جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 181 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبدالرزاق خليل : الابتزاز الأمريكي الإسرائيلي و المعالجة السياسية الفلسطينية له
بتاريخ الأثنين 28 نوفمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

الابتزاز الأمريكي الإسرائيلي
و
المعالجة السياسية الفلسطينية له
عبدالرزاق خليل
باحث فلسطيني مقيم في دمشق


المتابع للعمل الفلسطيني ،وخصوصا ً بعد المؤتمر العام السادس لحركة(فتح) ،يلاحظ صعودا ً في الموقف الفلسطيني (الموقف من المفاوضات- الموقف من المستوطنات – طلب العضوية الكاملة في الأمم المتحدة –


الابتزاز الأمريكي الإسرائيلي
و
المعالجة السياسية الفلسطينية له
عبدالرزاق خليل
باحث فلسطيني مقيم في دمشق

المتابع للعمل الفلسطيني ،وخصوصا ً بعد المؤتمر العام السادس لحركة(فتح) ،يلاحظ صعودا ً في الموقف الفلسطيني (الموقف من المفاوضات- الموقف من المستوطنات – طلب العضوية الكاملة في الأمم المتحدة – المعركة السياسية في مجلس الأمن )، أدى إلى انجازات سياسية ومعنوية (توقيع ورقة المصالحة – خطاب الأخ الرئيس في الجمعية العامة للأمم المتحدة – الانتصار في اليونيسكو بنيل العضوية الكاملة ..).
وقد شهد التحرك الفلسطيني عند كل موقف موقفا مجابها ً من الإدارة الأمريكية ، وحكومة الاحتلال وبعض الدول الأوروبية ، أسُتخدم فيها جميع الضغوط السياسية والمالية وحتى الأمنية ( وقف المساعدات الأمريكية – الإعلان عن استخدام الفيتو الأمريكي - تجميد عائدات الضرائب – إلغاء الاتفاقيات – التهديد بضم الكتل الاستيطانية – التهديد بإلغاء بطاقات الدخول والخروج من الضفة لكبار المسؤولين – الحديث عن التخلص من الأخ أبو مازن..... .).
وقد فرض الأخ الرئيس محمود عباس على الراعي الأمريكي لعملية السلام ، الذي لعب دور محامي الشيطان في معركتي اليونيسكو ومجلس الأمن ، قاعدة جديدة في التعامل السياسي مع الكبار تنطلق من مبدأ المجابهة والابتعاد عن المواجهة ،وكسر المجابهة بقاعدة أخرى" التوافق لا يعني التبعية والاختلاف لا يعني القطيعة" والحجة السياسية المستندة إلى قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية هي محور هذه القاعدة ،وقد عبر عن ذلك في خطابه الأخير في المجلس الثوري لحركة (فتح) حين قال " والكل يقول لا تذهبوا إلى مجلس الأمن، والحقيقة أن أميركا كانت لا تريدنا أن نذهب إلى مجلس الأمن، واستعملت نفوذها لدى العالم ، وهي دولة صاحبة نفوذ ليس في ذلك شك من أجل أن يثنونا عن هذا الموقف، طبعا بين قوسين أميركا صديقتنا، لا أحد يفكر أنني معاد لأميركا، أميركا تدعمنا وتساعدنا. نحن قد نختلف أو نتفق. وان اختلفنا كثيرا كانت تمر هذه الخلافات ببساطة أو بشيء من العتب ..... عندما اختلفنا في هذه المرة لا يعني أن هذا فراق بيننا وبينهم، لا يعني أننا أصبحنا في مواقع العداء مع الولايات المتحدة وإنما نقول رأينا" ، وقد تجسدت نتيجة هذه القاعدة بالسلوك الأمريكي من خلال دعوة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الكونغرس(27/10/2011م) للإبقاء على المساعدة الأمريكية للسلطة الفلسطينية وهي مساعدة يطالب برلمانيو مؤيدون لإسرائيل بتجميدها ، وتابعت "..... وأن يؤخذ بالاعتبار بأنه يجب تحاشي حصول نتائج كارثية" في حال تم إلغاء المساعدة الأميركية "ومن خلال تحاشي أمريكا في استخدام الفيتو واستبدالها بالضغط على بعض دول مجلس الأمن لإفشال التصويت الايجابي (9أصوات).
وعندما حدد موعد اللقاء بين الأخ الرئيس محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، عادت تصريحات التهديد والضغط الأمريكية و(الإسرائيلية)بصيغتها الابتزازية بالظهور من خلال وسائل الإعلام المختلفة .
فصحيفة القدس الفلسطينية نقلت عن صحيفة (إسرائيل اليوم): "أن الإدارة الأمريكية وجهت تحذيرا عبر رسالة سرية وصلت إلى رام الله مفادها "بان أي مشروع وحدة مع حركة حماس في قطاع غزة يعني قطع المساعدات الأمريكية المقدمة للسلطة بصورة فورية " كما ذكرت الصحيفة أن نتنياهو شدد"إذا كان "صندوق واحد للسلطة ولحماس، فستوقف إسرائيل التحويلات المالية للفلسطينيين بصورة دائمة" ، وبعد عودة مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية إلى بلاده إثر لقائه مع الأخ الرئيس محمود عباس "اتصلت الوزيرة كلينتون بنتنياهو وطلبت منه تحويل الأموال إلى السلطة، لكن نتنياهو رفض مدعيا أنه سينتظر نتائج اللقاء بين الرئيس محمود عباس وخالد مشعل" كذلك طالب سكرتير عام الأمم المتحدة نتنياهو بتحويل فوري لأموال السلطة. وأكد ناطق باسم الأمم المتحدة ضرورة تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية. وأضاف "أن البناء الاستيطاني في القدس الشرقية يمس بالعودة إلى مفاوضات السلام مع الفلسطينيين وغير قانوني "( صحيفة هآرتس -23/11/2011م) .
ومن طلب وزيرة الخارجية الأمريكية لنتنياهو يفهم ضمنيا ً أن أمريكا لن تنفذ تهديدها (الابتزاز) ، لأنه لا يعقل آن تطلب من نتنياهو عدم حجز أموال الضرائب العائدة للسلطة الفلسطينية ، وتقوم بإجراء معاكس.
إن إدارة الملفات السياسية تشبه إدارة الكتائب العسكرية في ساحة المعركة ‘حيث إفقاد العدو لفعالية إحدى قواته ،هو نصر بحد ذاته.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية