤساء أمريكيين
ــ نمو طبقة نفعية خاصة لا تهتم إلا بمصالحها ولا يعنيها استمرارية نظام الحكم إلا من خلال سحق الغالبية العظمى من أبناء المجتمع والتي لم تعمل بشكل كلي على جلب الجماهير حولها نتيجة سوء إدارتها لشأن العام والتي بالطبع غير مستعدة لتضحية من اجل إبقاء النظام لأنها تعودت على الأخذ لا العطاء
ــ بعد هذه الجماعات عن ممارسة الدور السلطوي من هنا لا تعلم الجماهير عن سلوكياتها أي شيء وطبيعة الإنسان يؤمن بالمجهول
كل هذه العوامل إضافة إلى عوامل عدة أخري ساهمت مساهمة كاملة في جعل الطريق معبدة إمام الجماعات الإسلامية لتصل إلى إدارة الدول العربية بشكل عام .
وهنا يجب نكون واقعيين ونقول بان من حق الجميع إن يشارك في السلطة وإدارة الشأن العام ويجب إن تعترف القوى التي حكمت في الفترات السابقة بفشلها وتتلمس أسباب الفشل وتعمل على التخلص منها من خلال العودة إلى القاعدة الجماهيرية التي اعتقدت مخطأة بانها قاعدة مضمونة من خلال سياسة التظليل التي اتبعتها أجهزة الأنظمة المتعددة والتي كانت على الدوام تشعر رأس السلطة بأنه محبوب الجماهير ,كما يجب على رأس السلطة وأدواته إلا تبقى في برجها العاجي وتعتقد بانها تريد إن تدير الشأن العام بالرموت كنترول ,وتعي أيضا بان عوامل التغير والتبديل أصبحت واقعية في المجتمعات التي يجب على من يريد إن يعمل في الشأن العام إن يحترم تطلعات الشعوب ورغباتها ويتحسس همومها أوجاعها ويشاركها في حلها بالممكن لا إن تعتبر الطبقات الحاكمة بان هذه الجماهير ما هي إلا قطعان من الأغنام لا توجد لها طموحات خاصة وأحاسيس خاصة ورغبات خاصة ,ومحاولة إذابة الطبقية النفعية التي كرست مقدرات الشعوب في أيدي فئة محدودة تعمل على توريثها ,
إن من يعتقد بان عجلة التاريخ ممكن إن تعود إلى الوراء سيكون مخطأ والحكام الجدد في منطقتنا العربية يجب إن يعوا بان الماضي انتهى وعصر الصمت والخضوع والخنوع قد ولى ومساومة الغرب وأمريكيا على مصالح الأمة مقابل البقاء في السلطة قد انتهى وان المجتمعات اليوم تسير في طريق الدمقرطة بكل إشكالها وهذه الطموحات لن يكون عنها بديل ولن تركن جماهير امتنا لشعوذات وهلوسات تحت يافطات اين كانت صبغتها وصيغتها لن تنفع ,كما لن ينفع الاعتماد على الخارج لان الأمة تمتلك من الطاقات المادية والبشرية القادرة على إعادتها إلى المكان الصحيح الذي تستحق لا إن تبقى رهينة فتات الغرب الذي أعطى كل عوامل الاستمرار للأنظمة السابقة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.36 ثانية