جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 730 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
امل شطنان الجبوري: أمل شطنان االجبوري : الجامعة العربية بين مطرقة الحكام وسندان الشعوب ...؟
بتاريخ السبت 19 نوفمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء


الجامعة العربية بين مطرقة الحكام وسندان الشعوب ...؟

 د- امل شطنان الجبوري

عندما تأسست الجامعة العربية في منتصف أربعينات القرن الماضي وكانت اغلب الدول العربية تحت نير الاستعمار البريطاني(دول الخليج العربي ومصر والعراق والسودان والأردن واليمن ....


الجامعة العربية بين مطرقة الحكام وسندان الشعوب ...؟ 

د- امل شطنان الجبوري

عندما تأسست الجامعة العربية في منتصف أربعينات القرن الماضي وكانت اغلب الدول العربية تحت نير الاستعمار البريطاني(دول الخليج العربي ومصر والعراق والسودان والأردن واليمن .... والفرنسي(سوريا وتونس والجزائر ولبنان) .... والايطالي(ليبيا والصومال ) والاسباني(جزء من المغرب وساقية الذهب وبعض الجزر العربية في المحيط ) والإسرائيلي(فلسطين ) والإيراني(عربستان وهي الأهواز وعبدان والمحمرة ) والتركي(جزء من سوريا وهو لواء اسكندر ون ) والإثيوبي(اريتريا )....وكان الهدف من وراء ذلك إعادة محاولة إيجاد رابط يعيد توحيد الدول العربية التي يوجد روابط كثيرة فيما بينها من العرق والأصول إلى اللغة والديانة والتاريخ والجغرافية والهم والاهتمام والأهداف والمعاناة.... !!!! ولكن بقيت الجامعة العربية منذ التأسيس وحتى اليوم لم تحرك ساكنا على ارض الواقع سوى بعض الأمور التي اتخذت من خلال المبادرات الفردية ومن ثم تبنتها الجامعة العربية وذلك لعدة أسباب منها أنها جامعة للأنظمة العربية وليست للشعب العربي لان من يقوم بتعين طاقم الرئاسة فيها هم الرؤساء وليس عن طريق الانتخاب الحر والنزيهة ولذلك كان كل هدفها كسب ود الزعماء العرب من اجل البقاء في المناصب أو لأسباب شخصية نفعية ....؟
 
رغم ان هناك الكثير من الأمور التي مرت بها الأمة العربية من عام 1946م وحتى اليوم من قضية الاحتلال الفرنسي للجزائر وثورة الاستقلال في خمسينات القرن الماضي وكذلك ثورة تونس على الاحتلال الفرنسي ....والانقلابات في سوريا من من عام 1945م وحتى اليوم الىى الحرب الداخلية في لبنان وما جرى في السودان واحتلال إيران للجزر الإماراتية وإمارة عربستان ) الأهواز ( وقضية لواء اسكندر ون وسلخه من سوريا من قبل فرنسا لصالح تركيا ونأتي إلى قضية العرب المركزية ومصيبة المصائب في الشرق الأوسط والعالم وهو الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين (1948م ) ... والجولان السوري (1967م ) وبعض المزارع اللبنانية في الجنوب(1982) .....وووووو.......الخ واليوم الجامعة العربية إمام مفترق طرق من اجل ما يحدث في الساحة العربية من المحيط إلى الخليج من الجزائر الى السودان إلى تونس وليبيا ومصر ولبنان وسوريا واليمن والعراق والبحرين فكل تلك الدول تعاني شعوبها وحكوماتها أزمات داخليةوخارجية عكرت الأجواء مما أدى إلى تراجع مخيف في الحياة السياسية والاقتصادية والتربوية بل في كل مناهج الحياة وهذا بالتالي يؤدي إلى التفرقة الطائفية والى الجوع والفقر ..... والتخلف عن ركب الحياة وتقنيات العصر الحديث ولاشك بان الحكام العرب عليهم المسؤولية الأكبر فيما يحدث حاليا بسبب منعهم للحياة الديمقراطية واحتكارهم للسلطة بالسوط والكرباج والسجون والاغتيالات .......وبعد الذي جرى ويجري في سوريا من حراك شعبي كان لابد للجامعة العربية وهي التي وصل أمينها العام(نبيل العربي ) لهذا المنصب بعد نجاح الثورة المصرية ....

فكانت حركة الجامعة العربية في بداية الأمر هو (الوسيط) لحل ما يجري وتقريب وجهات النظر بين المعارضة والحكومة السورية ولكن ومع تجاهل الحكومة السورية لبعض المطالب الشعبية جعل الأمور تتفاقم نحو التصعيد فكان قرار الجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا قرارا صاعقا بالنسبة للحكومة السورية التي لم تكن تتوقع ذلك إضافة إلى فرض عقوبات سياسية واقتصادية وسحب السفراء العرب من دمشق مع مطالبة دمشق بسحب الجيش والأمن من الشوارع ولاشك بان تلك القرارات وافقت عليها 19دولة واعترضت فقط لبنان واليمن وامتنعت عن التصويت العراق ......

وحاليا ونقولها وبصراحة نحن أبناء الشعب العربي لا تهمنا تلك القرارات بقدر ما نريد للأوضاع في سوريا إن تكون (رايقة ) وهادئة بعيدا عن القتل والاعتقالات والتدمير لان الإنسان السوري عزيز علينا جدا نحن أبناء العراق وخاصة إن الشعب السوري هو من فتح ذراعيه للشعب العراقي إثناء المحنة التي تعرض لها بعد احتلال بغداد 2003م وقبل ذلك عام 1990م إثناء احتلال العراق للكويت ذلك الأمر الذي نتمنى إن لايعاد مرة أخرى لان احتلال الكويت استطاع إن يقسم الأمة العربية ويهدم الميثاق العربي المشترك وهو إن العرب إخوة ولا يمكن لهم التعدي على بعضهم في كل المجالات ...!!!

حاليا وبعد إن زاد عدد الذين قتلوا في سوريا على ستة ألاف شهيد وربما أكثر من ذلك علينا إن نعمل بكل الطرق نحن العرب من اجل إيقاف حمام الدم السوري ولما تمثله سوريا بالنسبة للعرب جغرافيا وسياسيا وعسكريا واقتصاديا فهي دائما بالقلب ولذلك عندما نستمع للإخبار (نبكي ) للحال الذي وصلت إليه ...

نتألم لما جرى في حمص مدينة السحر والجمال والعراقة و الكرم .... وحماه مدينة النواعير والعاصي الجميل .... وادلب مدينة الزيتون والهواء العليل وجبل الأربعين والكرز والتين .... والزبداني عروس المصايف العربية ....نتألم لما جرى في درعا الهادئة والجميلة ....تألمنا لما جرى في دير الزور عروس الفرات وشعبها المضياف الرائع ....

بصراحة اكتب ذلك لأنني لا أريد للشعب السوري إن يحدث له ما حدث للعراق من مآسي وسفك للدماء وراح ضحية ذلك أكثر من 2مليون قتيل وأكثر من أربعة ملايين لاجئ نصفهم في سوريا ....

سوريا ستبقى في القلب والفكر والوجدان ولكن الأشقاء العرب نتمنى منهم معالجة الأزمة السورية بالتروي والهدوء وبالعقل من اجل حفظ كيانها وشعبها .....

الجامعة العربية ونحن نعرف أنها غير قادرة على تغير ما يحصل لأنها وببساطة لا تملك المقدرة العسكرية أو أمور أخرى يمكن إن تؤثر على ارض الواقع سوى إن تصدر البيانات أو إن تطلب المساعدة من المجتمع الدولي لأجل ذلك ....

وهذا الأمر يقودنا إلى إن نطالب قادة الدول العربية إن يعملوا ما في وسعهم (سياسيا ) من اجل إيجاد حل للازمة السورية بعيدا عن الدم والقتل ....وان يكون الحل يرضي جميع الإطراف من اجل حفظ سوريا والشعب السوري ....؟

كاتبة وإعلامية / أمريكا

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة




Re: أمل شطنان االجبوري : الجامعة العربية بين مطرقة الحكام وسندان الشعوب ...؟ (التقييم: 0)
بواسطة زائر في الثلاثاء 22 نوفمبر 2011
صح لسانك بنت عمي


جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.36 ثانية